: آخر تحديث
وصفوا الاتفاق بالصفقة السيئة جدًا

أميركيون: الإتفاق النووي يتيح لإيران تمويل الإرهاب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وصف ثلاثة خبراء سياسيين وأكاديميون أميركيون الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة الخمسة زائد واحد بالسيئ جدا وحذروا من أنه يتيح لنظام طهران الأموال لتمويل الارهاب في منطقة الشرق الاوسط وتوقعوا ممارسة طهران للغش في تنفيذ الاتفاق من اجل الحصول على القنبلة النووية.

لندن: نظم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مؤتمرًا صحافيًا عبر شبکة الانترنت وشاركت فيه "إيلاف" حيث أشار الخبراء إلى أنّه ما كان على المفوضين الدوليين الاضطرار للمفاصلة بين الاختيار بين الحرب مع النظام الإيراني او منحه تنازلات لا مبرر لها في صفقة للحد من مشروعاته النووية في مقابل وضع حد للعقوبات.

وشددوا على ان الخيار الأفضل لإدارة الرئيس الاميركي باراك أوباما وحلفائها هو دعم الشعب الإيراني ومقاومته المنظمة لإحداث تغيير في النظام.

تمويل الارهاب

وأشار السفير كين بلاكويل رئيس بلدية سينسيناتي السابقة وسفير الولايات المتحدة في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى أنّه "سيكون هناك سباق نووي في الشرق الأوسط" في حال حصول النظام في إيران على قنبلة نووية.

وشدد على ان نظام طهران لم يتفاوض بحسن نية فقد نقض کل ما وعد به.. محذرًا من ان منح نظام طهران الموارد التي تساعده على دعم الاجهزة الامنية والاستمرار في انتهاکات حقوق الإنسان  سوف يسمح له باستمرار هيمنته في الشرق الأوسط وتمويل الإرهاب. وقال "علينا مواصلة العقوبات التي إضطرت النظام لان يجثو على ركبتيه".

سيئة جدًا

ومن جهتها أشارت ليندا شافيز المديرة السابقة في البيت الابيض للاتصال الجماهيري إلى "أن السبب الوحيد ان ارغم نظام  طهران على المجيء إلى طاولة المفاوضات هو وضعه الحرج نتيجة انهيار الاقتصاد الإيراني والمشاكل الخطيرة التي يعاني منها. وقالت "ما لدينا الآن هو صفقة سيئة جدا".

واكدت شافيز ان النظام في إيران هو "الراعي الرئيس للارهاب وسوف يستخدم الموارد المقدمة إليه كجزء من صفقة مع المجتمع الدولي لتمويل الإرهاب في الشرق الأوسط".

وشددت على ان الاتفاق النووي قد جعل هذا العالم في خطورة استثنائية ولذلك فإنه من المهم للغاية أن يقول الكونغرس لا لرئيس لولايات المتحدة الاميرکية". موضحة انه قد تم إرسال الاتفاق النووي الإيراني إلى الكونغرس الاميركي يوم الاحد الماضي حيث لديه 60 يوما لاتخاذ قرار بالموافقة أو برفض الصفقة.

وأشارت الخبيرة الاميركية قائلة ان "هذه ليست قضية حزبية .. هذه مسألة ذات أهمية خطيرة على العالم". وحذرت من أن طهران ستمارس الغش في تنفيذ الاتفاق النووي.. مشيرة إلى الكشوفات الماضية بشأن النشاط النووي الإيراني السري التي أكدت استمرارها في السعي للحصول على القنبلة النووية.

أوباما خلق خيارًا زائفًا

 اما البروفيسور إيفان ساشا شيهان مدير المفاوضات وادارة الأزمات في جامعة بالتيمور فقد أشار إلى أن النظام في إيران "يشکل تحديا أمنيا.. وإن طهران هي المصدر الرئيس للفوضى في المنطقة فهي الراعي الرئيس لنظام القاتل بشار الأسد ". وقال "إن النظام الإيراني يقود حاليا دولة ضعيفة وهشة وليس في وضع يمكنه الطلب لتقديم تنازلات ولكن قد تنازلت الولايات المتحدة له أكثر من اللازم".

 واضاف ان "ما نراه في هذه الاتفاقية هو تنازل بعد تنازل بعد تنازل وما سيكون لدينا هو شرق أوسط أكثر خطورة". وقال "إن الاتفاق الذي توصل اليه أوباما لا يمنع النظام الإيراني من امتلاك القدرة على صنع أسلحة نووية".

واكد البروفيسور شيهان يقول انه "مذهول" لان الاتفاق النووي لم يشر إلى "أي زمان او مكان" للوصول إلى المواقع الإيرانية من قبل مفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة كجزء من الصفقة. وأشار إلى أن المجتمع الدولي يعرف عن مواقع نووية سرية في طهران بحسب ما كشف عنه من قبل المجلس الوطني للمقاومة.

وأضاف أن الرئيس الأميركي باراك أوباما "خلق خيارا زائفا : إما الحرب أو تنازلات للنظام الإيراني". وكبديل لهذا الوضع أشار إلى أنّه من الضروري العمل في نهاية المطاف ومن الداخل من خلال المعارضة المنظمة لإحداث تغيير للنظام كخيار ثالث". وقال "لا ينبغي أن تكون مناقشة الاتفاق النووي منفصلة عن المناقشات في وقت واحد عن انتهاكات النظام لحقوق الإنسان ورعاية الإرهاب".

وخاطب الرئيس الاميركي قائلا "سيد أوباما لا تتجاهل تطلعات الشعب الإيراني من أجل الحرية وحقوق الإنسان.. يجب علينا أن نمد أيدينا إلى الشعب الإيراني والمقاومة المنظمة.. تغيير النظام من الداخل هو الاحتمال ".

التف على قرارات مجلس الامن

أما زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي فقد شددت على ان الاتفاق النووي الذي تم التوصل اليه الأسبوع الماضي بين القوى العالمية والنظام الإيراني في صفقة تلتف على ستة قرارات لمجلس الامن الدولي "لن تغلق الطريق على ملالي إيران في الخداع والحصول على القنبلة النووية".

وأضافت رجوي أنه من خلال التراجع عن خطوطه الحمراء فإن المرشد الاعلى علي خامنئي قد شرب من "كأس السم النووي" الذي من شأنه أن يحطم هيمنته ويقوض النظام بأكمله. واوضحت ان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي تترأسه كان أول من كشف المواقع النووية السرية للنظام الإيراني في عام 2002 والذي ادى إلى تحقيق من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق الاثنين الماضي بالإجماع على الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى. وبموجب القرار، فإنه يمكن إعادة فرض العقوبات الدولية مجددا إذا انتهكت إيران الاتفاق، خلال العقد المقبل.

وبحسب نص القرار سيتم وقف العمل تدريجيا بسبعة قرارات صادرة عن المجلس منذ عام 2006 تتضمن عقوبات على إيران، بشرط احترام إيران الاتفاق حرفيا. وصوت الأعضاء الخمسة عشر بالموافقة على القرار الذي يقضي بإلزام كافة الأطراف الموقعة على اتفاق فيينا بالعمل على تنفيذه كاملا. وبموجب القرار فإنه يمكن إعادة فرض العقوبات الدولية مجددا إذا انتهكت إيران الاتفاق خلال العقد المقبل. 


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. يريدون عدم استقرار طويل
عربي - GMT الأربعاء 22 يوليو 2015 19:47
هذا هو الذي تريده امريكا والغرب في الخفاء ...... مالعجب ؟
2. الخليج الفارسي إلى الابد
منصور العمادي - GMT الأربعاء 22 يوليو 2015 20:46
موتوا بغيظكم يالعربان
3. تخاذل
مهاجر - GMT الأربعاء 22 يوليو 2015 21:50
١- اصبح واضحا ان المسؤولين العرب ليسوا على قدر مسؤولية هذه المرحلة الحاسمة وانطبق عليهم : انها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي هي في الصدور . ٢- لو جاز ان نأخذ موقف الرئيس كلنتون والرئيس جورج دبليو بوش من المجازر التي حدثت في يوغسلافيا السابقة وكوسوفو وموقف اوباما من المجازر التي تحدث في العراق وسوريا كمعيار للحكم فان اوباما يجب ان يحال الى محكمة الجنايات الدولية كمجرم ضد الانسانية ، بسبب سكوته عما يجري بل ومباركته وتأييده الفعلي ( ليس الكلامي ) للجرائم التي تجري
4. العمى والصمم ضرب الغرب
استاذ صادق - GMT الأربعاء 22 يوليو 2015 21:58
الارهاب الايراني -الشيعي ضرب الغرب قبل ان يضربه الارهاب السني -الداعشي وأحداث سبتمبر 2001.في عام 1983 دخلت شاحنة محملة بمواد شديدة الانفجار الى مجمع للمارينز والقوات الفرنسية والايطالية التي كانت ذهبت الى لبنان لاعادة بنائه بعد الحرب التي ضربته لمدة من الزمن وخلفت هذه العملية اكثر من 400 قتيل من الجنود هناك.وتحملت المسؤولية منظمة شيعية مدعومة من ايران تحولت لاحقا الى حزب الله .كذلك قامت ايران بارسال عملائها من حزب الله ايضا وتحت اسماء مستعارة لتفجير السفارة الاميركية ببيروت وقتل يومها العشرات كما انهار المبنى كذلك حصلت عملية مشابهة ومن حزب الله ايضا في مبنى جديد للسفارة .كذلك خطف سفينة اكيلي لاوري في الثمانينات وقتل عدد من السياح عليها بواسطة عملاء من حزب الله الشيعي بالاضافة الى خطف طائرة شركة"التي دبليو ايه"الاميركية وقتل مواطن اميركي في مطار بيروت.بالاضافة الى تفجيرات في بلغاريا والارجنتين وباريس وفي قلب بيروت لمصالح غربية واميركية .الا انه يبدو ان العمى والصمم قد ضرب رءوس القادة الغربيين إما خوفا وإما غباء وفي الحالتين ستكون النتائج سيئة
5. أستاذ صادق
صادق - GMT الخميس 23 يوليو 2015 02:01
كلامك صحيح تماما ولو اننا أردنا ان نحصي اعمال ايران الارهابيه في كل أنحاء العالم ، وصلوا حتى الارجنتين وفجروا وقتلوا ، هؤلاء شيعة وليسوا سنه ، هم الذين اخترعوا الارهاب والقتل والمفخخات ، هل نسيتم احداث الجامعه المستنصرية والتفجيرات ؟ باقي الارهابيين يقتبسون منهم . هل هناك ارهاب اكثر مما تفعله عصابات ايران في سوريا والعراق ولبنان ؟ ارهاب داعش على وحشيته اقل بكثير من ارهاب المليشيات والعصابات الايرانية والشيعية . الغرب يعرف ذلك ويباركه ، الم يرسلوا الخميني على طائره فرنسية خاصة محملا بكل الطائفية الحقيره ليحل محل الشاه العلماني صديقهم وحليفهم السابق ؟ لماذا ؟ لأنهم يحلمون باحلال الدين الصفوي ( الذي يطلقون عليه اسم مذهب شيعي من باب الخداع والتضليل ) محل الدين الاسلامي الذي صار اسمه داعش حاليا والقاعده سابقا ، وكأن داعش والقاعده ليسا صناعة غربية وماركه مسجلة !!! ، بيل كلنتون تحمل مسؤولياته كرئيس اعظم دولة وقضى على المجازر التي كانت تجري للمسلمين في يوغسلافيا السابقة ، جورج بوش الابن كذلك ، بينما اصبح واضحا ان اوباما هو من يقود المجازر ضد المسلمين ، اسألوا خطوطه الحمراء الذليله المذلة ، رئيس اعظم دوله يقول ان القضاء على داعش يحتاج الى عشرون سنه على الاقل !! عشرون سنه بالحقيقه هي المده التي اتفق عليها مع الفرس الصفويين للقضاء على الاسلام ، داعش ليس له حاضنه في المنطقة ولا مستقبل له ، داعش نشأ في الفراغ الأمني الذي اوجده اوباما في سوريا ، فراغ بين نظام وحشي ومعارضه دعمها اوباما بمساعدات عسكرية غير فتاكه !! غير فتاكه !! مساعدات ليست اكثر من زيت يصبه على الحريق السوري كلما أوشك ان ينطفئ ، وبين النظام ووحشيته والمعارضه وعجزها بذر اوباما بذور داعش ، وأصبح كل المسلمين دواعش حسب تصنيف اوباما ، اوباما سلط عصابات ايران الشيعية على المسلمين يقتلون ويغتصبون ويسبون ويسلبون ويدمرون ، كل من يقاومهم هو داعشي ، على المسلمين ان يقبلوا مصيرهم الذي اتفق عليه اوباما مع الولي الفقيه وهو الاباده ، عليهم ان يقبلوا بالاباده بهدوء وسلام والا فانهم ارهابيون ودواعش ، ما اسهل ان تطلق على شخص انه داعشي لانه دافع عن ارضه وعرضه ضد عصابات ايران ، لم تعد ايران محور شر ولا حزب الشيطان حسن ارهابي ، ولا فيلق القدس الذي يتغنى باباده اليهود ومسح اسرائيل من الوجود !! نعم النظام السوري وحشي ومجرم والجيش الحر وب


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الخطوط البريطانية تعلق رحلاتها الى مصر
  2. الكلاب المدرّبة أفضل صديق للأفغان في مكافحة الألغام
  3. إيران تبث شريطا دعائيا عن احتجاز الناقلة البريطانية
  4. دعوة أوروبية لإنهاء سياسة المهادنة لنظام طهران
  5. هنت لظريف: إيران اختارت طريقًا خطيرًا
  6. شاب سوري يتخلى عن هدوء برلين للالتحاق بجبهات المعارك في إدلب
  7. اعتقال قاتل نائب القنصل التركي في أربيل
  8. لندن تستدعي القائم بالاعمال الايراني بشأن ناقلة النفط
  9. المرأة السودانية تواصل الكفاح من اجل المساواة بعد الاطاحة بالنظام
  10. من يخلف السيستاني وخامنئي؟
  11. لهذا وجهنا الناقلة البريطانية إلى بندر عباس!
  12. تعرّض مئات الحجاج المصريين لعملية نصب خطيرة
  13. التحالف الدولي لحماية أمن الملاحة صار وشيكًا
  14. سقوط قتيلة وإصابة 4 من رجال الشرطة بجروح خطيرة في أحداث تخريبية بالعيون
  15. باريس وبرلين تطلبان الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية
  16. وزير خارجية المغرب يبدأ زيارة عمل إلى الأردن
في أخبار