قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&نصر المجالي:&غداة مشاركته في لقاء رباعي في شرم الشيخ لبحث تحريك عملية السلام، إلى جانب العاهل الأردني والرئيسين المصري والفلسطيني، قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، إن الرئيس باراك اوباما ملتزم بحل الدولتين بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال كيري على هامش حضوره المؤتمر الاقتصادي من أجل مساعدة الاقتصاد المصري المأزوم "موقف الولايات المتحدة كان دائما ومنذ أكثر من 50 عاما مؤيدا للسلام، والرئيس أوباما ما زال ملتزما بحل الدولتين."
وعبر عن أمله في أن تساعد الحكومة الاسرائيلية التي ستنبثق عن الانتخابات العامة التي ستجري الأربعاء المقبل في دفع عملية السلام إلى الأمام.
وكان كيري أجرى مباحثات يوم الجمعة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمصري عبدالفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تناولت عملية السلام في الشرق الأوسط.

بيئة سلام&
وناقش المسؤولون الأربعة كيفية خلق بيئة "لدفع عملية السلام إلى الأمام، من أجل التوصل إلى حل شامل وعادل"، وكانت جهود السلام التي قادها كيري انهارت العام الماضي، وسط تبادل للاتهامات بين طرفي النزاع.
كما ركز اللقاء على أهمية تكاتف الجهود بين مختلف الأطراف المعنية، للمضي قدماً في العملية السلمية، بعد الانتخابات الاسرائيلية المقبلة، لافتاً جلالته إلى الدور المأمول من الولايات المتحدة الأميركية والمجتمع الدولي في دعم هذه الجهود، وتذليل جميع العقبات التي تقف حائلا أمام جهود تحقيق السلام.
وعبرت الولايات المتحدة الشهر الماضي عن مخاوفها من احتمال انهيار السلطة الوطنية الفلسطينية جراء حجب اسرائيل عائدات الضرائب التي تجبيها نيابة عنها.
&
تحذير العاهل الأردني&
وخلال اللقاء الرباعي أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وجوهر الصراع في المنطقة، وستبقى حاضرة رغم كل التحديات، إلى أن يتم التوصل إلى حل شامل وعادل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وبما يفضي إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وحذّر الملك عبدالله الثاني من أن التأخر في التوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية استناداً إلى حل الدولتين الذي يلقى إجماعاً وقبولاً عربياً ودولياً، يعرض المنطقة لمزيد من النزاعات والفوضى، التي يتغذى عليها الإرهاب والتطرف ودعاته.
&