قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بدت التساؤلات والاستفسارات مشروعة حول ما إذا كانت الإصابة التي تعرض لها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع فريقه برشلونة الإسباني ستقف حجر عثرة بينه وبين "كرته الذهبية الخامسة" مطلع يناير المقبل؟!

حازم يوسف-إيلاف: قدم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي موسماً استثنائياً مع فريقه برشلونة ومنتخب بلاده في النصف الأول من العام الجاري محققاً عدة بطولات على الصعيدين المحلي والقاري.
&
ولعب البرغوث الأرجنتيني دوراً بارزاً في فوز برشلونة بـ"الثلاثية التاريخية" للمرة الثانية منذ تأسيسه حيث كانت الأولى في عام 2009 مع المدرب بيب غوارديولا.
&
وتوج برشلونة بلقب الدوري الإسباني ثم حقق الثنائية المحلية بهزيمة أتلتيك بلباو في المباراة النهائية في مسابقة كأس الملك قبل أن يضم "أمجد الكؤوس الأوروبية" إلى خزائنه عقب الإطاحة بالعملاق الإيطالي يوفنتوس في المباراة التي أقيمت على الملعب الأولمبي في العاصمة الألمانية برلين.
&
ولم يكد ميسي ينهي مشواره مع برشلونة حتى التحق بمعسكر منتخب بلاده المشاركة في بطولة كوبا أميركا التي استضافتها تشيلي حيث واصل البرغوث تألقه وقاد التانغو إلى بلوغ نهائي المسابقة القارية قبل السقوط أمام أصحاب الأرض والجمهور بفضل ركلات الترجيح التي ابتسمت لرفاق الحارس المخضرم كلاوديو برافو.
&
كما بدأ ميسي الموسم الجديد على أفضل ما يرام بالظفر بكأس السوبر الأوروبية على حساب إشبيلية في المباراة التي أقيمت في العاصمة الجورجية تبليسي حيث سجل هدفين من ضربتين حرتين مباشرتين على المرمى الأندلسي.
&
وكانت النقطة السوداء في سجل ميسي تمثلت بالسقوط برباعية أمام أسود الباسك أتلتيك بلباو في ذهاب كأس السوبر الإسبانية ليفقد برشلونة فرصة المنافسة على &السداسية مع إمكانية إضافة لقب خامس في عام 2015 من خلال الفوز بكأس العالم للأندية المقرر إقامته في اليابان أواخر ديسمبر المقبل.
&
وبالنظر إلى كل ما حققه ميسي في عام 2015 فإن فوزه بالكرة الذهبية الخامسة في مسيرته الاحترافية يعد أمراً لا مفر منه بعد هيمنته المطلقة على الجائزة الفردية الأرفع في عالم الساحرة المستديرة والتي يمنحها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بالتعاون مع مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية الرياضية المتخصصة سنوياً ما بين العامين 2009 و2012.
&
وفجأة تغير الحديث من الكرة الذهبية الخامسة المضمونة للبرغوث الأرجنتيني إلى إمكانية قيام غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو من خطفها في الرمق الأخير مستغلاً إصابة ليونيل ميسي الأخيرة أمام لاس بالماس في إطار الجولة السادسة من الدوري الإسباني لكرة القدم.
&
وتعرض ميسي لإصابة في الأوتار الجانبية للركبة لكنه لن يحتاج إلى تدخل جراحي وإنما إلى علاج طبيعي مكثف إذ توقعت وسائل الإعلام الإسبانية استناداً إلى بيان إدارة برشلونة أن البرغوث سوف يغيب عن الملاعب لفترة تتراوح ما بين سبعة إلى ثمانية أسابيع.
&
وسيكون كريستيانو أمام فرصة ذهبية في الشهرين المقبلين لتغيير الأصوات من غريمه الأرجنتيني لصالحه في حال قام بعمل كبير مع فريقه ريال مدريد ومنتخب بلاده.
&
وكان النجم البرتغالي قد نجح في عام 2013 بالظفر بجائزة "الكرة الذهبية" على الرغم من تتويج الجناح الهولندي الطائر آريين روبين وزميله الفرنسي فرانك ريبيري بالثلاثية مع ناديهما بايرن ميونيخ الألماني إلا أن إصاباتهما المتكررة في بداية الموسم حالت دون تمكنهما من انتزاع الجائزة الفردية من "صاروخ ماديرا".
&
وفي تلك الفترة، أبان كريستيانو عن إمكانيات تهديفية خارقة بعدما نجح في قيادة "برازيل أوروبا" إلى التأهل إلى نهائيات كأس العالم في البرازيل إثر إقصاء السويد بقيادة نجمها الأول زلاتان إبراهيموفيتش حيث سجل أربعة أهداف في مباراتي الملحق الأوروبي في "لشبونة" و"ستوكهولم".
&
وتتزامن الفترة التي سيغيب فيها البرغوث الأرجنتيني عن الملاعب مع بدء التصويت من قبل قادة ومدربي المنتخبات العالمية على "البالون دور".
&
&وقد يؤثر أداء "الدون" البرتغالي في الفترة المقبلة على آراء البعض ممن يحق لهم التصويت ما قد يقلص فارق الأصوات بينهما أو حتى خطف الكرة الذهبية من بين أنياب "ابن روزاريو".