قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سألتني المذيعة سؤالا مباغتا: متي نقول أن الثورة المصرية نجحت؟.. أجبت: إذا نجحت في إيجاد بديل ديمقراطي حقيقي للنظام الاستبدادي السابق، بمعني حين نري الأهداف والشعارات والمطالب التي رفعت يوم 25 يناير 2011 وحتي تنحي الرئيس المخلوع حسني مبارك يوم 11 فبراير الماضي، قد تحققت في الواقع وشعر بها كل مواطن مصري.
لكن المشكلة هي أننا ليس لدينا quot;سوار الذهبquot; مصري، وهو نموذج فريد لا نظير له فى عالمنا العربى، لأنه عندما اختير رئيساً للمجلس الأعلى العسكرى الانتقالى فى السودان عام 1985، تعهد بتسليم السلطة للشعب خلال سنة واحدة، وقد أوفي بوعده وأعاد البلاد للنظام الديمقراطى، ولا يسأل بالقطع عما فعله من جاء بعده، أو المسار الذي أنتهي إليه السودان اليوم.
أعادت المذيعة السؤال بصيغة أخري: ماذا تسمي ما نعيشه الآن؟ .. أجبت: في كل الأدبيات عن quot;الثورةquot; يوجد فارق أساسي بين quot;الثورةquot; وquot;الحالة الثوريةquot;. واصطلاحا فإن كلمة الثورة تلتقي في كل اللغات الحية عند أصل واحد هو laquo;الدورانraquo;. وتعكس هذه الكلمة مفهومين هما: التحرك والثبات، تحرك الشيء من موقع ما والعودة إليه ثانية، أو تحرك الشيء حول محور ثابت. أما تعريف الثورة: هو quot;تغييرquot; نظام الحكم العاجز عن تلبية طموحات الشعب، وتنفيذ برنامج من الإنجازات الثورية غير التقليدية، يتغير معها الوضع الراهن إلي وضع آخر جديد في بنيته وقيمه وإيقاعه وآلياته وأهدافه.
في المقابل: فإن الحالة الثورية هي حالة quot;الجيشان الانفعالي الجمعيquot; التي يتقدم فيها quot;الوجدانquot; علي quot;العقلquot;، وبالتالي تسهل قيادة الجموع الغفيرة من قبل سياسي شعبوي له بعض سمات الكاريزما أو رجل دين ديماجوجي، قد ينحرف بهذه quot;الحالة الثوريةquot; في مسارات خطرة (ضد الأهداف الأصلية للثورة)، أو يحولها إلي quot;ثورة مضادةquot; هدفها الأساسي أقتلاع quot;الثورةquot; من جذورها، وهو ما نعيشه في مصر الآن.
وحتي لا يكون كلامي مرسلا، فإن أهم مقوم من مقومات ثورة 25 يناير 2011 هو فكرة quot;التوحيدquot;، أي توحيد كل مكونات الشعب المصري بأطيافه المختلفة، وأجياله المتعددة وفئاته وطبقاته، وميوله السياسية وانتماءاته العقائدية والدينية واللا دينية أيضا. البدو والريف والحضر، العسكر والمدنيون، والرجال والنساء والشباب والشيوخ، هؤلاء جميعا شكلوا سبيكة مصرية واحدة علي مدار 18 يوما يصعب التعرف بدقة علي نسب مكوناتها وملامحها المميزة.
أما ما نشهده اليوم من quot;تفتيتquot; ممنهج وquot;فصلquot; متعمد لمكونات السبيكة المصرية الواحدة، أدي إلي الانقسام والتشرذم والفئوية والقبلية، فضلا عن تواصل الأحداث الطائفية (الإجرامية) المتعاقبة، وهو يضرب في العمق الطيب لهذه الثورة وأهدافها النبيلة. فالشعار الذي رفعه المصريون منذ اليوم الأول، هو: quot;الشعب يريد اسقاط النظامquot;، تحول مع استمرار الحالة الثورية إلي شعار آخر رفعه (الإسلاميون) في ميدان التحرير، هو: quot;الشعب يريد قوانين اللهquot;، وكأنهم يريدون ان يفرضوا الوصاية الدينية علي الشعب المصري كله.
والمفارقة هنا: أن التراجع عن الشعار الأثيري للثورة المصرية ndash; الذي أبهر العالم ndash; وهو quot; مدنية مدنية .. سلمية سلمية quot;، تزامن مع نهاية شعار آخر، هو: quot;الجيش والشعب .. أيد واحدةquot; ومطالبة (الإسلاميين) المجلس العسكري بالتخلي عن السلطة للمدنيين، مع التعهد بمنح أعضاءه الحصانة من المساءلة القانونية، كما قال المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية حازم أبو إسماعيل في (جمعة استعادة الثورة).
حزب quot;الحرية والعدالةquot; الجناح السياسى لجماعة الإخوان المسلمين صعد أيضا من هجومه ضد المجلس العسكرى، وقال فى بيان له: إن المجلس quot;يميل لأن يكون طرفاً فى العملية السياسيةquot;، محذراً من تورط الجيش quot;فى شأن يؤثر على مكانته العسكريةquot;.
وهو ما أكده، وبصيغة مختلفة الدكتور محمد البرادعى، المرشح المحتمل للرئاسة، حيث انتقد الإدراة الفاشلة للمجلس العسكرى في حكم مصر حتي الآن، وميز للمرة الأولي بين: quot;الثقة الكاملةquot; في (الجيش المصري) وبين غياب الشفافية الكاملة للمجلس العسكري الحاكم، محذرا من اتخاذ اجراءات مخالفة لإرادة الشعب، كان آخرها قانون الانتخابات الذى أصدره المجلس مؤخرا.
رسالة البرادعي ndash; في تصوري - هي الأقوي منذ قيام الثورة، لأنها تضع أيدينا علي أسباب حالة quot;التمفصلquot; التي نعيشها، ومعوقات التحول الديمقراطي لمصر، بل ان حالة الارتباك والفوضي سببها إما الاستجابة البطيئة، أو المعالجة الخاطئة للمجلس العسكري الحاكم ، بالإضافة إلي التراجع المستمر عن وعوده في معظم قراراته، وعدم التزامه بتنفيذ مطالب الشعب المصري التي ثار من أجلها.

[email protected]