قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

حصل نادي ريال مدريد على أول ركلة جزاء له منذ المباراة التي جمعته بنادي إشبيلية في العشرين من شهر مارس لعام 2016 في بطولة الدوري الإسباني، وذلك خلال المباراة التي جمعته بمضيفه نادي ديبورتيفو ألافيش السبت المنصرم ضمن مباريات الجولة العاشرة من منافسات الليغا الإسبانية.

وكشفت صحيفة " ماركا" الإسبانية انه منذ مباراة إشبيلية التي اقيمت الموسم المنصرم وحتى مباراة ألافيس هذا الموسم، خاض ريال مدريد 28 مباراة لم يحصل خلالها على أي ركلة جزاء سواء في الدوري الإسباني أو كأس الملك أو في بطولة دوري أبطال أوروبا باستثناء حصوله على لقب "صاحبة الأذنين" أمام جاره اتلتيكو مدريد بفضل ركلات الترجيح بعد انتهاء الوقت الرسمي والإضافي بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.
وكان ريال مدريد قد حصل على ركلة جزاء ضد نادي ألافيش، تولى تسديدها المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي فشل في ترجمتها إلى هدف، حيث كان بإمكانه أن يسجل (سوبر هاتريك) في هذه المواجهة.
وبهذه الركلة ارتفع رصيد ركلات الجزاء التي منحها قضاة الليغا للأبيض الملكي إلى 501 ركلة جزاء، ليكون أكثر الأندية الإسبانية حصولاً على ركلات الجزاء منذ انطلاق البطولة في موسم 1928-1929.