قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دخل المدرب الأسبق للمنتخب الأرجنتيني ألفيو باسيلي على خط حرب التصريحات المشتعلة بين أسطورة الكرة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا الذي تولى تدريب التانغو في مونديال جنوب أفريقيا 2010 وخليفته سيرخيو باتيستا.

ووصف الفيو باسيلي الذي قاد المنتخب الأرجنتيني في مونديال أمريكا عام 1994 التصريحات التي اتهم فيها مارادونا نظيره سيرخيو باتيستا بحصوله على رشاوى ماليّة من اللاعبين لضمهم إلى قائمة التانغو بأنها ضرب من الخيال والجنون.

وقال باسيلي لراديو لا ريد مثل هذا القول يعد خبلا إذا لم يكن لديك دليل فأمامك اختيارين لا ثالث لهما إما أن تذهب إلى المحكمة أو ترتدي قفاز وتدخل في وصلة من الملاكمة.

وكان مارادونا قد فجر قنبلة من العيار الثقيل عندما وجه إتهامات خطيرة إلى خليفته في تدريب المنتخب الأرجنتيني سيرخيو باتيستا بالحصول على أموال من أجل إستدعاء لاعبين عندما كان يتولى مهمة تدريب المنتخب قبل إقالته بعد الفشل في كوبا أميركا التي إستضافتها الأرجنتين في يوليو/تموز الماضي.

وقال مارادونا في تصريحات قناة quot;TYCquot; الرياضية إن اللاعب السابق كارلوس ماك أليستر عرض أموالاً مقابل ضم لاعبين بعد تسوية الأمور مع باتيستا ومساعده خوسيه لويس براون.

وشدد مارادونا الذي أقيل من تدريب التانغو بعد خسارته الثقيلة برباعية نظيفة من ألمانيا في الدور ربع النهائي من مونديال جنوب أفريقيا صيف 2010على إنتهاء مسألة الأموال فور توليه مسؤولية تدريب منتخب بلاده.

وقرر باتيستا إحالة الموضوع برمته إلى القضاء من اجل رفع دعوى ضد مارادونا مؤكداً في الوقت نفسه أنه قد تعب من تصريحات مدرب الوصل الإماراتي الحالي.

وقال باتيستا لمحطة quot;ايسبنquot; الإذاعية:quot; لقد تعبت من مثل هذه التصريحات ، لن أدخل في عراك ، لأن محاميي سينالوا منك ، تعبت من هذه الحماقاتquot;.

وتابع هذا الأمر يلوث سمعتي ، لا أعرف لماذا يفعل ذلك ، لماذا ينطق بكل هذه الدعاوى الخاطئة ، إنك تعرفني وتعرف كيف أتعامل ، ولكن هذه المرة تعبت ، سألجأ مباشرة إلى القضاء.

وأضاف باتيستا على مارادونا إثبات صحة ما يقول أو التراجع عن تصريحاته فوراً.

وعلى الصعيد نفسه ، أعرب براون عن تألمه الشديد لتصريحات مارادونا معتبراً إياها طعنة في القلب.

وقالquot; أشعر بأنني قد تعرضت للخيانة والألم. يصعب علي تصديق أنه قد قال ذلك. لا أفهم لماذا ذكر اسمي، لقد كان حاضرا في كل لحظات حياتيquot;.

وأضاف إنني أحب دييجو. اللجوء إلى القضاء ضده أمر شديد الصعوبة، لكنني لا أعرف ماذا سيحدث. الجميع يقولون لي إن علي الحديث مع محام، لكنني الوحيد الذي يعرف الأشياء التي عايشتها إلى جواره.

وكان مارادونا وباتيستا وبراون ضمن المنتخب الأرجنتيني المتوج بطلاً لمونديال المكسيك عام 1986بقيادة كارلوس بيلاردو.