قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أثار ديمتري سِلوك، وكيل وسط ميدان مانشستر سيتي العاجي يايا توريه زوبعة كبيرة في إستاد الإمارات، بعدما فتح النار على المسؤولين التنفيذيين بالنادي، واصفاً المدير الفني للفريق التشيلي مانويل بيلغريني بـ"بضعيف الشخصية ".

ووفقاً لما ذكرته صحيفة "صنداي ميرور" البريطانية، فقد استهدف وكيل اللاعب قادة ومدراء السيتيزن ، والمدير الفني للفريق، مؤكداً في السياق ذاته بإن كبار الأندية العالمية تسعى للتعاقد مع موكله إذا ما قرر مانشستر سيتي الاستغناء عن لاعب وسط الميدان بنهاية الموسم الجاري .

ويعتقد الوكيل سِلوك، بأن توريه سيصبح كبش فداء لموسم بائس للسيتيزين، في أعقاب التكهنات بأن بطل الدوري الانكليزي الممتاز للنسخة الماضية سيبيع لاعب وسط منتخب ساحل العاج الصيف القادم.

وذكرت الصحيفة أن وكيل اللاعب وصف المدرب التشيلي مانويل بيلغريني بإنه "مدير فني جيد ولكنه ضعيف الشخصية"، إلا أن انتقاده اللاذع كان موجه بشكل أكبر إلى الاسبانيان الرئيس التنفيذي في استاد الاتحاد فيرار سوريانو (47 عاماً) ومدير الكرة تكسيكي بجيريستين (50) ، وذلك عندما صرح قائلاً :" يحاول بعض الأشخاص في السيتي إلقاء كل اللوم على توريه لما حدث للنادي في هذا الموسم، ولكنهم لا يتحملون مسؤولية أخطائهم، وأتحدث هنا عن الرؤساء التنفيذيين الذين اشتروا لاعبين بمبالغ ضخمة وبعد ذلك وضعوهم على دكة البدلاء، وعلى سبيل المثال لا الحصر، تعاقدهم مع المهاجم ستيفان يوفيتيش (25 عاماً) حيث دفعوا له الكثير من المال &ثم تخلوا عنه في تشكيلة الفريق التي تشارك في دوري أبطال أوروبا".

وتعتقد الصحيفة بأنه ستتم إقالة المدرب التشيلي (61 عاماً) بنهاية الموسم في حال فشل مانشستر سيتي في التأهل لدوري أبطال أوروبا للموسم المقبل ، كما أن النادي سيقوم بدراسة لوضعية الرؤساء التنفيذيين للنادي سوريانو وبجيريستين أيضاً، وذلك بعد أن أنفق النادي 86 مليون جنيه استرليني بجلب قلب الدفاع الياكيم مانغالا (24 عاماً) والمهاجم ويلفر بوني (26) ومحور خط الوسط فرناندو (27 ) وحارس المرمى ويلي كاباليرو (33) والظهير الأيمن بكاري سانيا (32) من دون أن يتحسن أداء الفريق.

وأشارت الصحيفة أن المدير الفني السابق للنادي الإيطالي مانشيني يستطيع أن يجلب توريه إلى إنتر ميلان، عندما يقرر السيتيزين التخلص من وسط الميدان، والذي يتقاضى 220 ألف استرليني كأجر أسبوعي.

وفي السياق ذاته، قال سِلوك للصحيفة إن الفترة الأخيرة كانت صعبة للغاية لموكله، فقد لعب في كأس العالم وكأس الأمم الافريقية ولعب كل دقيقة وكل مباراة للسيتي، إلى جانب صدمته بوفاة شقيقه إبراهيم في شهر يونيو الماضي، وأنه ما يزال متأثر جداً بخسارته.

واستدرك الوكيل معلقاً بإن المشكلة تتمثل بأن مانشستر سيتي يريد من توريه أن يقوم بكل الأدوار على أرض الملعب، حيث قال: "يريدون منه أن يسجل أهدافاً وأن يساعد في إحرازها، ويريدون منه أيضاً أن يقوم بدور المدافع.. لا أعتقد بأنه يمكنه أن يفعل كل هذه الأشياء بمفرده".

وأضاف "من المثير للاهتمام أيضاً أن النادي لم يفز بأي مباراة عندما كان يشارك يايا في البطولة الافريقية، وإذا أراد السيتيزين أن يتخلص منه فعليه أن يعلن ذلك بوضوح".

واختتم سِلوك حديثه مدعياً أن ناديان كبيران طلبا منه ابلاغهما إذ أصبح توريه حراً، مع تأكيده بقوله: "إذا قرر مانشستر سيتي بيع توريه فهناك 10 أندية أخرى ستتصل بيَّ خلال 24 ساعة، أما إذا كان النادي قلقاً من الناحية المالية، فإنه يمكن أن يبقي أمواله في محفظته، لأنني متأكد أن هناك أندية أخرى مستعدة لدفع توريه ما يكسبه الآن".