: آخر تحديث
بعد مطالبة السيسي بالحد من هذه الظاهرة

زواج القاصرات… أزمة بين رجال الدين والحكومة المصرية

«إيلاف» من القاهرة: حذر الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الاحتفال بإعلان نتائج التعداد السكاني الأسبوع الماضي المجتمع المصري من تزايد ظاهرة أعداد الفتيات اللواتي تزوجن في سن الثانية عشرة، ومنهن من أنجبت وطلقت، داعيًا المجتمع المصري ومؤسسات الدولة  بضرورة التدخل للحد من زواج القاصرات.

وفي استجابة  سريعة من جانب الحكومة لنداء الرئيس السيسي نحو مواجهة ظاهرة زواج القاصرات، كلف المستشار حسام عبد الرحيم "وزير العدل" قطاع التشريع بمراجعة مشروع قانون يغلظ عقوبة الزواج المبكر لمن هم أقل من سن الـ18 عامًا، ويجرم  مشروع القانون( الذي يجري إعداده لعرضه على مجلس الوزراء وإرساله إلى البرلمان ) زواج القاصرات، وجعله أحد جرائم العنف ضد المرأة، وتغليظ العقوبة للسجن لأكثر من 7 سنوات والغرامة، وذلك لكل من اشترك في الجريمة سواء المأذون أو أحد أقارب الضحية أو أقارب الزوج، وكذلك أئمة المساجد الذين يقومون بتزويج الفتيات القاصرات. 

ويتطرق القانون الجديد أيضًا إلى المشاكل الناجمة عن زواج القاصرات في قضايا إثبات النسب بالنسبة لمن يحملن أثناء الزواج غير القانوني، وضمان حقوق المرأة الضحية في التأهيل النفسي والاجتماعي. 

دعوة السيسي لاقت ترحابًا شديدًا  داخل مجلس النواب، حيث  أعلن نواب البرلمان دعمهم لنداء الرئيس، ولقد كشفت النائبة  مارجريت عازر، وكيلة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، عن إعدادها لتشريع يجرم "زواج القاصرات"، ويقضي بحبس ولي الأمر والمأذون ووالد الزوج أو أقاربه وكل من يشترك في عقد الزواج، وقالت عازر، في بيان صحفي:" إنها تعكف حاليًا على إعداد مشروع القانون تمهيدًا لعرضه على مجلس النواب لإقراره في دورته الحالية".

مفاجأة الأزهر 

وفي مفاجأة كبيرة، وردًا على دعوة السيسي، أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أنه لا يوجد نص صريح قاطع في القرآن أو السنة يبيح أو يمنع زواج القاصرات، موضحًا: "الرسول لم يقل لنا زوجوا أطفالكم قبل البلوغ، مفيش إطلاقًا هذا الكلام". 

وأوضح الطيب، في لقاء تلفزيوني عبر إحدى القنوات الفضائية، أن هذه الظاهرة توجد أحيانًا، ومن هنا لابد أن يواجهوها بالتشريعات، والبعض أجاز ذلك والبعض قال: "إن العقد باطل"، ولكن مسألة تحديد السن تخضع لظروف العصر، و"كون أن السن الآن 18.. أهلاً وسهلاً لا مانع". 

وشدد شيخ الأزهر على أن الإسلام لا يبيح أبدًا الزواج الذي يترتب عليه ضرر اجتماعي، وفي أيامنا هذه إذا ترتبت عليه هذه الأضرار "حتى ولو بالظن" فلا يباح هذا النوع من الزواج. 

جدل فقهي 

من جانبه، أكد الشيخ علي أبو الحسن، رئيس لجنة الفتوى سابقًا، أن وجهة نظر الفقهاء في قضية  الزواج المبكر تتمثل في اتجاهين، الأول يرى أصحابه جواز تحديد سن الزواج وتقييده بسن معينة عن طريق ولي الأمر، واستدلوا على ذلك بقوله تعالى: "وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ "، حيث ذهب فقهاء هذا الرأي إلى أن البلوغ  يكون بالعلامات الطبيعية وكذلك يكون بالسن وفقًا لظروف البيئة والعرف، كما استدلوا أيضًا بحديث الرسول  – صلى الله عليه وسلم- "لَا تُنْكَحُ الْأيِّمُ حَتَّى تُسْتَأْمَرَ , وَلَا تُنْكَحُ الْبِكْرُ حَتَّى تُسْتَأْذَنَ قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ , وَكَيْفَ إذْنُهَا ؟ قَالَ : أَنْ تَسْكُت" ، حيث دل الحديث على أنه لا بد من أخذ إذن البنت البكر عند الزواج، وهذا يتطلب أن تكون بالغة راشدة، حتى يتسنى أخذ إذنها ومشورتها، وهو ما لا ينطبق على من لم تبلغ خمس عشرة سنة.

أما عن  الاتجاه الثاني  في زواج القاصرات قال الشيخ أبو الحسن: "إن  أصحابه يرون  عدم جواز  تحديد سن معينة للزواج من قبل ولي الأمر، وهو ما ذهب إليه معظم الفقهاء، فالعبرة عندهم بتحمل المرأة تبعات الزواج".

وأكد رئيس لجنة الفتوى السابق، أن الراجح بين العلماء والفقهاء  تقييد سن الزواج بسن معينة، وليست فيها مخالفة للشرع، حيث أن الضرورة تتطلب تغيير الفتوى لصالح المجتمع، ويدفع المفسدة عن ذلك الزواج .

تدخل برلماني 

في السياق ذاته، رحبت الدكتورة آمنة نصير، عضو بمجلس النواب، بدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي للقضاء على ظاهرة زواج القاصرات بشكل نهائي، وهي الدعوة التي تأخرت لسنوات كثيرة، مؤكدة أن الزواج المبكر حرام شرعًا، وليس البلوغ شرطًا لإتمام الزواج، حيث أن تحمل الزوجة لتداعيات الزواج أهم شيء، مستنكرةً قيام بعض التيارات الدينية المتشددة بإجازة زواج القاصرات اعتمادًا على آراء  فقهية ضعيفة ليس لها سند من الكتاب أو السنة . 

وقالت عضو مجلس النواب وأستاذة الفلسفة والفقه بجامعة الأزهر: " إن  استشهاد بعض المؤيدين بزواج القاصرات  بزواج السيدة عائشة من النبي محمد _صلى الله عليه وسلم _ في سن التاسعة من عمرها، غير حقيقي، كون السيدة عائشة كانت تصغر أختها أسماء بنت أبي بكر بعشر سنوات، وعند الهجرة كانت السيدة عائشة في سن العشرين عامًا، وأسماء في سن الثلاثين، الأمر الذي يؤكد أن السيدة عائشة تزوجت في سن 18 عامًا ".

مطالبة البرلمان بضرورة التحرك فورًا لتشديد عقوبة المشاركين في إتمام الزواج المبكر، بدءًا من الأب والمأذون، والزوج أيضًا الذي وافق على ذلك، كما يجب على جميع مؤسسات الدولة عمل توعية مجتمعية حول خطورة الزواج المبكر، فالجميع مشارك في الكارثة وليست المؤسسة الدينية فقط .

تجدر الإشارة الى أنه وفقًا لإحصائيات مؤتمر التعداد السكاني، فإن نسبة زواج القاصرات تحت سن 16 عامًا بلغت حوالي 18%، منهن 6% أرامل، وبلغت نسب زواج القاصرات في المحافظات كالآتي : القاهرة 9,10%، بني سويف 3,80%، الجيزة 8,10%، الفيوم 3,60%، الشرقية 7,70%، أسوان 1,60%، المنيا 6,90%، الإسماعيلية 1,40%، البحيرة 6,70%، دمياط 1,30%، الدقهلية 6,40%، السويس 0,70%، أسيوط 5,90%، بورسعيد 0,70%، القليوبية 5,80%، الأقصر 0,50%، مرسى مطروح 0,40%، الإسكندرية 5%، البحر الأحمر 0,30%، سوهاج 5% ، الوادي الجديد 0,30% المنوفية 4.80%، شمال سيناء 0,30%، قنا 4,30% ، جنوب سيناء 0,10%، كفر الشيخ 4%.

 

.

 


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. قذارة التاريخ المضلل
عراقي - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 14:50
هؤلاء الاسلامويين اعجبهم حديث ابو بزونه او هريره عن ان محمد ص تزوج عائشه وعمرها 7 سنوات ؟ لذلك ترى كل رجال الدين من سنه وشيعة ووهابيه يعشقون الزيجات المتعددة والصغيرات من الاطفال تعسا لكم ولكل واضعي الاحاديث
2. ..............
جميل - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 15:04
أظن أن الرئيس السيسي يقصد التباين بين سن الزوج والزوجة .. ربما جال في خاطره مايروى من ادعاءات وردت في الكتب بأن يوسف النجار وهو في التسعين من عمره تزوج مريم عليها السلام وكانت في ال12 من عمرها أو الادعاء الآخر أن محمد عليه السلام تزوج عائشة وهي في التاسعة من عمرها وطبعاً هذا غير صحيح فقد أثبت كثير من المحققين أن عمرها كان قريب من سن ال 18 .. زبدة القول ربما أن السيسي عنده نوع من الفوبيا فيما يتعلق بهذا الأمر .
3. شرع
فول على طول - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 16:08
قبل التعليق نرد على المشعوذ اياة تعليق رقم 2 : يا مشعوذ رئيسك السيسي يقصد شريعة الدين الأعلى بالطبع فهو تابع لها ولا يقصد ستكم مريم وتاج رأسكم أطهر نساء العالمين وهى لم تتزوج يا مشعوذ بل حبلت من الروح القدس ,..أما الشيخ يوسف النجار فهو كان فقط لرعايتها فهى نذيرة للرب من الأساس أى لن تتزوج ..وكانت يتيمة وتحتاج لمن تتربى فى كنفة ولذلك تم اختيار الشيخ الوقور يوسف النجار لبهذا الغرض ..؟ فهمت ؟ أنتهى الرد على أذكى اخواتة
4. !nothing strange
abdul-muttar haloob - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 17:15
as usual ! ..... its a mess inside the Guffa that has no exit at-all
5. ما زالت صغيرة
hamorabi - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 17:40
منذ ١٤٠٠ سنة كانت عاءشة زوجة محمد ٩ سنوات ومنذ اجتماع مجلس مصر اصبح عمرها ١٨ عجيب عجب.
6. زوبعة يثيرها إعلام العسكر
وشبهة قديمة ورد عليها - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 17:43
‎زواج الرسول عليه الصلاة السلام من أمنا عائشة بنت ابي بكر رضي الله عنها وعن ابيها هي المضغة التي يلوكها الملاحدة والصليبيون والرافضة في افواههم القذرة بزعمهم أن الرسول الاكرم تزوج ستنا عائشه وهي ابنة التسع اعوام. وفي عملية حسابية يظهر من خلالها العمر الفعلي لزواج الرسول صلى الله عليه وسلم من عائشة بنت ابي بكر رضي الله عنها مخالفا ما تردد بكونها ابنة التسع سنوات فيما نؤكد ان عمرها عند زواجها 19 عاما حسنا دعونا نحسب الأمر بالتاريخ بين بنات أبي بكر رضي الله عنه؟ أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها أكبر من عائشة رضي الله عنها بعشر سنوات، توفيت عام 73هـ عن عمر يناهز المائة عام، فيما عائشة توفيت عام 57هـ لنفترض أن أسماء هي من توفيت عام 57هـ، هذا يعني أن عمرها سيكون 84 عاما، أي عائشة كان عمرها حين توفيت 74 عاما، ودخل عليها الرسول صلى الله عليه وسلم عام 2 للهجرة، الآن لنحذف 55 عاما من عمر عائشة رضي الله عنها، سيكون عمرها عند دخوله عليها 19 عاماً . من جهة ثانية لم يثر زواج رسولنا الكريم اي ردة فعل من الوثنيين العرب ولا المشركين اليهود والنصارى ولم يعيروه به ولا استخدموه في معركتهم الإعلامية ضده لكونه عرف اجتماعي سائد في ذلك الزمان والى وقت قريب قبل مئة عام لا بل ان المسيحيين كما في اسبانيا. مثلاً خفضوا سن الزواج الى السادسة عشرة وأقل ما دام الامر محل اتفاق بين الأطراف ورضا القاضي ، ومعلوم ان بلوغ البنت والولد يختلف من بيئة الى اخرى وقد تنجذب الانثى في سن صغيرة الى الذكر وليس افضل لها من الزواج مع ملاحظة ان الزواج المبكر لا يختص بها المسلمين بل والمسيحيين وغيرهم في المجتمعات الشرقية كمصر والشام ان النظام الانقلابي في مصر يثير هذه الامور ليشغل بها الرأي العام عن فشله على كل صعيد وهو اُسلوب استخدمه العسكر في مصر منذ انقلاب ١٩٥٢م .
7. مفاخذة الطفلة!
اميركي - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 18:51
لا نجد رواج زواج القاصرات الا في الدول والمجتمعات الاسلامية ويستندون في ذلك الى رواج النبي من عائشة التي لم تكن قد بلغت بعد السابعة من عمرها. كما ان هناك فتاوى تبيح الزواج من طفلة بمجرد ان تولد فيعطي ولي امرها الموافقة لرجل يريد ان يتزوجها ويجرى عقد النكاح ويقبض الوالد المقدم وينتظر الزوج حتى تبلغ السابعة ليأخذها الى داره وكأنها جارية أو عبدة اشتراها من والدها ويحق له حسب فتاوى معروفة بان يمارس معها المفاخذة بمجرد ان تنزع عنها والدتها الحفاضات. نظرة مجتمع الى الأنثى على انها وعاء لتفريغ رغبات الرجل وأنانيته واستعباده لها. فكيف ستتمكن دول من تجاوز محن فائقة التعقيد بسبب ذلك؟ ربما بالوعي والثقافة والتخلص من موروثات الدين التي لم تزد الاسلام الا تقهقرا
8. الى المشعوذ اياة
فول على طول - GMT الإثنين 09 أكتوبر 2017 22:45
يحاول المشعوذون تجميل القبيح ولكن هيهات ...المشعوذ اياة يقول زوبعة يثيرها إعلام العسكر وشبهة قديمة وهو زواج عائشة وهى ست أو تسغع سنوات ...ويحاولون ايجاد مخرج لها - تزوير فى أوراق رسمية يعنى مثلما يفعل اسلام بحيرى - يا مشعوذين فان مصادركم الموثوقة والقديمة جدا والأقرب الى الحدث أكدت -أكثر من 80 مصدر - بأن زواج الطفلة عائشة كانت فى سن ست سنوات وبنى بها وهى تسع سنوات وكانت تلعب على الأرجوحة وهاذا ما روتة عائشة بنفسها وعندما توفى رسول الرحمة كان سن عائشة 18 عاما يا مِشعوذ ...كيف يتزوجها وهى 19 سنة وعندما مات كان عمرها 18 سنة ؟ قليل من الشعوذة لأن كثرة الشعوذة يضركم .
9. زواج القاصرات
اقدام - GMT الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 02:14
ما أتاكم عنه الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا. زوجو بالثمان وعليا الضمان ليس هناك اي سن محدد للزواج في الشريعة الإسلامية فالزواج والمفاخدة ممكن يتم حتى مع الرضيعة كما قال الإمام آية الله العظمى روح الله الخميني في كتاب تحرير الوسيلة ولكن بضغط من هيئة الأمم المتحدة تحاول بعض الدول الإسلامية ونتيجة للورطة التي هي فيها أن تغير من قوانينها المستمدة من شريعة الله
10. إذا أردت أن تشغل العرب ..
حسن زميره - GMT الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 04:47
إذا أردت أن تشغل العرب فتحدث بالدين أو الجنس


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. المنتدى العالمي الأول للصحافة يبحث انتاج معلومات ذات جودة
  2. الكشف عن السفارات الأعلى والأقل متابعة من العراقيين على فيسبوك
  3. واشنطن: لا علاقة بين قضيتي غولن وخاشقجي
  4. هل يكون الحل في لبنان في الدعوة الى طاولة حوار؟
  5. فيديو يظهر كارثة الحريق في كاليفورنيا
  6. لنودع الكيلوغرام!
  7. ترمب يستعد للأسوأ: إعصارٌ مدمرٌ قد يضرب الإبن والصهر
  8. صالح: نسعى لعراق يكون ملتقى للمصالح وليس للنزاعات
  9. اجتماع رباعي في الرياض لدعم اقتصاد اليمن
  10. إشادة بنتائج التحقيق السعودي في قضية خاشقجي
  11. كوريا الشمالية تختبر سلاحًا متطورًا
  12. زلزال ملكي جديد في الحقل الديني بالمغرب
  13. الشيوخ الأميركي يصوت ضد قرار وقف مبيعات أسلحة للبحرين
  14. واشنطن ترحب بنتائج التحقيق السعودي بشأن خاشقجي
  15. ماي المتحدية: أنا باقية!
  16. مؤتمر باليرمو يكشف الخلافات العميقة بين الليبيين
في أخبار