قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بدأ ميلان المتصدر العام الجديد بطريقة جيدة بعدما عاد من ملعب مضيفه كالياري بفوز ثمين 1-صفر، فيما مني غريمه يوفنتوس بهزيمة مذلة على ارضه وبين جماهيره امام بارما 1-4مساء الخميس في المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

على ملعب quot;سانت ايلياquot;، تجاوز ميلان مشكلة الغيابات التي يعاني منها ونجح في خطف النقاط الثلاث من ارض كالياري العنيد بفضل السيراليوني الشاب رودني ستراسر الذي راهن عليه مدربه ماسيميليانو اليغري في الشوط الثاني، ولم يخيب لاعب الوسط البالغ من العمر 20 عاما ظن مدرب كالياري السابق واهدى فريقه هدف الفوز في الدقائق الاخيرة من اللقاء.

وافتقد ميلان العديد من نجومه بداعي الاصابة هم اليساندرو نستا واندريا بيرلو والغاني كيفن برانس بواتنغ وجانلوكا زامبروتا والفرنسي ماتيو فلاميني، اضافة الى السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الموقوف والبرازيلي رونالدينيو الذي يبدو في طريقه للعودة الى فريقه السابق غريميو.

وعانى ميلان الذي يشرف للوصول الى مرمى مضيفه خلال الشوط الاول بل ان الاخير كان اقرب لافتتاح التسجيل في الدقيقة 32 لكن القائم وقف في وجه رأسية ميكيلي كانيني.

وكانت هذه الفرصة الابرز للفريقين خلال الشوط الاول، ثم ومع بداية الثاني حصل كالياري على فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل اثر خطأ فادح من الحارس كريستيان ابياتي الذي اهدى الكرة للمهاجم البرازيلي نيني لكن الاخير لم يستغل هذه الهدية وفشل في وضع الكرة داخل الشباك بعدما انقذ الحارس اللومباردي الموقف وعوض خطأه (53).

وكان كالياري الذي يشرف عليه لاعب ميلان السابق روبرتو دونادوني، قريبا مرة اخرى من هز شباك ضيفه بعد عرضية من اليساندرو اغوستيني وصلت الى نيني الذي حولها برأسه فاخطأ المرمى لكن الكرة وصلت الى زميله اليساندرو ماتري الذي سددها بيمناه من زاوية ضيقة لكن ابياتي تدخل لينقذ فريقه (68).

وشهدت الدقيقة 74 دخول انتونيو كاسانو الذي انتقل الى ميلان مؤخرا قادما من سمبدوريا بعد خلافه مع الاخير، وذلك سعيا من اليغري نحو تسجيل هدف النقاط الثلاث وكاد ان يتحقق هذا الامر من خلال البرازيلي روبينيو لكن محاولة لاعب ريال مدريد ومانشستر سيتي السابق علت العارضة بقليل (79).

وجاء الفرج للفريق اللومباردي في الدقيقة 86 عبر البديل رودني ستراسر الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بعد تمريرة من كاسانو فسددها بحنكة في الزاوية اليمنى الارضية لمرمى ميكايل اغاتزي، مانحا فريقه فوزه الثاني عشر.

ورفع ميلان الذي استعاد توازنه بعد ان انهى العام الماضي بالخسارة على ارضه امام روما (صفر-1)، رصيده الى 39 نقطة وابتعد بفارق 5 نقاط عن لاتسيو الذي انفرد بالمركز الثاني بتعادله مع مضيفه جنوى صفر-صفر، مستفيدا من هزيمة نابولي امام مضيفه انتر ميلان حامل اللقب على ملعب quot;جوسيبي مياتزاquot; 1-3.

وسجل انتر ميلان بداية جيدة مع مدربه الجديد البرازيلي ليوناردو الذي كان يخوض مباراته الاولى مع quot;نيراتزوريquot; بعد ان حل بدلا من الاسباني رافايل بينيتيز.

واستهل انتر ميلان الذي لم يخسر اي مباراة في بداية العام الجديد منذ 1999 (امام بارما صفر-1 في 6 كانون الثاني/يناير بالذات) والذي حافظ على سجله المميز على ارضه (هزيمة واحدة من اصل مبارياته ال57 الاخيرة بين جماهيره في جميع المسابقات وكانت هذا الموسم امام ميلان)، المواجهة بطريقة مثالية حيث افتتح التسجيل بعد 3 دقائق فقط بهدف رائع للبرازيلي تياغو موتا الذي تبادل الكرة على حدود المنطقة مع المقدوني غوران بانديف قبل ان يطلقها quot;طائرةquot; في الزاوية اليمنى الارضية لمرمى الحارس مورغان دي سانكتيس.

وهذا الهدف الاول الذي يدخل شباك نابولي بعد 396 دقيقة في جميع المسابقات، اي منذ الهدف الذي سجله مهاجم اودينيزي انتوني دي ناتالي في مرمى الفريق الجنوبي في الدقيقة 57 (1-3) من المباراة التي جمعت الفريقين في 28 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

لكن فريق وولتر ماتزاري لم ينتظر طويلا ليطلق المباراة من نقطة الصفر اذ ادرك التعادل في الدقيقة 25 اثر ركلة ركنية نفذها الارجنتيني ايزيكييل لافيتزي من الجهة اليسرى فارتقى لها ميكيل باتزيينتزا ووضعها برأسه داخل شباك الحارس لوكا كاستيلاتزي.

وجاء رد انتر الذي افتقد خدمات المهاجم الكاميروني صامويل ايتو وصانع الالعاب الهولندي ويسلي سنايدر، مثمرا واستعاد التقدم مجددا في الدقيقة 38 بكرة رأسية من الارجنتيني استيبان كامبياسو بعد عرضية من البرازيلي دوغلاس مايكون، ثم وفي بداية الشوط الثاني اضاف موتا هدف فريقه الثالث وهدف فريقه الثالث بكرة رأسية اثر ركلة ركنية من بانديف (55).

ورفع انتر المتوج الشهر الماضي بلقب بطل العالم للاندية والذي اكد تفوقه التام على نابولي في quot;جوسيبي مياتزاquot; بفوزه عليه للمرة الثامنة على التوالي، رصيده الى 26 نقطة في المركز السابع، وهو يملك مباراتين مؤجلتين في حال فوزه بهما سيعود نسبيا الى دائرة المنافسة على اقله على مركز مؤهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

وعلى الملعب الاولمبي في تورينو، مني يوفنتوس بهزيمة ثقيلة جدا امام ضيفه بارما 1-4.

وحقق سيباستيان جوفينكو ورافاييلي بالادينو عودة موفقة الى الملعب الاولمبي في تورينو لانهما قادا فريقهما الجديد بارما الى الفوز على فريقهما السابق، اذ سجل الاول هدفين في الدقيقتين 41 و48، وهو لم يحتفل بهما احتراما لمشاعر جماهير quot;السيدة العجوزquot;، واضاف الارجنتيني هرنان كريسبو الثالث (62 من ركلة جزاء)، وبالادينو، بديل كريسبو، الهدف الرابع في الدقيقة الثانية الاخيرة من الوقت بدل الضائع، في حين سجل المدافع نيكولا ليغروتالي هدف الشرف لاصحاب الارض في الدقيقة 60.

وواصل يوفنتوس بهذه الهزيمة نزيف النقاط على ارضه حيث فشل في تحقيق الفوز للمرة الخامسة هذا الموسم. كما هي الخسارة الثالثة له هذا الموسم والثانية على ارضه بعد الاولى امام باليرمو 1-3 ايضا في المرحلة الرابعة، علما بانه خسر امام مضيفه باري صفر-1 في المرحلة الاولى.

وتجمد رصيد يوفنتوس عند 31 نقطة وتخلى عن مركزه الرابع لمصلحة روما الذي تخطى عقبة ضيفه كاتانيا باربعة اهداف لماركو بورييلو (5 و47) والمونتينيغري ميركو فوسينيتش (86 و90)، مقابل هدفين للارجنتينيين ماتياس سيلفستر (29) وماكسيميليانو لوبيز (38).

وتأثر يوفنتوس بتعرض مهاجمه الدولي فابيو كوالياريلا لاصابة خطيرة في ركبته من الدقيقة الثالثة فترك مكانه الى اماوري، ثم تلقى ضربة ثانية بطرد لاعب وسطه البرازيلي فيليبو ميلو في الدقيقة 17 لركله ماسيمو باشي في وجهه عندما كانا ساقطين على الارض في محاولة من الاخير لانتزاع الكرة من الاول.

واضطر مدرب يوفنتوس لويجي دل نيري الى اخراج المهاجم اليساندرو دل بييرو لاشراك سيموني بيبي لسد الثغرة التي تركها ميلو.

ونجح الضيوف في افتتاح التسجيل عبر جوفينكو عندما استغل كرة مرتدة من الحارس ماركو ستوراري اثر رأسية لماسيمو غوبي اثر تمريرة عرضية من زاكاردو فتابعها بيسراه قوية من مسافة قريبة في الزاوية العليا (41).

وعزز جوفينكو تقدم بارما بهدف ثان عندما تلقى كرة عرضية داخل المنطقة من فرانشيسكو فالياني فهيأها لنفسه بيمناه قبل ان يسددها بيسراه من مسافة قريبة في الزاوية اليسرى للحارس ستوراري (48).

وحرم القائم الايمن يوفنتوس من تقليص الفارق برده ركلة حرة مباشرة لبيبي (59) وتحولت الكرة الى ركنية سجل منها نيكولا ليغروتالي الهدف الاول لاصحاب الارض بضربة رأسية اثر ركلة ركنية انبرى لها البرتو اكويلاني (60).

ولم تدم فرحة يوفنتوس اكثر من دقيقتين لان بارما حصل على ركلة جزاء اثر تعرض مهاجمه كريسبو الى العرقلة داخل المنطقة من قبل المدافع جورجيو كييليني فانبرى لها كريسبو نفسه بنجاح على يمين ستوراري (62) رافعا رصيده الى 7 اهداف.

وعزز بالادينو تقدم الضيوف بهدف رابع في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عندما استغل كرة عرضية على طبق من ذهب من ستيفانو ماروني داخل المنطقة فتابعها بسهولة من مسافة قريبة بيسراه داخل المرمى الخالي.

ودخل باليرمو بقوة في الصراع على المراكز الاربعة الاولى بعدما حقق فوزا كبيرا على ضيفه سمبدوريا بثلاثة اهداف لفابريتسيو ميكولي (37) وجوليو ميلياتشيو (50) وماسيمو ماكاروني (79)، رافعا رصيده الى 30 نقطة في المركز الخامس.

وتخطى اودينيزي عقبة ضيفه كييفو بهدفين للتشيلي اليكسيس سانشيز (14) وانتونيو دي ناتالي (25) الذي رفع رصيده الى 11 هدفا وكان بامكانه ان يرفعه الى 12 لكنه اهدر ركلة جزاء التي حصل عليها فريقه (40) الذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 33 بعد طرد جامبييرو بينتزي.

وحسم باري موقعة القاع مع مضيفه ليتشي وحقق فوزه الثالث فقط هذا الموسم بفضل هدف سجله ستيفانو اوكاكا (77)، كما الحال بالنسبة لتشيزينا الذي تغلب على مضيفه بريشيا بهدفين للتشيلي لويس خيمينيز (33) ولوكا تشيكاريلي (40)، مقابل هدف للبرازيلي لسيتادين ايدر (49).

وتعادل بولونيا مع ضيفه فيورنتينا بهدف لماركو دي فايو (5) الذي رفع رصيده الى 10 اهداف، مقابل هدف لماريو سانتانا (67).


- ترتيب فرق الصدارة:

1- ميلان 39 نقطة من 18 مباراة

2- لاتسيو 34 من 18

3- نابولي 33 من 17

4- روما 32 من 18

5- يوفنتوس 31 من 18