قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: طلب رئيس بلدية القدس نير بركات الاربعاء من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الموافقة على خطة بلدية مثيرة للجدل تتعلق بمشروع اثري في القطاع الشرقي من المدينة المقدسة حيث تقطن غالبية عربية.

وكانت موافقة اولى اعطتها البلدية في حزيران/يونيو للمشروع الذي سيؤدي تطبيقه الى تدمير نحو عشرين منزلا عربيا، واجهت تنديدا من قبل الفلسطينيين مما اثار حركة احتجاجات دولية.

وكانت لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية القدس وافقت على خطط بناء حديقة اثرية يهودية جديدة وهو ما يتطلب هدم 22 منزلا عربيا في حي البستان.

وفي رسالة الى رئيس الوزراء نشرتها البلدية، طلب بركات منه الموافقة على هذه الخطة واقترح اطلاق ثلاثة مشاريع تنمية مدنية في اربعة احياء عربية اخرى في القدس الشرقية.

وهذه المشاريع التي لم يجر تفصيلها، تترافق مع اجراءات لتشريع غالبية المباني التي بنيت من دون تراخيص اسرائيلية لعائلات فلسطينية.

يذكر انه في اذار/مارس، طلب نتانياهو من رئيس بلدية القدس تجميد مشروع الحديقة لتفادي اثارة اضطرابات في المدينة المقدسة وخلافات جديدة مع واشنطن بشان الاستيطان في القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل وضمتها اسرائيل في 1967.

وكانت الخارجية الاميركية اعلنت في حزيران/يونيو ان واشنطن quot;قلقةquot; بشان الخطط التي اعلنتها بلدية القدس للمضي قدما في بناء حديقة اثرية في المدينة والتي تتطلب هدم منازل فلسطينيين.

وقال فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الاميركية انذاك quot;نعتقد ان هذا النوع من الخطوات يقوض الثقة التي تعد اساسية في تحقيق التقدم في المحادثات غير المباشرة والمفاوضات المباشرة التي يمكن ان تجري لاحقاquot;، في اشارة الى الجهود الاميركية لدفع محادثات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين. واضاف quot;نحن قلقون بشان هذا. وقد اجرينا العديد من المحادثات مع الحكومة الاسرائيلية حول ذلكquot;.