قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نواكشوط: قالت مصادر متواترة بنواكشوط إن الأسبوع المنصرم شهد عملية تسريح واسعة لمئات العاملات القاصرات من منازل نواكشوط بعيد إصدار حكم بالسجن النافذة ستة أشهر على سيدة موريتانية اتهمت بتشغيل قاصريتين.

وقالت المصادر إن أغلب المسرحات كن يعملن في حضانة أطفال دون السادسة من العمر في بيوت بعض العاملات بالوظيفة العمومية أو كخادمات منازل في بيوت الأثرياء،وإن الحكم الصادر عن احدي محاكم نواكشوط قبل أسبوع بحق موظفة باحدي بنوك العاصمة كان بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس ودفعت بمئات الأسر إلي التخلي عن العاملات ممن لم يبلغن سن الرشد وخصوصا من الأرقاء والأرقاء السابقين.

وكانت غرفة الأحداث بمحكمة نواكشوط قد أصدرت يوم الأحد 16/01/2011، حكما بالحبس النافذ ستة أشهر على أم المؤمنين بنت إبراهيم فال المتهمة باستعباد قاصرتين في مقاطعة عرفات.

وكان نشطاء حقوقيين مناهضون للعبودية في البلاد ، قد كشفوا قبل أسابيع عن حالة استرقاق لفتاتين قاصرتين من طرف المتهمة في مقاطعة quot;عرفاتquot; وسط العاصمة نواكشوط ، وهي القضية التي تعرض على إثرها النشطاء ومن بينهم بيرام ولد أعبيدي للحبس بتهمة الاعتداء على مفوض شرطة وأعوانه والتجمهر دون إذن وقيادة منظمة غير مرخصة.