ايلاف من لندن: اعلن في بغداد عن احالة مجموعة من الآمرين والضباط الى المحاكمة بسبب مجزرة داعش ضد عسكريين .. فيما هاجم الاتحاد الكردستاني غريمه حزب بارزاني متمسكا بمرشحه برهم صالح لرئاسة البلاد.

وكشف اللواء يحي رسول المتحدث الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية مصطفى الكاظمي عن احالة قادة كبار بينهم آمر لواء وآمر فوج وضباط الى المحاكمة بسبب تقصيرهم في واجباتهم التي ادت الى ارتكاب تنظيم داعش لمجزرة ضد عسكريين في منطقة العظيم بمحافظة ديالى (140 كم شمال شرق بغداد) الجمعة الماضي ما ادى الى مصرع 11 عسكريا بينهم ضابط.

موقع المجزرة التي ارتكبها داعش بعسكريين عراقيين الجمعة 21 كانون الثاني يناير 2022 (تويتر)

وأوضح رسول إن "حادثة العظيم لم تكن اقتحاماً بل التفافاً من قبل 6 من عناصر داعش نتيجة الغفلة من قبل العناصر ألامنية ولو كانوا متهيئين لما حدث لم تحصل الجريمة .. منوها في تصريح للاعلام الرسمي مساء الاحد تابعته "ايلاف ان العملية جرت بأغتيال حارس مقر السرية بكاتم صوت باستغلال سوء الاحوال الجوية .

وأشار الى انه "كانت هناك برقيات من الاستخبارات حذرت من وجود نوايا إرهابية لمهاجمة السرية قبل الحادثة والتقصير حدث بمستوى القيادات المتوسطة والدنيا وتمت محاسبة آمر لواء وآمر فوج وضباط وهناك مجلس عسكري يحقق معهم وسيحالون الى المحاكم.

وأكد المتحدث العسكري أن "الموقع كان جيداً وكان محصنا بساتر ترابي وخندق شقي وأسلاك شائكة وهناك جدار كونكريتي ولكن التقصير والغفلة والتراخي سمحا بالحادث والتقصير يتحمله القادة والآمرون .

لاخطر يداهم العراق بسبب احداث الحسكة
وحول الهجوم الذي يشنه منذ اربعة ايام تنظيم داعش على سجن غويران في مدينة الحسكة السورية يضم 5 الاف عنص من التنظيم واطلاق المئات منهم مايمكن ان يتسللوا الى الاراضي العراقية المجاورة فقد اكدت خلية الإعلام الأمني التابعة للقوات العراقية عدم وجود أي خطر داهم يهدد العراق نتيجة ذلك.

وقال رئيس الخلية اللواء سعد معن في تصريح رسمي إن "العراق طبق خططا كردة فعل على ما حدث في السجن وذلك على مستوى قيادة قوات حرس الحدود وأيضاً القوات الأمنية المتواجدة على الشريط الحدودي مع سوريا إضافة إلى الجهد الاستخباري".

وأضاف انه "للأسف هناك مبالغة كبيرة في مواقع التواصل الاجتماعي تعقيباً على هروب السجناء تتعلق بالأرقام والأعداد وعملية الهروب والترويج بأن هناك خطرا امتد للحدود العراقية وأن هناك قيادات إرهابية وصلت الى العراق وستقوم بهجمات".

صور لعدد من العسكريين العراقيين ضحايا المجزرة التي اتركبها داعش بهم الجمعة 21 كانون الثاني يناير 2022 (تويتر)

وأكد أن "القوات الأمنية العراقية ممثلة بقوات حرس الحدود والجيش والبيشمركة على أهبة الاستعداد مدعومة بالخطوط الخلفية وأيضاً بطائرات الاستطلاع والجهد الاستخباري .. وقال "نؤكد للمواطنين أنه لا يوجد أي خطر داهم أو أن عناصر داعش الإرهابية الهاربين يشكلون خطراً على العراق".

وبين المتحدث الامني أن "الهروب من سجن غويران تزامن مع حادث العظيم الذي قتل فيه عناصر من الجيش العراقي وحاول البعض أن يربط بين الحادثتين ونؤكد أن ما حدث لن يثنى القوات الأمنية عن ممارسة مهامها وقد اطلقت خلال الساعات الاخيرة عملية عسكرية في مناطق حوض العظيم ومناطق التماس لملاحقة فلول الإرهاب".

ولفت إلى أن "هناك جهوداً تبذل من الأجهزة الاستخبارية وجهاز المخابرات الوطني بشأن ما حدث في سوريا وكذلك معلومات يجري التعامل معها بدقة والرؤية واضحة والقوات الأمنية العراقية متأهبة لمنع أية محاولة تسلل".

الوطني يهاجم بارزاني ويتمسك بصالح مرشحا للرئاسة
اعلن المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني ان الرئيس العراقي الحالي برهم صالح هو امرشحه الرسمي الوحيد لرئاسة الجمهورية مهاجما حزب بارزاني لترشيحه منافس مؤكدا ان المنصب من استحقاقه.

وقال الاتحاد في بيان اثر اجتماع مجلسه القيادي برئاسة رئيسه المشارك بافل جلال طالباني بمبنى المكتب السياسي في السليمانية في بيان صحافي تابعته "ايلاف" مساء الاحد انه ناقش الوضع السياسي في العراق والمزايا الدستورية لشعب اقليم كردستان في الحكومة العراقية الجديدة منوها الى انه اتخذ موقفاً جاداً بشأن هذه القضية.

وانتقد الاجتماع الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني منوها انه "خرج عن إرادة وحدة الشعب الكردي والقوى السياسية الكردستانية ووقع اتفاقا مع بعض الأحزاب السياسية وعرض مرشحه لمنصب الرئيس في إطار الاتفاق" في اشارة الى تحالف الحزب مع التيار الصدري وحزبي تقدم وعزم السنيين..

وقال ان بافل طالباني قد سلط الضوء على التطورات الحالية بصورة مفصلة مؤكدا أنه "في الوقت الذي تقدم فيه الأحزاب الأخرى مرشحيها بعيدا عن مبدأ الاتفاق يحق للاتحاد الوطني الكردستاني اعتبار منصب رئيس الجمهورية من استحقاق الكورد والاتحاد الوطني الكردستاني بأعتباره حق من حقوقه التي لا يساوم عليها"

الرئيس برهم صالح اعلن حزبه الاتحاد الوطني في اجتماع لقيادته مساء الاحد 23 كانون الثاني يناير 2022 انه مرشحه الوحيد لرئاسة العراق (الرئاسة)

وأضاف ان "الانباء والاقاويل التي تحدثت عن سحب الحزب الديمقراطي لمرشحه لهذا المنصب عارية عن الصحة وتبين لنا ان هذا كان فقط للتضليل والهدف منه الحصول على منصب رئاسة الجمهورية بعيداً عن التعاون مع القوى الكردستانية وبالأخص الاتحاد الوطني وفي اطار اتفاقه مع بعض الأطراف العراقية الأخرى".

واضاف المجلس القيادي انه بحث بعمق الخيارات التي تواجه الاتحاد الوطني بشأن النقاط الهامة في برنامج الحكومة العراقية المقبلة ومنصب رئاسة الجمهورية، مؤكداً بذلك أنه "في هذه المرحلة، ينبغي توفير الحماية الكاملة لإستحقاق الشعب الكردستاني والاتحاد الوطني والحفاظ عليه".

وأكد الاتحاد انه قرر خلال اجتماعه "دعمه الكامل لنجاح مرشح الاتحاد لهذا المنصب وهو الدكتور برهم أحمد صالح وعلى ضرورة وحدة يد الاتحاد الوطني لإنجاح مهامه المستقبلية".

يشار الى الحزب الديمقراطي قد رشح العضو في قيادته وزير الخارجية الاسبق هوشيار زيباري لمنصب رئيس الجمهورية منافسا لبرهم صالح فيما رشحت 11 شخصية اخرى بينها أمرأة نفسها للمنصب الذي يجب ان يتم اختيار من يشغله بحسب الدستور قبل التاسع من الشهر المقبل.