قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: لتأكيد حقيقة المملكة المتحدة نصيرًا عالميًا لحرية الأديان والمعتقدات، أعلن مركز الاعلام والتواصل الاقليمي التابع للحكومة البريطانية ومقره دبي حملته الرمضانية لعام 2021.
وتهدف الحملة لإشراك الجماهير المسلمة في حوار خلال شهر رمضان، وتسليط الضوء على التنوع وتشجيع الاندماج بين المسلمين على مستوى العالم وللتركيز على التحالف بين المملكة المتحدة والمسلمين.
وسيكون موضوع الحملة الرمضانية لهذا العام هو ثلاثين قصة وقصة، وهي مسرحية ضمن مجموعة الحكايات الشعبية العربية الشهيرة ألف ليلة وليلة.
وقال المركز في بيان: وستسلط كل قصة الضوء على تنوع المسلمين عبر العالم وتجاربهم في رمضان وعلى القضايا المتعلقة بقيم وعمل المملكة المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأضاف البيان: وسيستخدم هذا الموضوع لعرض قصة واحدة لكل يوم من أيام رمضان من مجموعة واسعة من المسلمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والمملكة المتحدة وبقية العالم.
كما سيحتوي كل يوم من أيام رمضان على قصة تقدم للجمهور شخصًا يجسد روح الشمول وساهم في تقدم المجتمع بطرق صغيرة أو كبيرة. سيتم تقسيم المتحدثين في الحملة الى 4 فئات: قادة ورواد، المسلمون البريطانيون والمسلمون في الحكومة البريطانية، الجيل الجديد واشخاص مختلفين بشكل عام.

حديث دياز
وقالت روزي دياز المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: سيسعدني إطلاق حملتنا الرمضانية لعام 2021. لقد كان العام الماضي صعبًا على الجميع في العالم ، بما في ذلك المسلمون أثناء ممارستهم لعقيدتهم ، وآمل أن تكون حملتنا مصدر إلهام وأمل خلال شهر رمضان.
وتابعت: لقد رأيت شخصيًا التنوع والشمول في المجتمعات المسلمة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويشرفني أن أقف إلى جانب المسلمين خلال شهر رمضان هذا العام.
وأكدت المتحدثة دياز: بريطانيا ملتزمة بدعم تطوير مجتمعات منفتحة ومتساوية على الصعيدين المحلي والدول ، من اجل بناء اساس لتزايد المرونة الاجتماعية والاستقرار.
وتماشياً مع ذلك، تعد المملكة المتحدة نصيرًا عالميًا لحرية الأديان والمعتقدات، بما في ذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.