قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يرى الأمير مولاي هشام، ابن عم العاهل المغربي الملك محمد السادس إن الثورة التونسية سيكون لها quot;أثر كبير على العالم العربيquot;، وأوضح أن صدى quot;ثورة الياسمينquot; يرعب حالياً الأنظمة العربية السلطوية التي تتابع تطورها عن كثب.


طفل يشعل الشموع في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس احتفاء بثورة الياسمين

الدار البيضاء: يتوقع مولاي هشام، في مقال نشرته المجلة الأسبوعية الفرنسية quot;نوفيل أوبسيرفاتورquot; في عددها الجديد، أن لا يكون هناك quot;تأثير على المدى القصيرquot; لما حدث في تونس على هذه الأنظمة العربية، لأن quot;الوضعية السياسية والاجتماعية فيها مختلفةquot; عن تونس. في المقابل، يضيف أنه سيكون لثورة الياسمين تأثير كبير على الأنظمة العربية كافة إذا ما نجحت في تأسيس نظام ديموقراطي في تونس. وأوضح أن الدول المغاربية ستكون في مقدمة الدول التي ستقتدي بهذا النظام.

وتحدث مولاي هشام عن التفاوت الإجتماعي-الإقتصادي كواحد من أهم الصعوبات الموجودة في الجزائر وبصفة خاصة في المغرب، مضيفاً أنه إذا ما أعيد إنتاج نفس النسق التونسي في الدولتين فإنه سيؤدي إلى عنف أكثر قوة مع إمكانية بروز توجه شعبوي.

وقال الأمير إن الحكام العرب قد بلغتهم الرسالة، وعليهم أن ينخرطوا في مسلسل انفتاح سياسي قادر على استيعاب التعددية.

أصداء إعلامية للثورة

في سياق متصل، قال الصحافي المغربي بوبكر الجامعي، مؤسس أسبوعية quot;لوجورنالquot;، إن الثورة في المغرب ستكون دموية. ولفت إلى لجوء النظام المغربي إلى اتباع سياسة الرئيس التونسي المطرود زين العابدين بن علي عبر إنشاء حزب quot;الأصالة والمعاصرةquot; والسعي إلى الهيمنة على الاقتصاد المغربي وانتشار الرشوة والمحسوبية.

الأمير المغربيّ مولاي هشام

وقال، في حوار مع quot;نوفيل أوبسيرفاتورquot; إن النخبة المغربية اليوم أمام خيارين لا ثالث لهما: إما الديمقراطية أو الهلاك، محذرا من أنه إذا ما اشتعلت الثورة في المغرب الذي يعرف تفاوتا كبيرا في امتلاك الثروة بين طبقاته، ستكون دموية أكثر من تونس.

وكان الصحافي علي أنوزلا، مدير الجريدة الإلكترونية quot;لكمquot; قد أعلن أن المغرب quot;ليس محصناquot; ضد الثورة، وقال إن quot;ما يحدث في تونس والجزائر يمكن أن يحدث غدا في المغربquot;، محذرا من quot;أن نركن إلى التحليلات المطمئنة، فالشيء نفسه كان يقال عن الإستثناء المغربي المحصن ضد مزالق التطرف الأصولي، حتى حطمت تفجيرات الدار البيضاء هذا الاستثناء الذي كان مبنيا على تمنيات أكثر من اعتماده على معطيات من الواقعquot;.

وأضاف أن quot;الوقاية أحسن من العلاجquot;، هذا العلاج ما اقترحه كريم بوخاري، مدير نشر quot;تيل كيلquot; ومحمد حفيظ ناشر أسبوعية quot;الحياةquot; إذ طالبا بإصلاحات سياسية عميقة، لخصها حفيظ في الانتقال من ملكية تسود وتحكم إلى ملكية تسود فقط.

ويتابع المغاربة عن كتب ما يحدث في تونس، وقد انتقل عدد من الصحافيين والحقوقيين إلى هذا البلد الذي تربطه بالمغرب علاقات قوية على جميع المستويات. وكانت صحف مغربية قد احتضنت معارضين وصحافيين تونسيين كما أن جمعيات حقوقية طالما نددت بالنظام البوليسي أيام بن علي.