قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ليون: تعلن مرشحة اليمين المتطرف الفرنسي للرئاسة مارين لوبن الاحد برنامجها من أجل تحقيق "الأولوية الوطنية" قبل أقل من ثمانين يومًا من الانتخابات، في وقت يتخبط خصمها اليميني فرنسوا فيون في فضيحة وظائف وهمية تعزز حظوظ الوسطي إيمانويل ماكرون.

وتعقد زعيمة حزب الجبهة الوطنية التي تتصدر نوايا الأصوات في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 23 أبريل غير أن التوقعات تشير إلى هزيمتها في الدورة الثانية في 7 مايو، أولى المهرجانات الانتخابية العشرة من حملتها الأحد في ليون بوسط شرق فرنسا.

وأعطى تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الأوروبي ووصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض دفعًا كبيرًا لأحزاب اليمين المتطرف والحركات القومية "المناهضة للنظام القائم" في أوروبا.

وكشفت مارين لوبن (48 عامًا) السبت ضمن لجنة مصغرة عن التدابير الأساسية التي تعتزم اتخاذها في حال فوزها بالرئاسة، وفي طليعتها تنظيم استفتاءين الأول حول "الأولوية الوطنية" والثاني حول الانتماء إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك من أجل استعادة "السيادات" الأربع المالية والنقدية والتشريعية والسيادة على الأراضي الوطنية.

وفي استمرارية للخط الذي تعتمده منذ عدة سنوات لجعل حزبها مقبولاً من الفرنسيين، عمدت إلى التخفيف من حدة نبرتها فامتنعت عن ذكر "الخروج من اليورو"، مكتفية بالتحدث عن "معاودة استخدام عملة وطنية".

وترى مارين لوبن أن معظم الفرنسيين يشاطرونها رؤيتها من أجل "الدفاع عن حضارتنا"، ويحقق حزبها تقدمًا متواصلاً في جميع الانتخابات التي جرت منذ 2011، ما يعكس تأييدًا متزايدًا لبرنامجها المعادي لأوروبا وللهجرة.

وكان ماكرون (39 عامًا)، الوزير السابق في الحكومة الاشتراكية الذي بات يطرح نفسه في موقع وسطي، دعا خلال تجمع انتخابي السبت في ليون إلى التصدي لليمين المتطرف، واصفًا نفسه بأنه حامل لواء التقدمية في بلد بحاجة إلى العودة لشعاره الوطني "حرية، مساواة، أخوة".

&وللمرة الاولى، توقعت استطلاعات الرأي الصادرة هذا الأسبوع معركة بين مارين لوبن وهذا المبتدئ في السياسة الذي سيتقدم على فيون بعدما كان المرشح اليميني الأوفر حظًا.

وبعد المرشحين الثلاثة الرئيسيين، يأتي مرشح اليسار المشرذم، الاشتراكي بونوا هامون، ومرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون الذي يعقد بدوره مهرجانًا انتخابيًا الاحد في ليون بموازاة تجمع انتخابي في باريس يطل فيه عبر صورة مجسمة، في أول حدث من نوعه في انتخابات فرنسية.

"أجواء مضرة من المحاباة"

وتجري هذه المهرجانات الانتخابية بعد عشرة أيام على فضيحة بلبلت الحملة، ولا سيما من جانب اليمين، إذ طالت زوجة فرنسوا فيون وأدت الى فتح تحقيق في قضية اختلاس أموال عامة.

والمرشح المحافظ متهم بتدبير وظائف وهمية لزوجته واثنين من أبنائه لقاء حوالى 900 ألف يورو، وهو يحاول التصدي للقضية متهمًا السلطات الاشتراكية بالسعي "للقضاء عليه".

وبعدما جعل من النزاهة في السياسة شعارًا أساسيًا في حملته، صرح فيون الجمعة أنه "يتفهم الاضطراب" الذي أثارته الفضيحة في الرأي العام، واعدًا بـ"الصمود"، فيما تتزايد الدعوات إلى الانسحاب داخل معسكره.

كذلك تواجه مارين لوبن نفسها اتهامات بتدبير وظائف وهمية، تتعلق بمساعدة لها تقاضت راتبًا من أموال أوروبية، وهي أيضًا تنفي حصول أي تجاوزات وتندد بـ"معركة سياسية" يخوضها البرلمان ضد حزبها.

وتحدثت صحيفة "لوموند" في افتتاحية السبت عن "أجواء مضرّة من المحاباة والمحسوبية والمكاسب غير المستحقة"، معتبرة أنه "من شدة ما يعامل الفرنسيون على أنهم سذج (...) سوف نزيد في نهاية المطاف من اشمئزازهم من الشأن العام".

وبعدما لزمت ابنة مؤسس الجبهة الوطنية جان ماري لوبن حتى الآن التكتم في حملتها، فهي الآن تراهن على رفض الفرنسيين للاحزاب التقليدية، وتعد بالاستجابة للمخاوف المتعلقة بالهجرة والاسلام والأمن في بلد شهد سلسلة من الاعتداءات الجهادية غير المسبوقة في 2015 و2016.

وفي هذا السياق، فإن الهجوم الذي نفذه شاب مصري مسلح على دورية عسكرية الجمعة في متحف اللوفر يدعم الخطاب الأمني الذي تعتمده مارين لوبن منذ سنوات.

وإن كانت نهاية هذا الأسبوع ستشهد البداية الرسمية لحملة مارين لوبن، إلا أن منسق مشروعها جان ميسيا يقول إن المشروع الرئاسي "ليس مهماً جداً. الانتخابات لن تتم على أساس تفاصيل صغيرة، بل على أساس الرؤية".
&