قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اشتكى الزعيم البلجيكي الفلمنكي اليميني المتطرف فيليب دوينتر من زيادة أعداد المسلمين في مدينة أنفير.

بروكسل: اعرب الزعيم البلجيكي الفلمنكي اليميني المتطرف فيليب دوينتر عن اسفه لقلة عدد الفلمنك وكثرة عدد المسلمين في حي بمدينة انفير، شمال بلجيكا، مطلقا عليه اسم مكة

ونشر دوينتر، نائب حزب quot;المصلحة الفلمنكيةquot; في البرلمان الفلمنكي المحلي، الاربعاء أسماء وعناوين 770 من سكان الحي قال انه لا يوجد بينهم سوى 21 اسما فلمنكيا ليس الا.

وكتب دوينتر على موقعه الالكتروني quot;كل الاسماء الباقية افريقية او شمال افريقية. هذه القائمة المذهلة هي رمز لاسلمة احياء بكاملها في انفير وغيرهاquot;.
وعنون النائب مقاله quot;شمال انفير، مكة على اسكوquot;.

وتراجعت شعبية حزب quot;المصلحة الفلمنكيةquot; (فلامس بيلانغ) الى 12,6% من الاصوات خلال انتخابات حزيران/يونيو مقابل 24% في 2004، وفق صحيفة quot;دي ستاندردquot; الفلمنكية الصادرة الخميس.
وقررت لجنة حماية الحياة الشخصية وهي هيئة مستقلة الخميس رفع شكوى على النائب فيليب دوينتر امام نيابة انفير، كما افاد مسؤول في اللجنة.

وقال ايمانويل فنكار ان الشكوى تستند الى قانون اقر في العام 1992 ويحظر خصوصا نشر معلومات شخصية تكشف الاصل القومي او العرقي او المواقف السياسية والمعتقدات الدينية او الفلسفية.
ويمكن ان تصل عقوبة النائب في حال ادانته الى غرامة بقيمة 500 الف يورو.

وقال الزعيم اليميني المتطرف الخميس انه سيغير القائمة مكتفيا بالاسماء الاولى ولكن quot;التحليل السياسي يبقى نفسه: بالكاد يشكل الفلمنكيون الاصل 3% من الاسماءquot;.
وكان حزب quot;الكتلة الفلمنكيةquot; ادين في 2004 بالعنصرية وكراهية الاجانب وغير اسمه الى quot;المصلحة الفلمنكيةquot; مع الاحتفاظ ببرنامجه المعادي للهجرة والذي يؤيد استقلال بلاد الفلندر عن بلجيكا الفرنسية.