قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

&خاض المدرب الإسباني لويس انريكي مع نادي برشلونة مباراته رقم 100 في الدوري الإسباني، خلال المواجهة التي جمعت فريقه بمضيفه نادي أتلتيكو مدريد على ملعب "الفيسنتي كالديرون " ضمن مباريات الجولة الثانية والعشرين من بطولة "الليغا"، والتي انتهت بفوز "الكتلان" بهدفين لهدف.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "سبورت" الكتالونية على هامش اللقاء، فإن لويس انريكي حقق مع برشلونة ثاني أفضل حصيلة فنية في تاريخ النادي في بطولة الليغا، بعد بلوغ 100 مباراة، بينما تبقى أفضل حصيلة مسجلة بإسم مواطنه بيب غوارديولا الذي درب "البلوغرانا" من عام 2008 وحتى عام 2012.

هذا ودشن لويس انريكي مع نادي برشلونة تجربته في الدوري الإسباني في نهاية شهر أغسطس من عام 2014 بفوز كاسح على آيبار بثلاثية نظيفة على ملعب " الكامب نو" في مباراته الأولى مع "البارسا" .
&
ومن أصل 100 مباراة نجح برشلونة تحت القيادة الفنية لـ "اللوتشو" في تحقيق 75 انتصاراً و 14 تعادلاً، فيما لم يتلقَ الخسارة سوى في 11 مباراة، كما سجل خط هجوم الفريق تحت إشرافه 287 هدفاً، بينما تلقت شباكه 70 هدفاً فقط، متفوقًا بذلك على الحصيلة التهديفية التي حققها الفريق الكتالوني مع غوارديولا الذي سجل معه هجوم الفريق &274 هدفًا، فيما تلقت شباكه 71 هدفاً.
&
وعلى صعيد التتويج بلقب "الليغا"، فقد نجح لويس انريكي في قيادة برشلونة لإحراز البطولة مرتين في عامي 2015 و 2016 ، فيما يترقب الحصول على اللقب الثالث خلال منافسات الموسم الجاري رغم تواجده في الترتيب العام خلف غريمه ريال مدريد بفارق نقطة واحدة فقط.
&
ويتطلع لويس انريكي أن يستمر مدرباً للبارسا، ليتمكن من بلوغ أو تجاوز سقف الـ 200 مباراة رغم صعوبة المهمة، وذلك بالنظر إلى المعطيات الحالية التي تضعه على "صفيح ساخن" وتجعل من تمديد عقد إقامته في قلعة "الكامب نو" إلى ما بعد شهر يونيو من عام 2017 مثار شكوك، لتبقى&استمراريته في كتالونيا مرهونة بمدة قدرته على قيادته الفريق للاحتفاظ بالثنائية، الدوري وكأس الملك، خاصة بعد الهزيمة الثقيلة التي تلقاها الفريق أمام باريس سان جيرمان برباعية نظيفة في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.