قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد صانع الألعاب الدولي الكولومبي خاميس رودريغيز بعد الأداء الرائع الذي قدمه الأحد ضد ماينتس في الدوري الألماني لكرة القدم، أنه سعيد في بايرن ميونيخ الذي يدافع عن ألوانه منذ 2017 على سبيل الإعارة من ريال مدريد الإسباني، لكنه ترك باب الاحتمالات بشأن مستقبله مفتوحا.

وتألق خاميس الأحد بتسجيله ثلاثية هي الأولى له منذ 2011 حين كان يدافع عن ألوان بورتو البرتغالي، ما أثار موجة من التكهنات حول ما إذا كان سيبقى في بايرن بعد نهاية الموسم الحالي حين ينتهي عقد الإعارة الذي يتيح للنادي البافاري حق التعاقد نهائيا معه مقابل 42 مليون يورو.

وفي حديث لقناة "سبورت 1" التلفزيونية الألمانية، أشار خاميس البالغ من العمر 27 عاما الى أنه "لا يمكن لأحد التنبؤ بالمستقبل. يجب أن ننتظر لنرى ما سيحصل، لكني مرتاح هنا، وأنا سعيد".

والتحق خاميس ببايرن في صيف 2017 بعدما شعر بالاحباط جراء اكتفائه بالجلوس على مقاعد بدلاء ريال مدريد في إشراف المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الذي عاد الأسبوع الماضي لتدريب النادي الملكي بعد 9 أشهر على استقالته من المنصب، وذلك لخلافة الأرجنتيني سانتياغو سولاري المقال بسبب النتائج السيئة التي يحققها الفريق.

وشدد خاميس على أن عودة زيدان الى ريال لن تؤثر على قراره بشأن مستقبله لأن "ليس لدي مشكلة مع زيدان"، مشيرا في الوقت ذاته الى أنه على "علاقة جيدة جدا" بمدرب بايرن الكرواتي نيكو كوفاتش "اللطيف جدا على الصعيد الشخصي. أعتقد حقا أنه بإمكاننا الفوز بالألقاب معه".

ولم تكن العلاقة بين الكولومبي وكوفاتش "وردية" طيلة الوقت، ففي فترة سابقة من الموسم الحالي كشفت وسائل الإعلام المحلية أن الكولومبي انتقد علنا مدربه. لكن في ظل المستوى الذي يقدمه مؤخرا، لاسيما أهدافه الأربعة مع تمريرتين حاسمتين في آخر 4 مباريات، يبدو أن خاميس وجد مستواه السابق تحت إشراف الكرواتي.

وستكون الكلمة الأخيرة لكوفاتش في ما يتعلق بتفعيل عقد التعاقد نهائيا مع الكولومبي، وذلك بحسب ما أشار رئيس بايرن أولي هونيس الأحد.

وأوضح لقناة "سبورت 1"، "سنأخذ في الاعتبار كل شيء ثم نقرر. إنه لاعب رائع وعلى المدرب أن يقول لنا ما يريد فعله".

وسيعزز خاميس حظوظه بالبقاء في بايرن في حال ساهم بقيادة النادي البافاري الى تعويض خروجه المخيب الأسبوع الماضي من ثمن نهائي دوري الأبطال بخسارته إيابا على أرضه أمام ليفربول الإنكليزي 1-3 (تعادلا ذهابا صفر-صفر)، من خلال إحراز الثنائية المحلية.

وبعدما كان متخلفا في كانون الأول/ديسمبر بفارق 9 نقاط عن بوروسيا دورتموند، عاد بايرن بطل المواسم الستة الماضية، لتصدر ترتيب البوندسليغا بفارق الأهداف عن غريمه الأصفر والأسود، ولا يزال ايضا في مسابقة الكأس المحلية حيث يلتقي هايدينهايم من الدرجة الثانية في الدور ربع النهائي في الثالث من نيسان/أبريل المقبل.

ويمكن لخاميس أن يكون عنصرا أساسيا وعامل خبرة في إعادة بناء الفريق الذي سيخسر لاعبين عدة نهاية الموسم الحالي ضمن سياسة التجديد التي يعتزم تطبيقها، يتقدمهم الثنائي المخضرم الهولندي أريين روبن والفرنسي فرانك ريبيري.