قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وهران: طلبت النيابة الجزائرية الثلاثاء انزال عقوبة السجن لمدة ستة اشهر بحق الداعية الاسلامي المتشدد عبد الفتاح زراوي حمداش بعد ان اهدر دم الكاتب كمال داود.

وكان حمداش دعا في كانون الاول (ديسمبر) 2014 سلطات الجزائر الى قتل داود في بيان نشره على صفحته على فيسبوك. واتهم حمداش الكاتب الحائز على جوائز ب"التطاول على الدين الاسلامي" بعد ان انتقد علاقة المسلمين بالاسلام في برنامج على التلفزيون الفرنسي.

وقال حمداش ان تلك التصريحات هي بمثابة "حرب على الله ونبيه وقرآنه وقيم الاسلام المقدسية". ويتوقع ان يصدر الحكم بحقه في الثامن من آذار (مارس). ويعيش الصحافي والكاتب كمال داود في مدينة وهران وكان قد تبنى الايدولوجية الاسلامية في فترة ما الا انه عاد عنها.

والعام الماضي فاز بجائزة "لائحة غونكور - خيار الشرق" عن روايته "مورصو .. تحقيق مضاد". وفي مقابلة العام الماضي مع موقع لوس انجليس لمراجعة الكتب، اكد انه "يواجه عالما غريبا يقتل باسم الله".