قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد الرئيس السوداني عمر البشير التشدد في تطبيق الشريعة في الشمال بعد انفصال الجنوب.


الخرطوم: أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير الاحد ان الشريعة الاسلامية ستصبح quot;المصدر الرئيسيquot; للدستور السوداني بعد quot;انفصالquot; الجنوب المرجح، اثر استفتاء التاسع من كانون الثاني/يناير المقبل.

وقال الرئيس السوداني في كلمة القاها في مدينة القضارف، شرق السودان، quot;اذا اختار الجنوب الانفصال سيعدل دستور السودان وعندها لن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي وثقافي وسيكون الاسلام والشريعة هما المصدر الرئيسي للتشريعquot;.

واكد ايضا في هذه الكلمة التي نقلها التلفزيون ان quot;اللغة الرسمية للدولة ستكون العربيةquot;. وبعد توقيع اتفاق السلام الشامل الذي وضع حدا لحرب اهلية استمرت 21 عاما في الجنوب، اصدر البشير والحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة الجنوبية السابقة دستورا مؤقتا ينتهي العمل به في تموز/يوليو 2011.

ويعترف هذا الدستور المؤقت، المستند الى الشريعة الاسلامية والتوافق الشعبي، بالتنوع العرقي والثقافي والديني لدولة السودان. كما جعل الانكليزية لغة رسمية الى جانب العربية في هذا البلد الافريقي الكبير.