: آخر تحديث
جماعة الأهواز تعلن مسؤوليتها وروحاني يغادر عرضا مماثلا

طهران تتهم دول جوار وأميركا وبوتين يعزيها

نصر المجالي: سارعت إيران كعادتها لاتهام دول في الجوار والولايات المتحدة بالوقوف وراء الهجوم المسلح ضد قوات الجيش والحرس الثوري خلال عرض عسكري في مدينة الأهواز في جنوب غربي البلاد، في ذكرى الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988)، وبعث الرئيس الروسي عزاء وتعهدا بالدعم لنظيره الإيراني.

وقالت وسائل إعلام إنه لحظة سماع التقارير عن الهجوم المسلح في الأهواز الذي أسفر عن مقتل 24 وإصابة 50 آخرين غادر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، غادر العرض العسكري المماثل في طهران.

وأعلن المتحدث باسم "جماعة الأهواز"، يعقوب حر التسطري، خلال لقاء مع قناة "إيران انترناشيونال" تبني الجماعة الهجوم على العرض العسكري الذي أقيم في الأهواز في ذكرى الحرب العراقية الإيرانية (1980-1988).

وقال التسطري، إن المقاومة الوطنية الأهوازية هي المسؤولة عن الهجوم، موضحا أن "الهجوم هو انتقام للقمع، الذي يتعرض له العرب في الأهواز"، مضيفا أنه "لا طريق لنا سوى المقاومة".

وقد حمل الحرس الثوري هذه الجماعة المسؤولية عن الهجوم، مضيفا أنه تم إلقاء القبض على مسلحين اثنين وتصفية ثالث.

وقال المتحدث باسم الحرس الثوري، رمضان شريف، إن "عناصر من جماعة الأهوازية هم من أطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة"، مضيفا أن هذه الجماعة استهدفت سابقا المعسكرات الصيفية السنوية، التي يقيمها الباسيج.

أفادت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية الإيرانية أن الهجوم المسلح على عرض عسكري بمدينة الأهواز، جنوب غرب إيران، أسفر عن مقتل 12 عسكريا من الحرس الثوري، وجرح أكثر من 60 شخصا بين عسكريين ومدنيين ومن بينهم أطفال. 
وبحسب وسائل إعلام حكومية، فإن المسلحين الذين هاجموا العرض انطلاقا من منتزه قرب موقع تنظيمه كانوا يرتدون الزي العسكري.

وفي تغريدة على (تويتر)، قال وزير الخارجية الإيرانية جواد ظريف إن ضحايا الهجوم المسلح من بينهم أطفال وصحفيون. وحمل المسؤول الإيراني "نظاما أجنبيا" بتمويل وتدريب وتجنيد "إرهابيين" لتنفيذ الهجوم.

وأشار ظريف إلى إن بلاده سترد على الهجوم"بسرعة وحسم دفاعا عن أرواح أبنائها"، وكتب ظريف تغريدة قائلا "هاجم إرهابيون الأهواز بعد أن قام نظام أجنبي بتجنيدهم وتدريبهم وتسليحهم ودفع الأموال لهم".

بوتين يعزي

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن الكرملين قوله إن الرئيس فلاديمير بوتين قدم تعازيه لنظيره الإيراني حسن روحاني يوم السبت بعد هجوم على عرض عسكري إيراني، قائلا إن موسكو مستعدة لتعزيز الجهود المشتركة في محاربة الإرهاب.

وقال الكرملين، اليوم السبت، إن الرئيس بوتين أرسل برقية تعزية لنظيره الإيراني، جاء فيها: "السيد الرئيس المحترم، أرجوك أن تتقبلوا تعازينا العميقة فيما يتعلق بالعواقب المأساوية للمذابح الإرهابية التي وقعت في مدينة الأهواز. جريمة دامية تبعث الغضب، نعول على معاقبة جميع المشاركين فيها، يذكر الحادث مرة أخرى بالحاجة إلى مكافحة لا هوادة فيها ضد الإرهاب بجميع مظاهره. وأود أن أؤكد من جديد لمواصلة تكثيف التعاون مع الشركاء الإيرانيين في لمواجهة هذا الشر".


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ربنا يشفيكم من الشعوذة
فول على طول - GMT السبت 22 سبتمبر 2018 02:30
قبل التحقيق وقبل معرفة أى شئ عن الحادث سارعت ايران باتهام امريكا ...قليل من العقل لا يضر ..يعنى كان ممكن الانتظار حتى ساعات حتى يكون الكلام مقبول . المهم أن داعش أعلن مسئوليتة عن الحادث ...سوف يسارع المشعوذون بالقول أن داعش امريكان . ربنا يشفغيكم يا بعدا .
2. يكفي كذب على شعوبكم
تاج راسي - GMT السبت 22 سبتمبر 2018 02:56
يحتفلون ب أي انتصار !! الانتصار الذي يعترف الخميني فيه بانه تجرع السم .. ثمان سنوات اذقناهم نحن العراقيين الويلات استطعنا انهائهم واجرعناهم السم باعترافهم .
3. جاء دوركم
أحمد شاهين - GMT السبت 22 سبتمبر 2018 04:26
جاء دوركم يا ايرانية تبجحتم كثير وتفاخرتم بانكم تسيطرون على اربع عواصم عربية؟؟؟ ألأن دوركم سوف تبداون باكل من نفس ما اطعمتموه للشعوب العربية بواسطة حزب حسن زميرة المستخبي في سردابه من الخوف والحوثي والمالكي والاسد الله المنتقم وسوف ينصف الشعوب من تجار الدين والمخدرات
4. نفس الكأس
OMAR OMAR - GMT الأحد 23 سبتمبر 2018 02:25
ذوقوا من نفس الكأس أيها القتلة
5. الى رقم ٢
iraqi - GMT الأحد 23 سبتمبر 2018 03:11
تاج راسي أنت على راسي عشت .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أول رئيس عراقي يتجول في مكان عام في العاصمة منذ 2003
  2. مولر لن يطيح بترمب… وتقريره قد لا يرى النور أبدًا!
  3. حملة دولية لإنقاذ 2320 إيرانيًا من الإعدام
  4. الكرملين: ملفات مهمة أمام
  5. بريطانيا تفرج عن داعية الكراهية أنجم تشودري
  6. تركيا: لم نقدم تسجيلات صوتية لأي طرف حول خاشقجي
  7. بوتين: نرفض «تخريب العلاقة مع الرياض»
  8. إيران وروسيا
  9. صدامٌ في أميركا بين الأمن القومي والأمن الداخلي
  10. العبادي يعلن عدم اعتزاله السياسة وتشكيل قوة ثالثة مدنية لا طائفية
  11. بومبيو: السعودية شريك استراتيجي وحاضنة الحرمين
  12. سابقة في البرلمان البريطاني: نائبان يعجزان عن التفاهم بالانكليزية!
  13. الحكومة المغربية تستعد لخوصصة مقاولات عمومية
  14. بالصور: فيضانات قوية تقتل 5 أشخاص في تونس
  15. الملك سلمان يعزي الرئيس السوداني في وفاة سوار الذهب
  16. 4 زعماء في خلوة لاحتساء الجعة... لِم لا !؟
في أخبار