قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: اعلن الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف الخميس في لندن انه سيتشاور مع اعضاء حزبه قبل تحديد موعد عودته الى باكستان التي كانت مقررة في الاصل نهاية كانون الثاني/يناير.
وفي اسلام اباد، اعلن حزب مشرف quot;الرابطة المسلمة لعموم باكستانquot; الخميس انه نصحه بتأجيل عودته كون الحكومة الباكستانية اعلنت انها سوف تعتقله فور عودته.

وقال الرئيس السابق خلال مؤتمر صحافي في ايلفورد بشرق لندن quot;سوف اعود، لا يوجد اي شك في هذا الامر. ما زلت اتوقع العودة بين 27 و30 كانون الثاني/ينايرquot;.
لكنه اضاف quot;يجري قادة حزبي في باكستان تقييما للنتائج الممكنة لعودتي وسوف يعطوني رأيهم سواء بالعودة او بتأجيلهاquot;.

واوضح مشرف الذي يعيش بين لندن ودبي quot;لم احصل بعد على توصياتهمquot;.
وقال ايضا انه سيتوجه الى دبي قبل اية عودة محتملة الى باكستان.

وكان مشرف الذي حكم باكستان من 1999 الى 2008 قد ارغم على الاستقالة في اب/اغسطس 2008 بعد تشكيل حكومة ائتلافية بقيادة حزب الشعب الباكستاني الذي لا يزال في السلطة حتى الان.
واعلن في التاسع من كانون الثاني/يناير انه سيعود الى البلاد quot;بين 27 و30 كانون الثاني/ينايرquot;، واعرب عن نيته الترشح الى الانتخابات المقبلة.

لكن وزير الداخلية رحمن مالك هدد مساء الاربعاء بتوقيف مشرف اذا عاد وذلك في حديث امام مجلس الشورى.
وقال quot;اؤكد للمجلس انه سيعتقل حال هبوط طائرته على ارض باكستان اذ يصنف على انه مجرم مطلوب للعدالةquot;.

واصدر القضاء الباكستاني ثلاث مذكرات توقيف بحق مشرف، احداها تتعلق بالتحقيق في اغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو في نهاية 2007. اما الثانية فتتعلق بمقتل اكبر بقتي القائد الانفصالي في اقليم بالوشستان (جنوب غرب) الذي قتل خلال عملية للجيش في اب/اغسطس 2006. كما هو ملاحق بتهمة اعلان حال الطوارىء في 2007 وتوقيف قضاة من اجل الاحتفاظ بالسلطة.