قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أعلنت وزيرة التجارة الخارجية الاماراتية الشيخة لبنى بن خالد القاسمي قرب افتتاح بلدهما ممثلية لها في مدينة أربيل عاصمة اقليم كردستان العراق. واشارت القاسمي عقب مباحثات اجرتها في أربيل اليوم مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس حكومته برهم صالح الى قرب افتتاح ممثلية أو قنصلية اماراتية في أربيل، بهدف تعزيز العلاقات بين الجانبين في جميع المجالات.

واضافت خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الصناعة والتجارة بكردستان سنان الجلبي إن منتدى التعاون التجاري المشترك الذي يبدأ اعماله في أربيل غدا الاربعاء سيفتح قنوات للتعاون والاستثمار في كردستان العراق لتعزيز عمليات التنمية الاقتصادية والصناعية. واوضحت ان ممثلين لمؤسسات نفطية وفندقية يرافقونها في زيارتها الى أربيل التي بدات صباح اليوم.

ومن جانبه بدوره اوضح الوزير الكردي ان زيارة الوفد الاماراتي ستفتح آفاقا لتعاون وعلاقات تجارية بين الطرفين وتفعيل التجارة بين القطاع الخاص في الإقليم والإمارات.

ويرافق الوزيرة الإماراتية في زيارته مدير عام وزارة التجارة الخارجية عبد الله أحمد وممثلين عن وزارة الخارجية ودائرتي التنمية الاقتصادية في أبو ظبي ورأس الخيمة وصندوق أبو ظبي للتنمية وشركة أبو ظبي للدائن البلاستيكية والمنطقة الحرة بالفجيرة واتحاد غرف التجارة والصناعة اضافة الى عدد من الرؤساء التنفيذيين ومدراء المؤسسات والشركات الوطنية العاملة في قطاعات التجارة والاقتصاد والنفط والغاز والطاقة والصناعة والأغذية والاستثمار والمقاولات والبناء.

وكانت الشيخة القاسمي وصلت الى مدينة أربيل في وقت سابق اليوم الشيخة على رأس وفد اقتصادي وتجاري واستثماري يضم 45 عضوا يمثلون جهات حكومية وخاصة لبحث آفاق التعاون المشترك بين الامارات والعراق.

وستجري الوزيرة الاماراتية خلال الزيارة لقاءات مع كبار مسئولي الاقليم تتناول وسائل تفعيل الأفكار والرؤى المشتركة التي تم التوصل إليها خلال زيارة رئيس وزراء إلاقليم الى الإمارات خلال شباط (فبراير) الماضي إلى مشروعات واتفاقيات تجارية استثمارية واقتصادية.

وستراس الشيخة القاسمي مع برهم صالح غدا اعمال المنتدى التجاري العراقي الاماراتي حيث ستجري خلاله مناقشات بين رجال الأعمال والمستثمرين العراقيين والاماراتيين ولقاءات جانبية مع المسؤلين والمؤسسات والشركات الحكومية والخاصة في الاقليم لبحث فرص التعاون بين الشركات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في البلدين.

وقالت الشيخة القاسمي ان المنتدى يهدف الى تعزيز وتوسيع التبادل التجاري بين البلدين والعمل سويا لدفع العلاقات الاقتصادية إلى مستويات أفضل تتناسب مع الإمكانات والطموحات خاصة في ظل توفر الفرص الكبيرة والمتنوعة في اقتصاد البلدين. وشددت على حرص الإمارات على تعزيز العلاقات الثنائية مع العراق في المجالات كافة خاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية للوصول إلى مستويات التكامل والشراكة الاستراتيحية.

ويعتبر العراق الشريك التجاري الحادي عشر للإمارات بحجم تبادل تجاري غير نفطي بلغ العام الماضي أكثر من خمسة مليارات دولار شكل 8ر2 بالمائة من التجارة الخارجية للإمارات مقابل أكثر من ثلاثة مليارات دولار عام 2008 كانت حصة الصادرات وإعادة التصدير الإماراتية منها حوالي 9ر2 مليار دولار.

وقال مصدر في حكومة كردستان اليوم في تصريح صحافي ان انعقاد المنتدى في أربيل يؤكد حرص قادة البلدين: العراق والامارات على تعزيز وتوسيع العلاقات الثنائية في جميع المجالات وخاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية للوصول إلى مستويات التكامل والشراكة الاستراتيحية.