قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رفض رؤساء المدن والمجالس الإقليمية في إسرائيل حديث الرئيس المصري محمد مرسي عن تهدئة وشيكة بين حماس وإسرائيل، مطالبين حكومة نتانياهو بعدم قبول أية مبادرة تحمل هذا المضمون قبل تحقيق اهداف عملية quot;عامود السحابquot; في قطاع غزة وتصفية حركة حماس.


في وقت تحدث الرئيس المصري محمد مرسي عن جهود عربية ودولية لاحتواء الازمة في قطاع غزة، والتوصل الى تهدئة بين حماس وإسرائيل، اثارت تلك المحاولات ردود فعل غاضبة في إسرائيل، إذ رفع رؤساء المجالس المحلية الاسرائيلية خاصة في الجنوب دعوات تطالب الحكومة الاسرائيلية والأجهزة الامنية بعدم التراجع عن عملية quot;عامود السحابquot; في قطاع غزة حتى يتم القضاء على حماس، وقال هؤلاء في احاديث لصحيفة يديعوت احرونوت العبرية، انه لا بد من الحصول على ضمانات كافية قبل انهاء العملية الاسرائيلية في القطاع، حتى لا تتعرض المدن الاسرائيلية لوابل القذائف الصاروخية، التي تطلقها الفصائل الفلسطينية الفينة تلو الاخرى على اسرائيل.

من جانبه، رأى رئيس المجلس الاقليمي لمنطقة اشكول quot;حاييم يلينquot;، أنه من الضروري أن تصل اسرائيل الى موقع المنتصر، عندئذ ستتمكن من فرض أي اتفاق على أي طرف، سواء كان حماس أو غيرها من الفصائل الفلسطينية، على الرغم من ذلك اوضح يلين أنه يؤيد ابرام اتفاق بوقف اطلاق النار بين اسرائيل وحماس، اذا كانت هناك ضمانات تكفل توقف ما وصفه باطلاق النار على اطفال وسكان مدينة اشكول، وأضاف: quot;على الرغم من ذلك الا أنني اعرف جاري جيداً، فغداً سيقولون انه من المستحيل وقف اطلاق النار والقذائف الصاروخية على اسرائيلquot;.

مواءمات أو موازنات سياسية

وأضاف رئيس مجلس اشكول في حديثه لصحيفة يديعوت: quot;بعد ما يربو على 12 عاماً، لم نعد قادرين على اقناع جيراننا بأننا اطفال مسالمون لجيرانهم، وانني آمل ان تغيّر عملية quot;عامود السحابquot; في قطاع غزة الواقع الذي باتت فيه مختلف مدن الجنوب الاسرائيليquot;.

اما رئيس مدينة افقيم quot;تسيبكا غرينغولدquot; فقال: quot;ابلغت رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بأنني لست مستشاراً او ناصحاً، وإنما انا ناقل لمطالب سكان افقيم، الذين اكدوا أنهم لا يحلمون الا بزوال الصواريخ من فوق رؤوسهم، فإذا وصلوا لهذا الهدف من خلال وقف اطلاق النار فلا توجد لديهم مشكلة، ولكنني اطالب وآمل ان لا توافق الحكومة على التهدئة مع حماس، الا بعد اخماد صوت القذائف والصواريخ الحمساوية الى الابدquot;.

الى ذلك اضاف رئيس مدينة بئر السبع quot;روفيك دنولوفيتشquot;، أنه لا يريد الدخول في مواءمات أو توازنات سياسية، كما انه لا يرغب في تقديم النصائح للاسرائيليين، وانه لا يتفهم الا نقطة واحدة وهي، أن عملية quot;عامود السحابquot; انطلقت لتحقق هدفاً معيناً، وهو القضاء على البنية التحتية لحماس وتدمير اسلحتها التي تمطر بها الاسرائيليين، وقبل تحقيق هذا الهدف لا ينبغي التراجع عن العملية لأي سبب من الاسباب، فإذا لم تنجح اسرائيل في تحقيق الهدف، فلا يمكن أن نصف ذلك الا بالفضيحة التاريخية، فلا تسنح الفرصة كل يوم لتلقين الجهات المعادية درساً، يرسخ قوة الردع الاسرائيلية.

على الصعيد ذاته يتحدث رئيس مدينة اشكيلون quot;بني وكنينquot; عن امكانية التوصل الى تهدئة مع حماس ويقول: quot;اذا اوقفنا عملية quot;عامود السحابquot; وعدنا للوضع الذي سبقها، ستكون اسرائيل في وضع مثير للسخرية والضحك الهستيري، لأننا الآن نتمتع بغطاء من الحكومة وبجبهة داخلية قوية تزيد من ارتفاع الروح المعنوية للإسرائيليين، فلماذا التراجع عن تحقيق الهدف اذا كان هذا هو الواقع؟quot;.

في الوقت عينه قال رئيس مدينة سديروت quot;ديفيد بوسكيلاquot;، إنه قبل التوقيع على اتفاق تهدئة بين حماس واسرائيل، يجب أن تكون هناك ضمانات تكفل أن يعيش كل طفل في اسرائيل خاصة في الجنوب دون ازعاج، ودون أن توقظه ليلاً اصوات القذائف الصاروخية المنطلقة من قطاع غزةquot;.

القبول بتهدئة طويلة الأمد

اما رئيس مجلس منطقة شعار هانيجف quot;الون شوسترquot; فقال إن الحديث عن الهدنة لا ينبغي أن يعمي اسرائيل عن هدفها، فالمهمة يجب أن تنتهي بعد أن تتحقق اهدافها، اما اذا اضطرت اسرائيل للقبول بالهدنة فيجب أن تكون طويلة الأمد، وأن تكون هناك ضمانات على ارض الواقع تمنع انطلاق العمل المسلح ضد اسرائيل سواء من قطاع غزة او سيناء او اية منطقة أخرى، فإذا ضمنت الحكومة ذلك فينبغي أن توقع على الاتفاق، كما تتعهد بضمان حياة معتدلة وطبيعية للفلسطينيين في قطاع غزة، فلا يهم تدمير الاسلحة التي تملكها حماس، قدر اهمية منعها من استخدام تلك الاسلحة ضد اسرائيل.

رئيس حزب البيت اليهودي quot;نفتالي بنتquot; كانت له وجهة نظر مناظرة ولكنها اكثر حدة، حينما رأى في حديثه للصحيفة أنه عندما تصل الصواريخ الحمساوية الى تل ابيب وبئر السبع، فلا مكان للحديث او الاتفاقات أو المفاوضات، وإنما يجب التوصل الى الحسم الفوري في القضاء نهائيًا والى الابد على حماس، وأضاف: quot;العالم ينظر لنا الآن جيداً، وحينما يجدنا نتفاوض ونتحدث، بينما يواصل الطرف الآخر اطلاق صواريخه وقذائفه علينا، فستعاني اسرائيل من وابل صواريخ اكثر من جهات أخرى في المستقبل المنظورquot;.

اما حزب الاتحاد الوطني فأصدر بيانًا دعا فيه حكومة نتانياهو الى ترك الجيش الاسرائيلي يحقق النصر، وأشار البيان إلى أن وقف عملية quot;عامود السحابquot; الآن يحمل فشلاً ذريعاً لبنيامين نتانياهو وحكومته، وسيعطي ذلك للعالم الاسلامي انطباعاً بإمكانية تسديد اية ضربة لتل ابيب والتمتع في الوقت عينه بحصانة من أي رد فعل إسرائيلي، وفي ختام البيان قال حزب الاتحاد الوطني الاسرائيلي إنه من الأفضل دحر الارهاب وعدم الحديث عن أية تهدئة قبل الوصول إلى هذا الهدف.