قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

من اجتماع امناء السر للاتحادات المشاركة في كأس الخليج

لم يلتزم جميع المسؤولين اليمنيين الصمت حيال التكهنات الصحفية الأخيرة حول ماسيخرج به اجتماع أمناء السر في الاتحادات الخليجية لكرة القدم والمقرر انعقاده يومي الرابع والخامس من شهر مايو/أيار القادم، ومقررًا له تحديد الموقف النهائي من استضافة بطولة كأس الخليج العربي العشرين المزمع إقامتها في اليمن أو نقلها إلى البحرين .

صنعاء : فيما تأكد انعقاد الاجتماع الخليجي المرتقب في العاصمة السعودية الرياض دون حضور ممثلي الاتحادين اليمني والعراقي لكرة القدم، لفت أمين سر اتحاد الكرة اليمني الدكتور حميد شيباني إلى ما قال إنها حرب إعلامية بحرينية متواصلة تستهدف سحب الاستضافة اليمنية لبطولة خليجي عشرين القادمة ونقلها إلى العاصمة المنامة .

وفي تصريح حصري لـ(إيلاف) لم يستبعد الدكتور حميد شيباني وهو عضو في لجنة مدير بطولة خليجي عشرين اتخاذ قرار انسحاب اليمن عن المشاركة في دورات كأس الخليج العربي لكرة القدم في حال تقرر بالفعل نقل الاستضافة القادمة إلى البلد البديل مملكة البحرين.

وارجع مبررات القرار المحتمل بعدم المشاركة اليمنية في بطولات الخليج العربي الكروية, إلى الرد على ما سيعتبر تجاهلاً غير مقبول لوصول الاهتمام والتحضير اليمني بجوانب استضافة خليجي عشرين إلى أعلى المستويات الرسمية ممثلة برئيس الجمهورية علي عبدالله صالح ورئيس مجلس الوزراء الدكتور علي مجور .

وعاد أمين سر الاتحاد اليمني ليؤكد ان بلاده تقترب من الجاهزية الفنية النهائية لاستضافة البطولة العريقة خلال شهر نوفمبر المقبل, مشيرًا إلى ان إي قرار بنقلها إلى البحرين ربما ستحسمه القيادات السياسية العليا على الرغم من إقرار الاستضافة اليمنية من قبل رؤساء اتحادات اللعبة بدول مجلس التعاون الخليجي والعراق.

وكانت بعض التقارير المنشورة بصحف بحرينية وكويتية ذهبت في تفسيرها إلى أن خطوة تقديم موعد الاجتماع المرتقب لتحديد مصير البلد المستضيف لبطولة خليجي عشرين , من نهاية شهر مايو/أيار إلى بدايته بأن ذلك يدل على قرب اتخاذ قرار بنقل البطولة إلى مملكة البحرين .

إلا أن رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة البحرينية الشيخ فواز بن محمد نفى طلب بلاده سحب الاستضافة من اليمن، مؤكدا أن البحرين ملتزمة بمنظومة خليجية تشرف عليها الأمانة العامة لدول مجلس التعاون وهي بيدها اختيار من ينظم البطولة الخليجية.

من جهته صرح العميد عبدالله قيران، مدير الأمن بمحافظة عدن عضو اللجنة الأمنية لـ خليجي 20، بأنه سيتم تنفيذ الخطة الأمنية للبطولة بمستواها العالي في شهر يوليو القادم.

وأضاف : بأنها شاملة وكلفة بها جهات كثيرة في قيادات الوزارات المعنية الشباب والرياضة والداخلية والدفاع وأيضًا جهازي الأمن السياسي والأمن القومي.

وتابع : لقد شملت ايضًا المحافظات التي تمر بها الخطوط البرية وكذلك المنافذ التي تربط اليمن مع السعودية وسلطنة عمان إضافة إلى تقديم بعض التسهيلات الخاصة بالقادمين عبر الموانئ الجوية والبحرية.

وعن التحديات الأمنية التي تواجه بطولة خليجي عشرين القادمة رأى بأن هناك صورة مغلوطة عن طبيعة الأمن في اليمن لدى الأشقاء في الدول الست بمجلس التعاون الخليجي.

وقال العميد قيران نحن نعتقد أن الحل الأسلم هو زيارتهم لليمن فهم الذين سيحكمون من خلال الواقع لأنه يوجد في تصوراتهم معلومات خاطئة عن الأمن في اليمن وعن أخلاقيات المجتمع اليمني المضياف.