قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

التقت الأميرة دلفين البلجيكية لأول مرة بأخيها غير الشقيق الملك فيليب ملك بلجيكا، بعد انتصارها في معركة قانونية للحصول على لقب ملكي.

وقال الحساب الرسمي للعائلة المالكة على فيسبوك إن الشقيقين استمتعا بـ "لقاء دافئ" يوم الجمعة الماضي.

وأمضت الأميرة، البالغة من العمر 52 عاماً، سنوات وهي تكافح من أجل الاعتراف بها كطفلة للملك السابق ألبرت.

واعترف الملك السابق ألبرت بأبوته في يناير/كانون الثاني. ومنحتها المحكمة في ما بعد الحقوق والألقاب نفسها التي يتمتع بها أطفاله من الزواج الشرعي.

وتمّ الإعلان عن القرار في 1 أكتوبر/تشرين الأول.

وذكرت رسالة صادرة عن الملك فيليب والأميرة دلفين يوم الخميس أنهما التقيا لأول مرة في قلعة لاكن الأسبوع السابق.

وقالا: "هذه المناقشة الطويلة والغنية أعطتنا الفرصة للتعرف على بعضنا البعض. تحدثنا عن حياتنا ومجالات الاهتمام المشتركة". وأضافا: "سوف تتطور هذه الرابطة بشكل أكبر داخل الأسرة".

وفازت الفنانة دلفين بويل بقضيتها القضائية في 1 أكتوبر/تشرين الأول. ووفقاً للحكم، ستحمل هي وطفلاها لقب والدها، ساكس-كوبورغ.

وسيكون لها الحق في الحصول على ميراث بعد وفاة ألبرت، مع أطفاله الثلاثة الآخرين - الأمير لوران والأميرة أستريد والملك فيليب.

وعلى الرغم من لقبها الجديد، لن تحصل الأميرة دلفين على أي وقف ملكي. لكن يتعين على ألبرت دفع ما يقرب من 3.4 مليون يورو لتغطية الرسوم القانونية الخاصة بها، وفقاً لصحيفة "دي ستاندارد" De Standaard المحلية.

ماذا نعرف عن القصة؟

تقول والدة الأميرة دلفين، البارونة سيبيل دو سيليس لونغشامب، إنها كانت على علاقة غرامية استمرت 18 عاماً مع ألبرت قبل أن يصبح ملكاً.

وظهرت شائعات لأول مرة أنه أنجب طفلاً من إمرأة أخرى بعد أن تم الكشف عن ذلك في سيرة ذاتية لزوجة ألبرت، الملكة باولا، نُشرت عام 1999.

وزعمت الأميرة لأول مرة أنّ الملك ألبرت هو والدها البيولوجي خلال مقابلة عام 2005، لكن لم تبدأ إجراءات المحكمة إلا بعد أن تخلى عن العرش في عام 2013 - عندما فقد حصانته أمام القضاء.

وقاوم الملك ألبرت البالغ من العمر 86 عاماً أوامر المحكمة بالخضوع لاختبار الحمض النووي وواجه غرامات قدرها 5 آلاف يورو يومياً لرفضه القيام بذلك. وفي يناير/كانون الثاني، أعلن قبوله لتكون دلفين طفله الرابع بعد أن "علم بنتائج اختبارات الحمض النووي".

ولدى بلجيكا نظام ملكي دستوري يلعب فيه الملك دوراً شرفياً إلى حد كبير.

من هو الملك ألبرت الثاني؟

  • ولد عام 1934 وكان الثاني في ترتيب ولاية العرش

  • تزوج من الإيطالية دونا باولا روفو دي كالابريا عام 1959

  • للزوجين ابنان وبنت

  • أصبح ملكاً في أغسطس/آب من عام 1993 بعد وفاة شقيقه الأكبر، الملك بودوان

  • من خلال دوره الدستوري، تدخل خلال فترة الجمود السياسي في البلاد 2010-2011

  • شغل منصب العاهل لمدة عقدين من الزمن حتى تنازله عن العرش عام 2013

1969 صورة أرشيفية للأميرة باولا ملكة بلجيكا (لاحقًا ملكة بلجيكا باولا) والأمير ألفريد مع أطفالهما، الأميرة أستريد (على اليسار)، والأمير لوران (وسط)، والأمير فيليبالأميرة باولا أميرة بلجيكا (الملكة باولا لاحقًا) والأمير ألبرت مع أطفالهما في عام 1969