قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تسود حالة من الإحترام الكبير بين فريقي برشلونة الإسباني ومانشستر يونايتد الإنكليزي قبل مواجهتهما المنتظرة في نهائي دوري أبطال أوروبا في ويمبلي، وهو ماعكسته تصريحات مدرّبي الفريقين الأسكتلندي السير أليكس فيرغسون والإسباني جوزيب غوارديولا.


يقترب موعد نهائي دوري أبطال أوروبا بين برشلونة ومانشستر يونايتد من دونتصريحات إعلاميّة ناريّة، على خلاف الحرب الكلاميّة التي دارت بين قطبي الكرة الإسبانية برشلونة وريال مدريد في نصف نهائي البطولة الأوروبيّة.

وتسود حالة إحترام إلى أبعد الحدود بين الفريقين ومدربيهما قبل المواجهة المنتظرة في ويمبلي في العاصمة لندن في نهاية الشهر الجاري.

وإعترف السير أليكس فيرغسون بأن فرص برشلونة بالظفر باللقب الأوروبي أكبر قليلاً من فريقه مانشستر يونايتد، واصفاً البارسا بالسمكة الأكبر.

وألمح المدرب المخضرم فيرغسون إلى خطورة ثلاثي برشلونة المتمثل في الأرجنتيني ليونيل ميسي والإسبانييّن تشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا.

وقال فيرغسون في تصريحات لوكالة quot;بي إيهquot;: quot;ما علينا فعله الآن هو حلّ تلك المعضلة المسماة تشافي-ميسي-إنييستا.. العالم كله يبحث عن ذلك الحل، فهم لاعبون خارقون للعادةquot;.

وأضاف: quot;لدينا لاعبون قادرون على خلق مشاكل لأي فريق، ونتمنى أن يكون هجومًا خطرًا عليهم بقدر ما بإمكان برشلونة أن يكون خطرًا عليناquot;.

وتنافس ثلاثي برشلونة على جائزة أفضل لاعب في العالم العام الماضي، والتي آلت في نهاية المطاف إلى ليونيل ميسي للعام الثاني على التوالي.

ويعتبر نهائي ويمبلي 2011 نسخة مكررة من نهائي روما 2009، الذي إنتهى بفوز البارسا بهدفين نظيفين سجلهما إيتو وميسي.

وكان السير أليكس فيرغسون أكد وقتها أحقية برشلونة بالفوز بالمباراة والتتويج باللقب الكبير، واصفاً تشافي وإنييستا باللاعبين القادرين على الإحتفاظ بالكرة لليلة كاملة من دون التمكن من الحصول عليها.

في الجهة المقابلة، وصف المدير الفني لبرشلونة بيب غوارديولا كعادته منافسه مانشستر يونايتد في نهائي دوري الأبطال بالفريق الإستثنائي. وصرح بيب: quot;مانشستر فريق استثنائي وغير عادي، لديه لاعبين كبار ومن نوعية مميزة جداًquot;.

وأشاد بيب ايضاً بالسير اليكس فيرغسون قائلاً: quot;عندما غادر كريستيانو رونالدو وكارلوس تيفيز الفريق، اعتقدنا أن أعظم فريق في تاريخ المان انتهى، ولكنهم اثبتوا أن الفريق الحالي هو الأفضل، السير اليكس فيرغسون مدرب عنيد و يعرف من أين تؤكل الكتف، أعتقد انه لا يوجد مثيل له في الكرة الانكليزيةquot;.

وإقترب برشلونة ومانشستر يونايتد من حسم لقبيّ الليغا والبريميرليغ، حيث باتا على بعد نقطة واحدة من التتويج باللقب المحلي قبل التفرغ تماماًللنهائي الأوروبي.

تأتي تصريحات المدربين الهادئةبخلاف الحالة التي سادت في نصف نهائي دوري الأبطال بين الغريمين التقليديين برشلونة وريال مدريد، حيث إتسم بالعنف المبالغ فيه على أرضيّة الميدان والحرب الكلاميّة الناريّة خارجه بين جوزيه مورينيو وبيب غوارديولا.