قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

من يتجول اليوم في مكتبات اربيل وبغداد وأرصفة الصحافة هنا وهناك يصاب بنوبة فرح وانتشاء على خلفية العدد اليتيم من الصحف أيام ( إذا قال صدام قال العراق!؟ ) حيث عشرات الصحف ومثلها من المجلات التي تزين تلك المكتبات بمختلف أنواع الورق والعناوين المثيرة تارة والمخيفة تارة أخرى؟

حقا أنها الفوضى الخلاقة كما وصفها البعض أو نافورة الجرايد والمجلات بعد سبعات عجاف حتى يبس فيها اللحم والعظم وهزلت الثقافة والفن والآداب، فما بقى فيها إلا جدب من مديح أو غناء أو شعر للقائد الضرورة وحزبه الأوحد، وكأن الدنيا بأجمعها قد خلقت أو تكونت من اجلهما!؟

كان هذا في زمن يقرأ فيه المرء هروبا من اليأس أو البحث عن بارقة أمل هنا وهناك، حتى تدركه الصفحات الأخيرة في تتمات تقارير الرفاق أو تعازي الوفيات، فينحدر كئيبا يسخر من ذاته ومن زمنه الأجوف، حاملا جريدته إلى زوجته ربما هناك فرصة للفرح أو الفائدة باستخدامها غطاءً فوق المائدة أو على الأرض في الغداء أو العشاء!؟

وانبلج البدر أو شعشعت الشمس ولم يعد يقول العراق كما يقول صدام، فقد قال قولته الأخيرة وشنقته كلماته، وأصبح لدينا بدلا عنه مئات مثله أو أفضل منه وربما أسوء منه لو امتلكوا عشر ما كان يمتلكه من سلطة ومال ونفوذ، لكنها حقب التاريخ وتداول السلطة والمال، بانقلاب أو احتلال أو صناديق اقتراع في بلاد أدمنت في على رأس كل قرن ذي قرن وأسوء!؟

كفاح محمود كريم

وفار التنور في بلاد تكاد ينابيع المياه فيها أن تنضب والرافدان آيلان للجفاف، وفورة التنور لم تك ماءً أو خمرا أو لبنا بل صحفا ومجلات وفضائيات وإذاعات ملأت أرصفة الشوارع الثكلى وسماوات الوطن الجريح، حتى ضننا أن كل بلدان الأرض لا تنافسنا في هذا الكم والنقد والتعبير، وفي خضم الفرحة والفورة نسينا أو تجاهلنا هول فاجعتنا في القراءة والكتابة وفي طوابير العاطلين واليائسين والمحبطين والثكالى، والسؤال المتكلس فينا منذ الأزل: من يقرأ ومن يكتب!؟

انها صحف ومجلات ولا في أغنى البلدان وأكثرها ديمقراطية، وقنوات للتلفزة للشارد والوارد من أصحاب الأحزاب والأموال سواء ما كان منها سحتا أو رزقا زلالا من أفواه الجائعين والمغفلين منذ الخليقة وحتى يوم الدين، صحف تزين المكتبات ومثلها المجلات وأكثر منها الفضائيات ويبقى السؤال الأكثر إلحاحا أو إصرارا كما يقول عادل إمام:

لمن هذه الصحف والمجلات؟ ومن يقرأها؟ وكم تطبع من نسخ؟ وكم تبيع؟ وكم توزع مجانا ولماذا؟ وأخيرا ما الهدف من كل ذلك ولمصلحة من في عصر اختصرت العولمة ووسائلها كل صفحات الجرائد والمجلات بضغطة زر على لوحة المفاتيح في الحاسوب لتأتي بكل أخبار الدنيا!؟

[email protected]