قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

نافعة الى جوار البرادعي في أول اجتماع للجمعية الوطنية للتغيير في شباط الماضي

باتت الجمعية الوطنية للتغيير التي يرأسها محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية مهددة بالتفكك بعد إعلان حسن نافعة المنسق العام السابق انسحابه من الجمعية واستقالته بشكل نهائي.


أعلن حسن نافعة المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير السابق استقالته من أي مهام عمل بالجمعية وانسحابه منها بشكل نهائي لا رجعة فيه مؤكدا أنه اتخذ هذا القرار بعد تفكير عميق ولن يتراجع عنه.

وجاء قرار نافعة بالانسحاب من الجمعية بعد فترة من الشد والجذب بينه وبين محمد البرادعي رئيس الجمعية حيث سبق وأن استقال نافعة من منصبه كمنسق عام في أيار/ مايو الماضي بسبب تجاهل البرادعي للجمعية، وعاد مرة أخرى بعد ضغوط عليه ليرفض التجديد له كمنسق عام للجمعية الوطنية للتغيير في تشرين الاول/ أكتوبر الماضي حيث جرت انتخابات في أكتوبر الماضي أسفرت عن توافق القوى الوطنية المشاركة في الجمعية على اختيار عبد الجليل مصطفى.

وقال نافعة في الاستقالة التي كتبها بمقاله بجريدة المصري اليوم في عددها الصادر الأحد أنه لم يكن مخطط أن يدخل العمل كناشط سياسي مشيرا إلى أنه بدأ العمل في جو مفعم بالحماس والأمل حيث تم تفويضه للاتصال ببقية القوى السياسية التي لم تكن قد انضمت للحملة بعد خاصة أحزاب الوفد والتجمع العربي الناصري.

وأكد على أن quot;الطريق لم يكن ممهدا ولا مفروشا بالورود لافتا إلي على الرغم من الاتفاق على الالتزام بعدم إثارة أي قضايا خلافية وتركيز الجهد على النشاط المشترك فإن البعض كعادته دائما لم يلتزم بما تم الاتفاق عليه وراح يطرح قضايا خلافية كانت تثير أزمات بين الحين والآخر، مثل تلك التي أثيرت حول اعتزام أيمن نور السفر إلى الولايات المتحدة واتخذ البعض منها ذريعة للانسحاب احتجاجاquot;.

وقال نافعة في أسباب استقالته أنه quot;على الرغم من اعتزازه بهذه التجربة - كمسنق عام للجمعية الوطنية للتغيير- خصوصا أنها أتاحت له فرصة الاحتكاك عن قرب بعدد من أنبل وأخلص الأسباب التي دفعته للمراجعة لا تتعلق إطلاقا بشكوى من عبء ينوء به كاهله رغم أن العبء ثقيل يكاد يقصم الظهور أو بخوف من أذى سلطان جائر بدأ صدره يزداد ضيقا، رغم أن العصا غليظة والغضب ظاهر، أو طمعا في راحة ينشدها أو في حياة أكثر رغدا يتطلع إليها رغم أن الراحة مطلوبة والفرص متاحة وكثيرة والتطلعات مشروعة ولكنه يتعلق أساسا بالإحساس بعدم الجدوى في اجتماعات عقيمة لا تنتج سوى التفاهاتquot; على حد تعبيره.

وبحسب مصادر قيادية بالجمعية تحدثت لـquot;إيلافquot; فإن القرار جاء مفاجئا لقياداتها ولم يكن يعلم به أحد إلا من خلال الصحف مؤكدين على أن عدد من القيادات علموا بالخبر من خلال الصحافيين.

من جهته قال عبد الجليل مصطفى المنسق العام للجمعية لـquot;إيلافquot; أن الجمعية قائمة على العمل الجماعي وليس على العمل الفردي مؤكدا على أن قرار نافعة قرار شخصي لرغبته في التفرغ إلى العمل الأكاديمي والبحثي بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة.

وأشار مصطفى إلى أن نافعة لم يتراجع عن مطالب التغيير وإنما أراد التخلص من العديد من القيود التي يفرضها عليه دوره في الجمعية مشددا على أن نافعة قدم للجمعية خدمات جليلة لا يمكن أن تغلفها وساهم في تأسيسها وتفعيل دورها في الشارع المصري.

وحول أسباب الاستقالة التي سردها نافعة رفض مصطفى التعليق قائلا أنه أجاب في حدود معرفته الوثيقة بنافعة يعرف أنه مثقل بالهموم بسبب عمله في الجمعية حيث يريد أن يتم العمل على أكمل وجه لذا فضل الاستمرار في عمله الأكاديمي.

فيما رفض القيادي بالجمعية ومسؤول ملف المحافظات جورج إسحاق التعليق عن الموضوع في اتصال هاتفي لـquot;إيلافquot; مشيرا إلى أن كل ما كتبه حسن نافعة في مقاله سيتم وضعه في الاعتبار في أول اجتماع مقبل للجمعية الوطنية مشددا على أن استقالة نافعة لن تؤدي إلى الإضرار بالجمعية لأنها تعتمد على العمل المؤسسي.

الجدير بالذكر أن الجمعية الوطنية كانت الحملة المصرية لمناهضة التوريثquot;مايحكمشquot; حيث تم تدشينها في أكتوبر 2009 وتحولت إلى الجمعية الوطنية بعد عودة البرادعي من فيينا في شباط/ فبراير الماضي ونظمت العديد من الفعاليات في الشارع كما يدرس قيادات الجمعية في الوقت الحالي إنشاء برلمان مواز للبرلمان الحالي الذي تؤكد الجمعية أنه برلمان مزور.