قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: نفى البيت الأبيض الليلة الماضية صحة تقارير تفيد بأن الرئيس باراك أوباما ينوي اختيار وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون لخوض الانتخابات الرئاسية في عام 2012 إلى جانبه كنائبة للرئيس واصفا هذه الشائعات بأنها خاطئة تماما.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في تصريحات اوردها راديو سوا الاميركي عدم طرح مثل هذه الفكرة داخل الادراة الاميركية. وقال أن اختيار جو بايدن كشريك في الحملة الانتخابية الرئاسية في 2008، كان بالنسبة إلى الرئيس الاميركي أحد أفضل القرارات قائلا ان اوباما quot;مرتاح بالأحرىquot; لعمل كلينتون بصفتها وزيرة للخارجية.

وردا على سؤال حول استخدام عبارة quot;بالأحرىquot;، المخففة بعض الشيء، استدرك غيبس قائلا إن الرئيس quot;مرتاح للغايةquot;.

وقد غذي وجود مثل هذه التكهنات تصريحات أدلى بها الصحافي المعروف بوب وودورد لشبكة سي ان ان الاخبارية بشأن إمكانية تبادل ادوار بين نائب الرئيس الحالي جو بايدن ووزيرة الخارجية كلينتون. واعتبر أن قبول كلينتون التي تبلغ من العمر 62 عاما بمثل هذا السيناريو quot;ممكنquot; بهدف تعزيز فرصها في الانتخابات الرئاسية في 2016.

وقال وودورد quot;هذا أمر ممكن.. إنها تحظى بدعم النساء، والجماعات من أصل لاتيني والمسنين، سيكون ذلك بمثابة تذكرة عبور قوية جداquot;، مشيرا إلى أن هيلاري كلينتون ستكون في 2016 اصغر سنا من الرئيس رونالد ريغان عندما وصل إلى السلطة.

يشار الى ان كلينتون كررت مرارا أنها لا ترغب في الترشح مجددا إلى الرئاسة الأميركية بعد هزيمتها أثناء الانتخابات التمهيدية للديموقراطيين في 2008 في مواجهة الرئيس باراك أوباما. وأعلنت كلينتون في يناير الماضي أنه إذا فاز الرئيس أوباما بولاية ثانية في 2012، فانها لا تعتزم البقاء ثمانية أعوام في البيت الأبيض كوزيرة للخارجية، مبدية رغبتها في تكريس وقتها للكتابة والتعليم.