قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد مسؤول أميركي أن قدرة تنظيم القاعدة على تهريب مسلحين إلى العراق تراجعت بشكل ملحوظ.


بغداد: قال ضابط اميركي رفيع المستوى السبت ان القدارت العملانية للقاعدة على تهريب مسلحين اجانب الى العراق تشهد تراجعا كبيرا لكن خطرها يبقى ماثلا في الوقت الحالي ومستقبلا.
واضاف الجنرال جيفري بوكانان مسؤول التاثيرات الاستراتيجية في القوات الاميركية في العراق للصحافيين ان قدرة القاعدة على جلب مقاتلين اجانب الى العراق تراجعت، لكنها لم تتوقف كليا.

وتابع quot;تركنا تاثيرا واضحا من حيث تراجع عمل الشبكة التي تستخدمها القاعدة في جلب مقاتلين اجانب من مختلف الدول، الا ان هذه الانشطة لم تتوقف كليا بعدquot;.
واكد quot;وجود عدد صغير من المقاتلين الاجانب الذين يعبرون الحدود وخصوصا من سوريا، لكن هذا لا يعني انهم من هذا البلدquot;.

واشار بوكانان الى ان quot;القاعدة تجلب من المقاتلين ما نسبته خمسة الى عشرة بالمئة مقارنة مع الاعداد التي كانت تاتي بهم قبل سنوات قليلةquot;.
الا انه لم يحدد اي رقم.

وتابع ان المجزرة في كنيسة السريان الكاثوليك وما تلاها من تفجيرات دامية هزت مناطق غالبيتها شيعية في بغداد يؤكدان quot;خطر القاعدة وعزمهاquot;.
واكد ان القوات العراقية والاميركية quot;اضعفتquot; قدرات القاعدة على تنسيق الهجمات وتخطيطها والتمويل وتجنيد مقاتلين.

وقال بوكانان quot;لكن اعتقد ان القاعدة ما تزال تشكل تهديدا وستبقى كذلك في المستقبلquot;.
وقد اعلنت القاعدة مسؤوليتها عن مجرزة الكنيسة التي راح ضحيتها 46 من المصلين وسبعة من عناصر الامن فضلا عن عشرات الجرحى الاحد الماضي، وكذلك عن التفجيرات التي اوقعت 64 قتيلا ومئات المصابين الثلاثاء.