قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعترفت حركة quot;طالبان باكستانquot; بأن الهجمات التي تشنها الطائرات الأميركية بدون طيار على منطقة القبائل بالقرب من الحدود مع أفغانستان قد أعاقت أنشطة الحركة خلال الفترة الأخيرة .

إسلام آباد: نقلت هيئة الإذاعة البريطانية quot;بي بي سىquot; عن قيادي في الحركة -لم يكشف عن هويته- قوله , إن الحركة بدأت في تطبيق إجراءات صارمة لتفادي الغارات الأميركية منها عدم تجمع المقاتلين بأعداد كبيرة فى منطقة واحدة ، كما أن قادة الحركة اوقفوا استخدام الهواتف النقالة ولا يبقون فى منطقة واحدة لفترة طويلة .

وأضاف القيادي أن الخسائر التى تكبدتها الحركة في هذه الهجمات لن توقفها من تحقيق أهدافها الرامية لهزيمة الولايات المتحدة وحلفائها فى افغانستان وباكستان ، مشيرا إلى أن الحركة زودت عمليات المراقبة والاستطلاع لإحباط هجمات الطائرات بدون طيار .

ويري المراقبون أن الغارات أثرت على الإمدادات وتنقلات المقاتلين والاتصالات وأجبرت قيادات quot;طالبان باكستانquot; على الاختباء ، الا أن الحركة تبقى قادرة على شن هجمات في أي مكان بباكستان . وكانت طائرات أميركية تابعة للاستخبارات الأميركية quot;سي أي ايهquot; قد اغتالت في أغسطس الماضي زعيم حركة طالبان باكستان السابق بيت الله محسود في مقاطعة وزيرستان بشمال غرب البلاد .