قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: ذكرت صحيفة quot;الاندبندنتquot; أن بريطانيا قامت بحظر إعلان لمكتب سياحي إسرائيلي، وذلك لتضمنه صورا للقدس الشرقية التي تعد جزءا من الأراضي الفلسطينية. وكان المكتب السياحي للحكومة الإسرائيلية قد قال إن السائح quot;بإمكانه السفر إلى كل إسرائيل خلال ست ساعاتquot;، وأظهرت مجموعة من الصور أماكن في إسرائيل إلى جانب صورة للقدس.

وقد تقدمت هيئة معايير الإعلان البريطانية ASA بشكوى من أن الصور تظهر الحائط الغربي من الحرم القدسي، وقبة الصخرة، وكليهما في القدس الشرقية وتمثلان جزءاً من أراضى الضفة الغربية.

وقالت هيئة المعايير الإعلانية البريطانية إن قرّاء الإعلان يفترضون على الأرجح أن كل الصور المنشورة به تضم أماكن داخل إسرائيل. وأضافت أن وضع الأراضي في الضفة الغربية هو موضع نزاع دولي كبير، ولذلك فإن هذا الإعلان ربما يكون مضللا لأنه يقدم كل الصور على أنها أجزاء من إسرائيل.

وقامت هيئة معايير الإعلان البريطانية بمنع الإعلان بالفعل وقالت إنها quot;أبلغت المكتب السياحي للحكومة الإسرائيلية بضرورة عدم إدراج صور الأراضي المحتلة على أنها جزء من إسرائيلquot;. وردت وزارة السياحة الإسرائيلية على ذلك، بالقول إن quot;الإعلان قدم معلومات أساسية ودقيقة للمسافر البريطاني الذي يرغب في معرفة ما يمكن توقعه في إسرائيلquot;.

ويأتي قرار سلطة مراقبة الإعلانات في أعقاب قضية أخرى عام 2009 اتهمت فيها السلطة مسؤولي وزارة السياحية الإسرائيلية بنشر إعلان في شبكة أنفاق المترو أظهر أن قطاع غزة والضفة الغربية ومرتفعات الجولان جزء من دولة إسرائيل.

لكن وزارة السياحة الإسرائلية رفضت القبول بالقرار البريطاني، مضيفة أن الإعلان يقدم quot;معلومات أساسية ودقيقةquot; بالنسبة إلى أي بريطاني ينوي زيارة إسرائيل. وكان الإعلان السابق عام 2009 لوزارة السياحة الإسرائيلية أثار أكثر من 400 شكوى.