قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&كشف محمد روراوة، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أن اللاعبين ياسين براهيمي، نجم نادي بورتو البرتغالي، ورياض محرز، جناح نادي ليستر سيتي الانكليزي، سيرحلان بنسبة كبيرة جدا عن ناديهما بنهاية الموسم الحالي.

وأوضح روراوة في مؤتمر صحفي، السبت، أن الرحيل المحتمل لبراهيمي ومحرز سيصعب من فرصة مشاركتهما مع المنتخب الجزائري الأولمبي لأقل من 23 سنة في الألعاب الأولمبية المقررة في شهر أغسطس القادم في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وذلك لأساب تنظيمية وقانونية، لافتا إلى أن الاتحاد الجزائري سيفكر في مصلحة اللاعبين قبل كل شيء ملمحا إلى استبعاد اللاعبين المذكورين من الأولمبياد.
&
وينتهي عقد براهيمي و محرز مع ناديهما في يونيو 2019، لكنهما يوجدان محل اهتمام عديد الأندية الأوروبية الكبيرة، وخاصة عمالقة الدوري الإنكليزي الممتاز على غرار قطبي مانشستر، اليونايتد والسيتي، وآرسنال وتشيلسي وليفربول، كما أفادت تقارير صحفية اسبانية أن محرز متابع عن قرب من نادي ريال مدريد.
&
للعلم فإن دورة كرة القدم للألعاب الأولمبية مخصصة لمنتخبات أقل من 23 سنة، لكن قوانين الفيفا، تسمح لكل منتخب ضم 3 لاعبين تفوق أعمارهم عن هذه السن، وقد كان حديث في الجزائر أن اللاعبين الثلاثة هم محرز وبراهيمي وسليماني.
&
ويظهر أن رورواة قد وصلته معلومات مؤكدة من براهيمي ومحرز أو من وكلائهما بأن اللاعبين الإثنين سيغيران الفريق في الصيف القادم نحو نادي أفضل في ظل التألق الكبير الذي ظهرا به في الموسم الجاري.
&
وبما أنهما سيغيران النادي فسيكونان منشغلان، في الصيف القادم، بالتحضير للموسم الجديد ضمن فريقيهما الجديدين و ربما تغيير البلد في حال الانتقال إلى نادي من دوري آخر. وبما أن الأمر متعلق بالمنتخب الأولمبي فمن حقهما طلب الإعفاء من المشاركة.
&
وأكد روراوة أن الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي الجزائري، بقيادة المدرب السويسري شورمان، سيستدعي لاعبين آخرين من الفريق الأول لكن دون الكشف عن هويتهما.