قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ندد المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية بالاعتداءات التي استهدفت المسيحيين أخيرًا في بغداد.


باريس: أعرب المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية مساء الخميس عن quot;سخطهquot; بعد سلسلة الاعتداءات التي استهدفت الاقلية المسيحية في بغداد هذا الاسبوع وندد بـquot;المجموعات الارهابية التي تستخدم الاسلام اداةquot; لغاياتها.

وجاء في بيان ان quot;المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية يضم صوته الى الذين أعربوا عن سخطهم من مسيحيي فرنسا ضد العنف الذي تعرض له مسيحيو العراق ويدعو جميع القوى المحبة للسلام والعدالة للانضمام الى الجهود الهادفة الى وضع حد لالام الشعب العراقيquot;.

واضاف ان quot;المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية مقتنع بان المجموعات الارهابية التي تستعمل الاسلام لغاياتها تهدف من خلال هذه الاعتداءات ضد مسيحيي العراق الى اعطاء بعد ديني للنزاع الذي هو قبل كل شيء جيوسياسي بهدف خلق توترات حيث يبني المسلمون والمسيحيون حياتهم معهمquot;.

وذكر المجلس بان quot;المسلمين حيث هم اغلبية، مسؤولون عن حماية الاقليات الدينية التي تتقاسم معهم مصيرا واحدا في البلد نفسهquot;.

واشاد البيان من جهة اخرى بـquot;موقف السلطات الدينية المسيحية التي حرصت، ومع تنديدها بالجرائم التي ارتكبها الارهابيون ضد مسيحيي الشرق، على عدم الخلط بين الاسلام والمسلمينquot;.

وأعرب المجلس أيضا عن quot;ادانته التامة للتعرض لحياة الغير وادانته بشكل اقوى عندما يأتي هذا التعرض من اشخاص يعلنون انتماءهم الى الاسلامquot;.