قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سراييفو: كشف مصدر صربي رفيع اليوم عن تعرض بلاده لquot;ضغوطات غربية كبيرة هذه الايام في سبيل اجبارها على الاعتراف بإستقلال كوسوفو وذلك رغبة من الاتحاد الاوروبي في اغلاق ملف التوتر في منطقة البلقانquot;.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في تصريح هاتفي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) quot;ان بلغراد تخضع لضغوط لم يسبق لها مثيل في سبيل تحقيق تسوية قد تؤدي الى تغيير في الحدود السياسية الحالية بين كوسوفو وصربيا لكنها ستضمن اعتراف صربيا حتى ولو كان اعترافا ضمنيا بحقيقة استقلال كوسوفوquot; مؤكدا quot;ان صربيا وضعت نفسها في موقف حرج للغاية بسبب لجوئها الى محكمة العدل الدولية للطعن في استقلال كوسوفو وهو الامر الذي ادى الى نتائج كارثية تمثلت بإضفاء محكمة العدل الطابع الشرعي على اعلان كوسوفو الاستقلالquot;.

كما اوضح في السياق ذاته ان التكهنات التي كانت تشير الى ربط عضوية صربيا في الاتحاد الاوروبي بحقيقة اعترافها بإستقلال كوسوفو قد اصبحت على ما يبدو حقيقة ولم يعد هناك شك في ان الاتحاد الاوروبي سيشترط على صربيا ان تتنازل عن حلمها في المساس بسيادة كوسوفو .
واشار المصدر الى ان صربيا quot;ادركت الآن عدم امكانية اجبار حكومة كوسوفو على حلول مفروضة وان بريشتينا قد اصبحت في موقف اقوى مما كانت عليه سابقا وان اي سيناريو جديد لحل الازمة لن ينجح اذا لم توافق عليه حكومة كوسوفوquot; مستبعدا ان تقوم صربيا بإي مغامرة سياسة جديدة مناهضة لاستقلال كوسوفو وذلك تجنبا لخلق فجوة في علاقاتها مع الاتحاد الاوروبي الذي تطمح في الانضمام اليه quot;.

حيث اوضح quot;ان عضوية صربيا في الاتحاد الاوروبي تبقى الاولوية الاولى بالنسبة لصربيا خاصة بعد ان ثبت لها عدم واقعية مطالبها في السيطرة على كوسوفوquot; متوقعا quot;ان يتم التوصل الى تسوية مفادها مقايضة صربيا لبعض المناطق الجنوبية من البلاد ذات الاغلبية الالبانية بحيث يتم ضمها الى كوسوفو في حين تقوم كوسوفو بالتخلي عن بعض المناطق الشمالية ذات الاغلبية الصربية و هو الامر الذي قد يوفر لحكومة صربيا فرصة ذهبية للحفاظ على مصداقيتها quot;