قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لا تزال الشكوك تحوم حول مشاركة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني في مباراة الكلاسيكو أمام الغريم التقليدي ريال مدريد على ملعب سانتياغو برنابيو في المرحلة الثانية عشرة من الليغا الإسبانية في 21 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وعلى الرغم من تأكيدات وسائل الاعلام الاسبانية على استحالة مشاركة ميسي في هذه المواجهة، إلا أن تقارير جديدة تكهنت بإمكانية التحاق المهاجم الأرجنتيني بهذه الموقعة المرتقبة.

وذكرت صحيفة "ماركا" الإسبانية أن ميسي ما زال يواصل العمل من أجل الوصول إلى أفضل جاهزية ممكنة تضمن له المشاركة في مباراة الكلاسيكو، مشيرة إلى أنه حتى لا يوجد شيء مؤكد بالنسبة لمشاركة ميسي في المباراة.

كما أكدت الصحيفة المقربة من النادي الملكي بأن هناك اتفاق بين الجهاز الفني لبرشلونة والجهاز الطبي واللاعب نفسه على عدم استعجال عودته وأنه سيلعب مجددا فقط عندما يتخلص تمامًا من إصابته ويستعيد لياقته بشكل كامل.

من جهتها ذكرت اذاعته قناة :بي ان سبورت" الرياضية وفقا لمصادرها الخاصة أن النجم الأرجنتيني قد يشارك في الكلاسيكو المقبل، حيث انه لم يخضع بعد إلى أي فحوصات طبية تؤكد مشاركته من عدمها في مباراة القمة.

وكانت صحيفة "سبورت" الكتالونية والمعروفة بقربها من نادي برشلونة قد كشفت بأن المهاجم الارجنتيني ليونيل ميسي سيغيب عن مباراة فريقه ضد ريال مدريد في كلاسيكو الذهاب من منافسات الدوري الإسباني، بسبب عدم تماثله للشفاء من الإصابة التي تعرض لها في ركبته في مباراة لاس بالماس في شهر سبتمبر الماضي.

وبحسب تقرير الصحيفة الشهيرة في إقليم كتالونيا فإن البرنامج العلاجي المُعد لميسي لا يسير وفق ما خطط له الأطباء، إذ ان الأمور تسير بوتيرة بطيئة، وهو ما صعب وضعية اللاعب وجاهزيته للمشاركة في واحدة من المباريات الهامة هذا الموسم.

وأكدت الصحيفة بأن ميسي لايزال غير قادر حتى الآن على الركض بشكل متواصل، حيث سيحتاج لأسبوع إضافي آخر عن المدة التي حددها أطباء النادي من أجل إستعادة عافيته، وهو ما يعني خروج ميسي من حسابات المدرب لويس إنريكي خلال موقعة الكلاسيكو.

&