قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأت وزيرة الدفاع الايطالية روبيرتا بينوتي مباحثات في بغداد اليوم حول التعاون العسكري وتدريب بلادها القوات العراقية على حرب الشوارع لمواجهة مسلحي تنظيم "داعش" الذي يحتلون مدنًا عراقية.

لندن: بحثت بينوتي مع نظيرها العراقي وزير الدفاع خالد العبيدي تطوير التعاون العسكري في الحرب على تنظيم "داعش" وخطط مباشرة إيطاليا بتدريب القوات العراقية على محاربة الإرهاب ومواجهة عناصره الذين يتحصنون في بعض المدن العراقية.

كما ناقشت الوزيرة التي وصلت الى بغداد في وقت سابق اليوم في زيارة رسمية يرافقها رئيس أركان الجيش الايطالي مع العبيدي الإعداد لوصول عشرات المدربين الايطاليين الى بغداد للمباشرة بتدريب القوات العراقية وخاصة الشرطة الاتحادية.

وقبيل وصول الوزيرة الايطالية الى بغداد بحث وزير الدفاع العراقي مع السفير الايطالي في بغداد ماركو كارنيلوس الخميس الماضي آليات التعاون العسكري الثنائي وسبل تطويرها في المجالات كافة حيث عرض العبيدي جهود وزارته من أجل إعادة بناء وتسليح الجيش العراقي والاستعدادات القتالية للقوات العراقية من أجل تحرير كامل التراب العراقي مثمنا مواقف إيطاليا وجهودها في تقديم الدعم والإسناد للقوات العراقية ولاسيما في مجالات التدريب والدعم اللوجستي فضلاً عن جهودها في التحالف الدولي المناهض لداعش.

ومن جانبه أكد السفير الإيطالي التزام بلاده بدعم العراق في حربه ضد قوى الإرهاب واكد استعداد إيطاليا لتقديم المساعدات للعراق من أجل إعادة الحياة للمناطق المحررة من قبضة داعش وإعمارها مجددًا.
وستلتقي الوزيرة في وقت لاحق اليوم مع عدد آخر من المسؤولين العراقيين قبل ان تغادر الى اربيل لإجراء مباحثات مماثلة مع قادة اقليم كردستان العراق والدعم العسكري الذي يمكن ان تقدمه ايطاليا لمساعدة قوات البيشمركة الكردية على مواجهة تنظيم "داعش".

ووصلت الوزيرة الايطالية بينوتي الى بغداد بهدف بحث خطوات البدء بتدريب القوات العراقية وخاصة الشرطة الاتحادية على حرب الشوارع لمواجهة الجماعات الارهابية وفي مقدمها تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" الذي يحتل مدنا عراقية عدة اضافة الى تطوير العلاقات بين البلدين سياسيًا وعسكريًا.

وتتناول مباحثات الوزيرة مع القادة العراقيين تنفيذ قرار بلادها بقيام 110 مدربين عسكريين إيطاليين في تدريب قوات الأمن العراقية بحلول الخريف المقبل لتعزيز قدرتها في الحرب التي تخوضها ضد تنظيم "داعش".

وناقش وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان الاحد الماضي مع السفير الايطالي في العراق ماركو كارنيلوس "التعاون العراقي الايطالي في المجال الأمني وجهود ايطاليا في مجال تدريب الشرطة العراقية".

وقالت الداخلية العراقية في بيان في ختام الاجتماع ان عدد المدربين الايطاليين سيكتمل بحلول الخريف المقبل ليصل إلى 110 مدربين سيقومون بنقل الخبرة الايطالية إلى القوات الأمنية العراقية.. موضحة ان استعدادات قد اتخذت لضمان استقبال المدربين.

وينتظر ان تزور لجنة فنية إيطالية بغداد في الأيام المقبلة للاجتماع بمسؤولين أمنيين عراقيين بهدف مناقشة إطلاق دورات تدريبية للشرطة الاتحادية على أساليب حروب الشوارع وتوفير الحماية للمناطق المحررة. وتأتي هذه الزيارة بعيد زيارة قام بها وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان لروما مؤخرا ناقش خلالها تعزيز التعاون الأمني بين إيطاليا والعراق.

وإيطاليا واحدة من دول التحالف الدولي المناهض لتنظيم "داعش" ويشن بقيادة الولايات المتحدة الأميركية غارات جوية منذ حوالى العام ضد معاقل التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة من أراضي العراق وسوريا.

وفي تشرين الاول (أكتوبر) الماضي قالت وزارة الدفاع الايطالية إنها ارسلت 200 مستشار عسكري إلى أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق الشمالي إضافة الى إرسال ثلاث طائرات استطلاع في إطار محاربة تنظيم "داعش".

وفي السابع من شباط (فبراير) الماضي اكدت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل وقوف بلادها مع العراق في حربه ضد الارهاب مشيرة الى ان المانيا تعمل على تدريب القوات العراقية بالتعاون مع ايطاليا.
وقالت ميركل في كلمتها بافتتاح مؤتمر الامن والسلم العالمي في مدينة ميونخ الالمانية ان "خطر الارهاب وما يقوم به يؤثر على العالم بشكل مباشر وقد قدمت المانيا العديد من المساعدات العسكرية واللوجستية للدول التي تحاربه بما فيها العراق".

واوضحت ميركل قائلة "اننا سنعمل على تدريب القوات العراقية بالتعاون مع ايطاليا".. وأضافت أن "تدريب القوات الامنية أمر مهم جداً وينبغي ان يتم في اطار تخصيص الاموال اللازمة بالتعاون مع الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي".