: آخر تحديث
بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي

جلسة إستثنائية للبرلمان العراقي حول البصرة

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: افتتح البرلمان العراقي السبت جلسة استثنائية لمناقشة الأزمة الاجتماعية والصحية القائمة في محافظة البصرة الجنوبية حيث قتل 12 متظاهرا منذ الثلاثاء، بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي وعدد من وزرائه.

وقال العبادي أمام نحو 160 نائبا حاضرا من أصل 329 إن "البصرة عامرة وتبقى عامرة بأهلها (...) والخراب فيها هو خراب سياسي". ويأتي ذلك غداة إقدام متظاهرين على إحراق القنصلية الإيرانية وعدد من المباني الحكومية والحزبية في البصرة.

وأضاف رئيس الوزراء المنتهية ولايته أن "مطالب أهل البصرة هي توفير الخدمات، يجب أن نعزل الجانب السياسي عن الجانب الخدمي، هناك تظاهرات. هم أنفسهم أدانوا أعمال التخريب والحرق".

وتابع "قررنا كمجلس وزراء صرف الأموال بعيداً عن الإجراءات الروتينية".

منذ بداية تموز/يوليو الماضي، خرج الآلاف في البصرة بداية، ثم في كامل الجنوب العراقي، في تظاهرات ضد الفساد وانعدام الخدمات العامة والبطالة التي زاد من سوئها العام الحالي الجفاف الذي قلص الإنتاج الزراعي بشكل كبير.

لكن الأمور اتخذت منحى أكثر تصعيدا أعتبارا من الثلاثاء على خلفية أزمة صحية غير مسبوقة في البصرة، حيث نقل 30 ألف شخص إلى المستشفى تسمموا بالمياه الملوثة.

وفي الإجمال، قُتل 27 شخصا منذ مطلع تموز/يوليو في جميع أنحاء البلاد.

ويتهم المدافعون عن حقوق الإنسان الشرطة بإطلاق النار على المتظاهرين، في حين تشير السلطات إلى "مخربين" تسلّلوا بين المحتجين مؤكدة أنها أمرت الجنود بعدم إطلاق النار.

وفي هذا الصدد، أكد وزير الدفاع عرفان الحيالي في الجلسة البرلمانية السبت أن "القوات المسلحة غير مخوله بإطلاق النار على أي مواطن كون الجيش ابن الشعب ويدافع عنه".

من جهته لفت وزير الداخلية قاسم الأعرجي في الجلسة نفسها إلى أنه سيتم "إصدار العقوبات لكل من اعتدى على المتظاهرين".

وتأتي هذه الجلسة الاستثنائية وسط شلل سياسي في بغداد، إذ أنه بعد أشهر عدة شهدت إعادة فرز لأصوات الانتخابات التشريعية التي جرت في أيار/مايو الماضي، لم يتمكن البرلمان الذي عقد الاثنين جلسته الافتتاحية من انتخاب رئيسه، وأرجأ الجلسة حتى 15 أيلول/سبتمبر.

وكان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أمهل مجلس النواب الخميس حتى الأحد المقبل لعقد جلسة استثنائية لحل الأزمة في البصرة.


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. تغير شامل
سدوح الأطرقجي - GMT السبت 08 سبتمبر 2018 01:34
الشعب العراقي له فرصه تاريخيه للتغير الشامل للسلطه وأكتساح الوجوه الحاليه المتحزبه وجلب سياسيين نزيهين يعمون من أجل الشعب العراقي فالواقع أثبت بأن أشباه رجالات حزب الدعوه هم أسوأ من النظام السابق ويجب طردهم من الساحه السياسيه فهم يعملون عملاء وخدم للأمريكان والإيرانيين من اجل كرسي السلطه .
2. منذ ١٩٢١
Rizgar - GMT السبت 08 سبتمبر 2018 10:25
كيان ميت سريريا منذ ١٩٢١. انهيار ايران يعني هروب عاصمة الانفال من المناطق الكوردستانية .
3. 1921
☕☕☕☕ - GMT الأحد 09 سبتمبر 2018 09:59
مظاهرات البصرة..لا دخل لها بالخدمات .. بل .. هدف المظاهرات اقليم منفصل عن باقي وسط وجنوب ما يسمى بمنطقة العراق من قبل الانكليز ....النصر لشعوب منطقة العراق ...واللعنة على الانكليز الذين زرعوا الكيان في المنطقة .
4. كيان
✂️☂️✂️☂️✂️☂️✂️☂️ - GMT الأحد 09 سبتمبر 2018 10:02
فتصوير بان البصرة وحدها تعاني وبقية الشيعة ومحافظاتهم بنعيم.. وحالهم حال دبي وابو ظبي برفاهية مثلا.. وان البصريين يتم استحقارهم والاستخفاف بهم بدعوى انهم (شروك)؟؟ كل ذلك اكاذيب ليس لها من برهان.. وسلطان..تقسي الكيان هدف شعوب منطقة العراق .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. تيريزا ماي: ست نقاط تلخص فترة رئاستها للحكومة
  2. نتنياهو يشكر
  3. المغرب حاضر في القمة العربية بالسعودية
  4. عملية بحث بعد هجوم غامض بطرد مفخخ في ليون الفرنسية
  5. شركة سبيس إكس تطلق 60 قمرا صناعيا لتزويد الأرض بإنترنت فائق السرعة
  6. الانتخابات الأوروبية في يومها الثالث: الأنظار تتجه إلى نتائج الشعبويين
  7. ترمب في اليابان: لقاء مع الإمبراطور وسومو وغولف
  8. الرجل أم المرأة... أيهما الأكثر تضررًا من الهجرة؟
  9. ظريف: التعزيزات الأميركية في الشرق الأوسط تهديد للسلام الدولي
  10. جواد ظريف يعصي أوامر المرشد الأعلى
  11. قاض أميركي يسدد ضربة لخطط ترمب المتعلقة ببناء الجدار الحدودي
  12. قادة الاحتجاج في السودان يدعون لإضراب عام يومي الثلاثاء والأربعاء
  13. مركز أبحاث كندي يكتشف حملة تضليل إعلامي
  14. الجيش الأميركي: الحرس الثوري مسؤول عن تخريب السفن قبالة الإمارات
  15. موسكو تساعد فنزويلا
في أخبار