: آخر تحديث

ألمانيا تعلن "زيادة كبيرة" في انفاقها الدفاعي

برلين: تعهد وزير المالية الألماني اولاف شولز الجمعة رفع الانفاق الدفاعي لبلاده بشكل كبير في العام المقبل، لكن الزيادة ستظل اقل مما طلبه الرئيس الاميركي دونالد ترمب من حلفائه في حلف شمال الاطلسي. 

ولا تزال المانيا اقوى اقتصاد في اوروبا، واعضاء آخرون في الحلف الاطلسي مترددين بالوفاء بالتعهد الذي قطعوه عام 2014 بانفاق 2 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي على قطاع الدفاع بحلول العام 2024.

وقال شولز للصحافيين في برلين "نواصل التغيير نحو الأحسن في الانفاق الدفاعي، ففي 2019 سننفق 4 مليارات يورو (4,7 مليار دولار) أكثر مما خططنا مسبقا". تابع أن الزيادة سترفع الموازنة العسكرية إلى 42,9 مليار يورو، وهو ما قال إنه يشكل "زيادة كبيرة" وإشارة واضحة" على التزام المانيا بتعهداتها الدولية. لكن السنوات التالية ستشهد زيادات اقل في قطاع الانفاق العسكري.

فالموازنة التي اعتمدتها حكومة المستشارة انغيلا ميركل للفترة بين 2019-2022 تحدد انفاق 42,93 مليار يورو في العام 2020، و43,88 مليار يورو في العام 2021، و43,86 في العام 2022". ولا تزال هذه الارقام اقل بكثير من عتبة 2 بالمئة من النتاج المحلي الاجمالي لالمانيا. وستبلغ النسبة في العام المقبل 1.31، قبل أن تتراجع إلى 1,23 بحلول العام 2022.

ويلتقي قادة الحلف الاطلسي في بروكسل الاسبوع المقبل، وقد كتب ترمب قبل أيام عدة خطابات إلى المانيا وسبع دول اخرى ليطالبهم بالوفاء بالتزامهم بنسبة 2 بالمئة. واقرت ميركل الاربعاء بأن على بلادها فعل المزيد في هذا المضمار.

وقالت امام البرلمان الألماني "مقارنة بما يفعله الآخرون كنسبة من ناتجهم المحلي الاجمالي، نحن بعيدون عما هو كاف. لذا فقد الزمنا انفسنا بانفاق 1,5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول العام 2024".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. النواب الأردني يحسم مدة خدمة تقاعد الوزراء
  2. إسرائيل تحمّل الأسد وإيران مسؤولية اسقاط الطائرة الروسية
  3. الخارجية الأميركية تدافع عن نفسها من تهمة
  4. موسكو في فوضى و
  5. رئيس تحالف الحشد يسحب ترشيحه لرئاسة الحكومة العراقية
  6. الجيش الروسي: الدفاعات السورية أسقطت طائرتنا
  7. هل نشهد توترًا أمنيًا في لبنان مصدره المخيمات الفلسطينية؟
  8. وسط خلاف كردي.. بغداد تفتح باب الترشيح لرئاسة الجمهورية
  9. جنرال ترمب في الأمن القومي يواجه مصيرًا أراده لكلينتون
  10. مون يصل إلى بيونغ يانغ للقاء كيم
  11. طائرة روسية تقل عسكريين تختفي قبالة سوريا
  12. غوغل تستبعد صور
  13. استمرار الإقالات في صفوف الجيش والأمن الجزائري
  14. المعارضة تصعّد هجومها الإعلامي من أجل إدلب
  15. شارع باسم أحد المتهمين في جريمة اغتيال الحريري
  16. مقتل شخصين في القصف الصاروخي على اللاذقية
في أخبار