قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الداخلية اليمنية: رجال قبائل قتلوا 10 متمردين

لندن: أكد مصدر أمني يمني أن الحرب التي تشنها الأجهزة الأمنية ضد عناصر تنظيم القاعدة مفتوحة أينما وجدت تلك العناصر وفي أي منطقة كانت، وشدد على أن اليمن مصممة على تطهير أراضيها من عناصر القاعدة وان العمليات ستتواصل بصورة مكثفة ولن يترك المجال لعناصر القاعدة أن تلتقط أنفاسها، محذرًا المواطنين من التستر على اي عناصر من التنظيم داعيًا الى التعاون مع الأجهزة الأمنية والإبلاغ عن اي عناصر.

وحول مصرع القيادي في تنظيم القاعدة عبد الله المحضار أعلن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية إن الأجهزة الأمنية قامت بمحاصرة منزل الإرهابي بمدينة الحوطة مديرية ميفعة محافظة شبوة منذ أمس الأول. وأضاف أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض على أربعة أشخاص من عناصر تنظيم القاعدة بشبوة فيما استشهد أحد رجال الأمن بمنطقة الصعيد خلال محاولة العناصر تخفيف الضغط على الإرهابي المحضار.

وحذر المصدر في تصريح نقله موقع وزارة الدفاع اليمنية على الانترنيت من مغبة التعاون مع العناصر الإرهابية أو تقديم أي مساعدة كانت لهم، مشيدًا في الوقت نفسه بتعاون أبناء المنطقة مع رجال الأمن في تعقب تلك العناصر.. وأكد بأن الأجهزة الأمنية ستواصل ملاحقة تلك العناصر الإرهابية حتى يتم القبض عليهم.

وقال المصدر الأمني انه تم الاشتباك مع العناصر المتمردة بتنظيم القاعدة في منطقة الحوطة ميفعة من قبل الحملة المتحركة وتمت السيطرة على المواقع تم ضبط عدد (4) اشخاص وعدد (2) اثنين جرحى منهم وكان بحوزتهم عدد (1) قاذف ار بي جي+ عدد (3) قذائف+ قنبلة، والحملة مستمرة في متابعة وتعزيز الحملة باربعة اطقم منها طقم من اللواء 21ميكا وطقم من الشرطة العسكرية وطقم من النجدة وطقم من الأمن المركزي وبعد التعزيز تم اقتحام بيت عبدالله المحضار والوضع هادئ والاطقم متمركزة.

وبحسب مصدر أمني، فإنه كان يوجد نحو 25 من عناصر القاعدة في منزل المحضار اثناء حصاره وقد فروا الى جبال ميفعة بعد قدوم الحملة الأمنية الى مدينة الحوطة بميفعة.. وتفيد المعلومات ان المحضار كان يحتضن العناصر الارهابية في منزله للتدريب وقد وجدت الأجهزة الأمنية في منزله عدداً من قطع الاسلحة المتنوعة وقاذف أر بي جي. وثلاث قذائف اخرى وقنابل اضافة الى ملبوسات وباروكات تستخدم للتمويه.. وتشير الى ان المحضار الذي كان يسمى quot;أمير ولاية شبوةquot; قد وفر ملجأً في جبال ميفعة لتدريب عناصر القاعدة.

وتشير معلومات التيوزارة الدفاع الى ان اسم المحضار الحقيق هو عبدالله أحمد عبدالله با ياسين- المعروف ب عبدالله محضار، ويكنى (أبو عبدالرحمن) وهو من مواليد 1965م بمنطقة الحوطة- ميفعة- م/شبوة ومتزوج بامرأتين.. ويحمل بطاقة شخصية رقم 1958215 صادرة من عدن في 12/12/1997م كما يحمل جواز سفر برقم 00255928 صادر من عدن ايضًا في 7/3/199٨م. ومستواه المستوى التعليمي الابتدائية وهو شيخ ال الفقيه علي الساكنين في مدينة الحوطة -ميفعة- شبوة وانه قد بايع الارهابي ناصر عبدالكريم الوحيشي المكني (ابو بصير) الذي كلفه كامير لولاية شبوة.

وقد قام المحضار باستقبال وايواء عناصر تنظيم القاعدة ومنهم عناصر اجنبية واخذ البيعة منهم نيابة عن الارهابي ناصر الوحيشي (ابو بصير).. كما قام بتدريب عناصر تنظيم القاعدة على استخدام الاسلحة والمتفجرات quot;وكان يقوم بتحريض الشباب المغرر بهم ضد النظام ويحمل فكرًا متطرفًا ظلاميًا وهدرًا بنسف العديد من المدارس الابتدائية تحت مبرر انها مدارس مختلطةquot; بحسب المعلومات التي ذكرتها وزارة الدفاع.