قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: اتُهم المعارض الروسي الشهير فلاديمير كارا مورزا بـ"الخيانة العظمى" في روسيا، حسبما أعلن محاميه الخميس. وتُعاقب هذه التهمة بالسجن المشدد، بينما يقبع كارا مورزا بالفعل في السجن لانتقاده الهجوم على أوكرانيا.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية "تاس" عن محاميه فاديم بروخوروف قوله "اتّهم موكّلنا بأنه تحدث علناً وانتقد السلطات الروسية خلال ثلاث مناسبات عامّة في لشبونة وهلسنكي وواشنطن".

وأضاف أنّ "مداخلاته لا تهدّد (أمن روسيا) في شيء، بل كانت عبارة عن انتقادات علنية"، مشيراً إلى أن كارا مورزا يرفض هذه الاتهامات.

تشديد العقوبة

ويُعاقب على جريمة "الخيانة العظمى" بالسجن عشرين عاماً، ولكن يمكن تشديد العقوبة إذا كان المشتبه به مستهدفاً بعدّة تُهم.

وفي حالته، فإنّ كارا مورزا مستهدف بالفعل في قضيّتين جنائيّتين أخريين.

فقد أوقف في نيسان/أبريل في موسكو بعدما انتقد الهجوم على أوكرانيا، خصوصاً عبر شبكات التواصل الاجتماعي، كما اتُهم بـ"بث معلومات كاذبة" عن الجيش الروسي، وهي جريمة تصل عقوبتها إلى السجن عشرة أعوام.

بعد ذلك، اتُهم في آب/أغسطس خلال وجوده في السجن، بالعمل لصالح منظمة مصنّفة بأنّها "غير مرغوب فيها" في روسيا، عبر تنظيم مؤتمر حول السجناء السياسيين في موسكو في العام 2021.

وفلاديمير كارا مورزا البالغ 41 عاماً، هو واحد من آخر الشخصيات المعارضة التي لا تزال في البلاد.

مقرب من المعارض بوريس نيمتسوف

وكان الصحافي السابق مقرّباً من المعارض بوريس نيمتسوف الذي اغتيل في العام 2015 في مكان غير بعيد من الكرملين، كما عمل لصالح منظمة ميخائيل خودوركوفسكي الأوليغارشي السابق الذي أصبح معارضا في المنفى لفلاديمير بوتين.

يؤكد كارا مورزا أنه تعرّض للتسمّم مرّتين من قبل عملاء روس، في العامين 2015 و2017، بسبب أنشطته السياسية.

ودانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان موسكو الثلاثاء لأنها ألغت ترشيح فلاديمير كارا مورزا للانتخابات في روسيا، مشيرة إلى أن سبب ذلك هو أنه يحمل جنسيّتين روسية وبريطانية.

ويحمل كارا مورزا الجنسية الروسية منذ ولادته، كما حصل على الجنسية البريطانية بعد انتقاله إلى المملكة المتحدة مع والدته عندما كان في الخامسة عشرة.