قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت شركة quot;ميونيخ ريquot; الألمانية اليوم أن الكوارث الطبيعية التي ضربت العالم في 2010 تسببت بخسائر مادية بقيمة 130 مليار دولار.


فرانكفورت: أعلنت شركة اعادة التأمين الأولى في العالم، الالمانية quot;ميونيخ ريquot; اليوم الاثنين ان الكوارث الطبيعية التي ضربت العالم في 2010 وكانت مدمرة بشكل غير معهود، خلفت 295 الف قتيل وتسببت بخسائر مادية بقيمة 130 مليار دولار.

وكان اخطر هذه الكوارث الزلزال الذي ضرب هايتي في يناير (222 الفا و570 قتيلا) وموجة الحر وحرائق الغابات التي ضربت روسيا في الصيف (56 الف قتيل) وزلزال الصين في ابريل (2700 قتيل).

اما افدح الخسائر فوقع في تشيلي بعد الزلزال الذي ضربها في شباط/فبراير (خسائر بقيمة 30 مليار دولار و520 قتيلا) والفيضانات التي شهدتها باكستان من يوليو الى سبتمبر (9,5 مليارات دولار خسائر و1760 قتيلا).

وفي الدول المتطورة، ضربت العاصفة سينتيا في شباط/فبراير اوروبا الغربية (65 قتيلا وخسائر بلغت 6,1 مليار دولار) بينما كبدت الاعاصير الولايات المتحدة خسائر قيمتها 4,7 مليارات دولار.

وفي المجموع احصت اكبر شركة عالمية لاعادة التأمين 950 كارثة طبيعية في 2010 وهو رقم اكبر بكثير من معدلات الكوارث في السنوات الاخيرة (615 سنويا).

وادت هذه الكوارث الى سقوط عدد ضحايا اكبر باربع مرات من معدل القتلى السنوي منذ 1980. فقد قتل فيها 295 الف شخص مقابل 66 الفا في المعدل. اما خسائرها فبلغت 130 مليار دولار مقابل 95 مليارا كمعدل خسائر سنوي.