قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

Benjamin Netanyahu

فيما رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي ببدء مفاوضات quot;غير مباشرةquot; مع الفلسطينيين quot;دون شروط مسبقةquot;، هدد مسؤول رفيع بالحكومة الإسرائيلية بفرض عقوبات اقتصادية على السلطة الفلسطينية، بسبب قرارها بمقاطعة منتجات المستوطنات.

القدس، رام الله: بينما قالرحب رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو إنه ما زال ينتظر رداً رسمياً من الجانب الفلسطيني، فقد أكد أن quot;إسرائيل تأمل باستئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين في أي زمان وأي مكانquot;، إلا أنه شدد على أن تكون المفاوضات quot;دون شروط مسبقةquot;، حسبما أعلن مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية الأحد.

تأتي تصريحات نتنياهو في أعقاب قرار quot;لجنة المتابعة العربيةquot; مساء السبت، بالموافقة على الاقتراح الأميركي الخاص باستئناف المفاوضات، بصورة غير مباشرة مؤقتاً، بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهو القرار الذي تحفظت عليه سوريا، ونددت به حركة المقاومة الإسلامية quot;حماسquot;.

ولم يتضح على الفور مكان أو موعد استئناف المفاوضات، التي تحتاج إلى قرار من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إلا أن مسؤول ملف المفاوضات، صائب عريقات، ألمح لـCNN بأن رئيس السلطة، محمود عباس، قد يلتقي المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط، جورج ميتشل، الجمعة المقبل.

وقال عريقات: quot;أعتقد أن هناك اجتماع، ولكن لم يتم تأكيد موعده بعدquot;، بينما تقلت تقارير صحفية عن عباس قوله إن quot;المفاوضات ستبدأ فوراً، وتستمر لمدة أربعة شهورquot;، مشيراً إلى أنه سيتوجه نهاية أيار/مايو الجاري إلى الولايات المتحدة، للقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يوشك على اجراء مفاوضات غير مباشرة مع اسرائيل انه سيجتمع مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن هذا الشهر لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط.

وتلقت جهود السلام التي يبذلها أوباما دفعة يوم السبت حين وافقت الدول العربية على اجراء محادثات بوساطة أميركية لمدة أربعة اشهر كان من المنتظر أن تبدأ في مارس اذار وأرجئت اثر اعلان اسرائيل عن اقامة مشروع استيطاني على أراض محتلة قرب القدس.

وفي مقابلة نشرت يوم الاحد في صحيفة الايام الفلسطينية قال عباس ان أوباما وعد بألا يسمح quot;بأية اجراءات استفزازية من اي من الطرفين.quot;

وأضاف أن الرئيس الأميركي كان قد دعاه لزيارة واشنطن في وقت لاحق هذا الشهر من اجل محاولة دفع عملية السلام الى الامام.quot; ولم يذكر عباس موعدا محددا للزيارة.

من جهته، اعتبر الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان استئناف المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين قد بدأ مع بداية ايار الحالي وقال quot;ارى ان المفاوضات غير المباشرة قد بدأت بالفعل مع زيارة الموفدين الامريكيين السناتور جورج ميتشل ومساعدة وزير الخارجية الامريكية ديفيد هل لكل من الاراضي الفلسطينية واسرائيلquot;.

واضاف في تصريح للصحافيين اليوم الاحد اعتبر الاول من ايار الجاري هو بداية الانشطة والمفاوضات غير المباشرة .

وقال ان التقدم في المفاوضات من عدمه سوف يظهر خلال شهر بعيدا عن المهلة الزمنية التي حددتها لجنة المتابعة وقدرها اربعة اشهر .

وتابع quot;المهم هو حدوث تقدم هناك الكثير من المسؤولين العرب يعتقدون انه لن يحدث تقدم خلال الفترة المقبلة ولذا وافقت اللجنة على استكمال المهلة الزمنية للولايات المتحدة وليس لاسرائيلquot;.

ورفض موسى الافصاح عن الضمانات الاميركية التي قدمت الى الجانب الفلسطيني لبدء المفاوضات غير المباشرة مكتفيا بالقول ان ما قدمه رئيس الوفد الفلسطيني صائب عريقات في اجتماع لجنة المتا بعة العربية امس بهذا الصدد كاف.

وقال موسى انه في حال فشل المفاوضات غير المباشرة فان العرب سيذهبون الى مجلس الامن الدولي وذلك في ضؤ مهلة المئة وعشرين يوما التي تم منحها للجانب الاميركي

وضغطت واشنطن التي وصفت الصراع الاسرائيلي الفلسطيني بأنه باعث قلق أمني مباشر للولايات المتحدة من اجل استئناف المحادثات المعلقة منذ ديسمبر كانون الاول 2008 .

لكن الكثير من المراقبين يشككون في ما اذا كانت الجهود الاخيرة يمكن أن تنجح في حين فشلت سنوات من الدبلوماسية.

وعقد اخر اجتماع بين عباس وأوباما في سبتمبر ايلول في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة. وحضر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الاجتماع ايضا في اطار جهود أوباما لتحريك عملية السلام من جديد.

وفي الاسبوع الماضي قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون انها تتوقع أن تبدأ في الاسبوع الحالي المحادثات غير المباشرة التي يتوسط فيها المبعوث الخاص جورج ميتشل.

وقال مسؤولون بمنظمة التحرير الفلسطينية ان اللجنة التنفيذية للمنظمة ستجتمع على الارجح في غضون أيام لتعطي موافقتها مما يمهد الطريق لوصول ميتشل هذا الاسبوع.

وقال الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس للصحافيين في القدس quot;يبدو أن الوضع المتأزم بدأ ينفك الانquot;. ويصر عباس منذ فترة طويلة على أن تجمد اسرائيل بناء المستوطنات اليهودية قبل استئناف اي مفاوضات. وكان قد رفض تجميدا مؤقتا للبناء أمر به نتنياهو في الضفة الغربية المحتلة في نوفمبر تشرين الثاني الماضي باعتباره غير كاف.

وتعهد نتنياهو الذي يقود حكومة موالية للمستوطنين بألا يوقف بناء المنازل الاسرائيلية في القدس الشرقية. لكن بعد أن أغضب واشنطن باعلانه مشروعا لبناء 1600 منزل خلال زيارة في مارس اذار قام بها نائب الرئيس الأميركي جو بايدن لم توافق اسرائيل على اقامة منازل جديدة لليهود في القدس الشرقية في ما وصفه بعض الساسة الاسرائيليين بتجميد الامر الواقع.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة في حرب عام 1967 وهي تعتبر القدس بالكامل عاصمتها وهو زعم غير معترف به دوليا.

ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولة يعتزمون اقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال عباس ان الفلسطينيين ليس لديهم ما يخشونه مما وصفه بتعهد أوباما بعدم التسامح مع أي تصرفات قد تصدر عن أي من الجانبين ومن شأنها افساد عملية السلام.

وأضاف quot;نحن قبلنا هذا لانه من جانبنا لا توجد اية اجراءات استفزازية.quot;

وقال عباس ان بعض الاسرائيليين كانوا قد اشتكوا من أن ادارته ومقرها الضفة الغربية حرضت على العنف ضد اسرائيل لكنه أكد أن هذه الاتهامات لم يكن لها أساس.

إسرائيل تهدد بحصار اقتصادي على السلطة الفلسطينية
وأثار نائب وزير الخارجية الاسرائيلي داني ايالون القضية في مقابلة مع راديو الجيش الاسرائيلي يوم الاحد ودعا الفلسطينيين الى quot;وقف التحريض المروعquot;، وقال ان اسرائيل لم تقدم التزاما بتجميد البناء في القدس مؤكدا أنه quot;لم ولن يتم اعطاء اي تعهداتquot;.

إلى ذلك، قال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي، داني أيالون، إن quot;استمرار السلطة الفلسطينية في مقاطعة المنتجات الإسرائيلية المصنوعة في المستوطنات، قد يمس بتقدم المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين، وبتعزيز الثقة المتبادلة بينهماquot;.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن أيالون قوله، خلال جلسة اللجنة الاقتصادية في الكنيست الأحد: quot;لا فرق بين أورشليم (القدس)، وكريات تيفعون، وإريئيلquot;، معتبراً أن quot;المقاطعة الفلسطينية هي جزء من حملة تحريض مستمرة ومدبرة تقوم بها السلطة الفلسطينية ضد إسرائيلquot;.

وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن حكومة بلاده quot;ستواصل متابعة هذا الموضوع، وإذا تحول إلى مشكلة اقتصادية، فقد تلجأ إلى اتخاذ إجراءات أخرى غير الخطوات الدبلوماسيةquot;، ورجح أن يُطرح هذا الموضوع للبحث خلال المراحل الأولى من المباحثات غير المباشرة مع الفلسطينيين.

من جانبه، دعا رئيس اتحاد الصناعيين، شراغا بروش، إلى quot;وقف نقل البضائع الفلسطينية إلى الموانئ الإسرائيلية، إذا استمرت المقاطعة الفلسطينية للمنتجات الإسرائيلية المصنوعة في المستوطناتquot;، وأضاف أن quot;الفلسطينيين يلحقون الضرر بأنفسهم من خلال هذه المقاطعةquot;.

وأقرت اللجنة المعنية بمتابعة quot;مبادرة السلام العربيةquot;، في ختام اجتماعها بالقاهرة مساء السبت، الاقتراح الأميركي باستئناف مفاوضات السلام وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، عمرو موسى، إن quot;الجامعة ستؤيد المحادثات غير المباشرة بين المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليينquot;.

وأكدت اللجنة في بيانها الختامي، أنه quot;في حال فشل المباحثات غير المباشرة، واستمرار عمليات الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية، فإن الدول العربية ستدعو مجلس الأمن للانعقاد للنظر في الصراع العربي الإسرائيلي بمختلف أبعادهquot;.