قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بيشاور: قتل مسلحون الثلاثاء صحافيا باكستانيا يعمل لحساب اذاعة quot;صوت اميركاquot; التي تبث بلغة الباشتون، عندما كان يؤدي الصلاة في مسجد بشمال غرب البلاد، حسب ما اعلنت السلطة.

وقال المصدر ان مكرم خان عاطف (43 عاما) الذي يراسل منذ العام 2006 quot;اذاعة الدعوةquot;، قتل في مسجد قريب من منزله في مدينة شبقدار في اقليم خيبر باختونخ، 30 كلم شمال بيشاور.

وقال زهير شاه احد عناصر الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس ان quot;الشخصين اللذين قتلا الصحافي وصلا على متن دراجة نارية واطلقا النار على عاطف داخل المسجد ولاذا بالفرار. وقد اصيب في الرأسquot;.

واكد شرطي اخر الحادث.

وقال قائد الشرطة في منطقة نسر خان مروت ان عاطف quot;نقل الى مستشفى في بيشاورquot;، مضيفا ان quot;الامام الذي كان يترأس الصلاة اصيب ايضاquot;.

واكد الطبيب رحيم جان من مستشفى بيشاور ان الصحافي قضى متأثرا بجروحه.

من ناحيتها، تبنت حركة طالبان الحادث في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس.

وقال المتحدث باسم طالبان احسان الله احسان ان الصحافي قتل quot;لانه يعمل مع الجيش الباكستاني والولايات المتحدةquot;.

واضاف quot;حذرناه مرارا بعدم العمل معهم، لكنه لم يقتنعquot;، مؤكدا ان quot;صحافيين اخرين مستهدفونquot;.

ومن واشنطن، قال مدير quot;اذاعة صوت اميركاquot; ديفيد انسور في بيان ان quot;عاطف كان يجازف بحياته يوميا لانه كان يقدم معلومات صحيحة ومتوازنة للاذاعة ونحن ناسف لفقدان زميلناquot;.

وحثت quot;صوت اميركاquot; السلطات الباكستانية على quot;حماية الصحافيينquot;.

وحسب منظمة مراسلون بلا حدود، كانت باكستان العام 2011 الدولة الاكثر دموية بالنسبة الى الصحافيين مع سقوط ثمانية صحافيين خلال ادائهم لمهنتهم.