قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعيش الفلسطينيّون أيّام شهر رمضان بين التذمّر من ارتفاع أسعار المواد والسلع الغذائيّة الضروريّة وكذلك استمرار ارتفاع درجة الحرارة بشكل كبير جدًّا، اضافة إلى تردّي أوضاعهم المعيشيّة واستمرار الانقسام الداخلي.

أدّى مجمل الظروف التي يعيشها الفلسطينيّون إلى حرمانهم من الاستمتاع بشهر رمضان، ولم يعد له نكهته المميّزة، كما أنّ جزءًا كبيرًا من المظاهر الاحتفاليّة بهذا الشهر باستثناء تزيين بعض المنازل بأهلّة رمضان والمصابيح الكهربائيّة قد غابت في رمضان هذا العام، ولم تشهد الاسواق التجارية والمراكز حركة ناشطة مثلما كانت في السابق لا سيّما خلال ساعات ما بعد الافطار.
ويمضي الصائمون سحابة يومهم إمّا في العمل الحكومي والخاص حيث حدّدت الحكومة الفلسطينيّة في رام الله ساعات العمل بـ6 ساعات يوميًّا، كذلك الحال للمؤسسات التجارية وبخاصة المصارف، في حين يقضي طلبة الجامعات والمدارس ايام شهر رمضان في البيوت لأنّهم في عطلة الصيف، فيما آثر عدد من العمّال الذين يعملون في اسرائيل أو المنشآت الفلسطينيّة عدم ذهابهم الى العمل نتيجة لارتفاع درجات الحرارة وعدم قدرتهم على العمل في وقت الصوم.

الصبية بدلاً من المسحراتي
وبدأت بعض العادات في شهر رمضان تختفي ومنها المسحراتي ويتقصر الامر على عدد من الصبية الذين يكون هدفهم التسلية لا غير، فيما بقيت الموائد الرمضانيّة والخيام الرمضانية التي تقيمها المؤسسات التجارية وميسورو الحال لإطعام الفقراء وعابري السبيل على الرغم من عددها المحدود الا أنّها تساهم في توفير وجبات الافطار لعدد كبير من العائلات الفقيرة.

الصلاة في الأقصى ممنوعة
وفي الجمعة الاولى من شهر رمضان منعت السلطات الاسرائيليّة الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية من الدخول الى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى ولم تسمح للنساء دون الـ50 عامًا من الدخول الا بتصريح دخول خاص وموقّت كما منعت الرجال من الوصول الى القدس للسبب نفسه الأمر الّذياضطرّ هؤلاء الى اللجوء للقفز من فوق الجدار العازل المحيط بالمدينة المقدسة أو اللجوء إلى طرق وعرة ومحفوفة بالمخاطر.

القطائف فاكهة رمضان
ويقبل الفلسطينيّون على شراء حلوى القطائف ويفضّلونها على بقية الحلويات على اعتبار أنّها موسميّة أو مرتبطة بشهر الصوم على الرغم من أنّ سعر الكيلو يصل إلى 3 دولارات ثمن العجينة فقط، وينتشر باعة القطائف أمام المقاهي المغلقة خلال ساعات النهار، ويتمتّع عدد من باعة القطائف بالشهرة ويفضّل الناس الشراء من هؤلاء بالرغم من أن أسعارهم أعلى من غيرهم، ويصطفّ المواطنون في طوابير كل واحد ينتظر دوره، كما يقبل الناس على شراء حلويات العوّامة وغيرها من الحلويات التي تنتج بكثرة خلال شهر رمضان.

متابعة مسلسلات رمضان
ويحافظ الفلسطينيّون على اداء صلاة التراويح في المساجد سواء الرجال أو النساء أو الاطفال ايضًا، وبعد ذلك يعود هؤلاء الى منازلهم لمتابعة المسلسلات الرمضانيّة التي لا تعدّ ولا تحصى وتبثّ على الفضائيات، غير أنّغالبيّة الناس يفضّلون متابعة مسلسل او اثنين، ويتصدر المسلسل السوري الشهير quot;باب الحارةquot; المرتبة الاولى ويتابع حلقاته جميع افراد الاسرة باهتمام كبير ويحاول الاطفال تقليد ابطاله والممثلين وبخاصة تقيلد quot;النمسquot;. ويأتي برنامج quot;وطن على وترquot; الذي يعرضه التلفزيون الفلسطيني وهو من انتاج فلسطيني للعام الثاني على التوالي وهذا البرنامج اجتماعي سياسي ناقد يتعرض لكافة المظاهر السياسية والاجتماعية والقيادات الفلسطينية تصل الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء د. سلام فياض كما ينتقد الوزراء وبخاصة وزير الاوقاف محمود الهباش الذي اصدر قرارًا سابقًا بمنع قراءة القرآن قبل الأذان على اعتبار ان ذلك لم يكن موجودًا في زمن الرسول، وان هذا بدعة، كما يتعرّض البرنامج الى الحكومة المقالة في غزة وعلى رأسها رئيس الوزراء المقال اسماعيل هنية وبقية الوزراء.

كما يتعرض البرنامج للمراكز الثقافية التابعة للدول الأجنبية، أمّا بقية المسلسلات فإنّ قلّة من الناس تتابعهالا سيّما انّ ارتفاع درجات الحرارة تجبرهم على السهر خارج منازلهم كما يتبادل الناس الزيارات بعد الافطار وصلاة التروايح ويتبادلون اطراف الحديث حول ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع الاسعار ومجريات احداث مسلسل quot;باب الحارةquot;.

ومع بداية الاسبوع الثاني من شهر رمضان تبدأ الموائد العائلية والاسرية. فقد اعتاد الناس على استضافة الاقرباء وبخاصة النساء على موائدهم لتناول طعام الافطار وهي من العادات التي يحافظ الفلسطينيون عليها بشكل مستمر ويحاول الناس تقديم ما لذّ وطاب من اشهى المأكولات في اشارة الى الاهتمام الواسع بالضيوف وبخاصة النساء.

آراء الناس حول الاسعار
وقالت المواطنة مهى محمد في لقاء مع quot;ايلافquot;: quot;ان اسعار الخضار والسلع الاخرى ارتفعت بشكل كبير مع بدء الشهر الفضيل ليصبح سعر كيلو الخيار 7 شيقلات اي دولارين والخسة الواحدة بـ5 شيقلات أي دولار ونصف الدولار وربطة الفجل الصغيرة بـ3 شيقلات أي بدولار وكيلو البندورة الجيّدة بـ4 شيقلات أي بدولار ونصف.

أسعار التّمور سياحيّة
وقال المواطن عبد الكريم الأسعد: quot;ان الارتفاع شمل كل شيء حتّى التمور المحليّة والمستوردة واللحوم والدواجن منوّهًا بأنّ اسعار التمور تبدأ من 12 ndash; 40 شيقلاً أي 4 -13 دولارًا فيما وصل سعر كيلو الدجاج اللاحم الى اكثر من 15 شيقلاً أي5 دولارات وان سعر كيلو القطائف من دون حشوة بـ10 شيقلات أي 3 دولارات.

وقال محمد، أحد بائعي الخضار: quot;ان الاسعار ترتفع في شهر رمضان وبخاصة في الايام الاولى لرمضان ثم تبدأ بالتراجع الى ان تستقر على سعرها المعهود مضيفًا ان تجار الجملة في اسواق الخضار المركزية هم الذين يتحكمون بالاسعار وكذلك العرض والطلب والاحوال الجوية الحارة.

وقال تاجر آخر: quot;ان الاقبال على شراء الخضروات افضل من الفاكهة لا سيّما ان اسعار الفاكهة مرتفعة جدًّا قبل حلول الشهر الفضيل. فعلى سبيل المثال فإن كيلو التفاح الجيد يصل الى 8 شيقلات وهذا السعر لم نشهده من قبل.

وكانت وزارة الاقتصاد الوطني والمحافظة حذّرتا التجار من استغلال الشهر الفضيل وزيادة الاسعار أو الترويج لمنتجات فاسدة وبخاصة التمور واللحوم، ودعتا المواطنين للاتّصال بتلك الجهات في حال حدوث مخالفات من قبل التجار، وفي مدينة رام الله التحتا نصبت بعض المصارف والجمعيات الخيرية خيام افطار رمضانيّة لاستقبال الصائمين الفقراء والمساكين وقد درجت العادة ان تبادر عدّة مؤسسات الى هكذا فعاليات خلال الشهر الفضيل.