قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دافع نجيب ميقاتي عن ترشيحه لتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة اليوم وأكد انه ليس مرشحا لحزب الله او قوى 8 آذار.


قال نجيب ميقاتي رئيس الوزراء الاسبق في لبنان، والذي سيكلف مجددا اليوم بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة انه ليس مرشحا عن حزب الله أو قوى 8 آذار، وإنما هو مرشح توافقي.
وأوضح ميقاتي في تصريحات لصحيفة الشرق الأوسط أن لا فائدة من المقاطعة، مكررا أنه laquo;ترشح للتوافق وأنه ما دام أن الهدف واحد، فلن نختلف على الوسيلةraquo;، ونافيا وجود laquo;أي دفاتر شروطraquo; مقابل ترشيحه.

وقال ميقاتي: laquo;ناديت دائما بالوفاق وعملت لوحدة الصف اللبناني ووحدة الصف الإسلامي، فكيف.. بالأحرى وحدة الصف السنيraquo; وأضاف: laquo;اليوم نحن أمام استحقاق أراده الجميع ديمقراطيا، فلتكن الديمقراطية إذنraquo;، مشددا على أن laquo;لا فائدة من المقاطعة، لأننا بذلك لا نفيد لا الوطن ولا الطائفةraquo;. وقال: laquo;نحن نريد أن نجمع، وما دام أن الهدوء هدف لا نختلف عليه، فهل سنختلف على الوسيلةraquo;.

ورفض ميقاتي القول إنه مرشح حزب الله أو قوى laquo;8 آذارraquo;، معتبرا أن هذا الكلام في غير محله. وقال: laquo;لقد ساعدوني وزكوني، وسموني، لكن الترشيح أتى من قبليraquo;. وأضاف: laquo;في عام 2005 قالوا إنني صديق الرئيس بشار الأسد، وإني لست محايدا، لكني وصلت (إلى رئاسة الحكومة) وعملت بما يمليه علي ضميري وأخلاقي ومصلحة لبنانraquo;، مشيرا إلى أن هدفه الآن هو laquo;التهدئة على الجبهة الداخلية، وصيانة علاقات لبنان الدولية وعلاقاته العربية، وخصوصا مع المملكة العربية السعودية وسوريةraquo;. ونفى ميقاتي ردا على سؤال ما يقال عن شروط وضعتها عليه المعارضة في مقدمها إلغاء المحكمة الدولية للقبول بترشيحه، وقال: laquo;إن كل ما فيه مشكلات يمكن أن يحل بالحوار من داخل المؤسسات، وبما ينص عليه الدستورraquo;، جازما بأن laquo;أحدا لن يستأثر بالقرارraquo;.

وردا على الحملة التي شنت ضده، قالت مصادر ميقاتي لـlaquo;الشرق الأوسطraquo; إنه قادم تحت عنوان الشراكة، وإنه يريد laquo;حكومة لكل لبنانraquo;، مستغربة laquo;المخاوف التي تبث حول ترشيحه والمحاسبة على النيات التي تحصلraquo;، مشيرة إلى أن تجربته السابقة في الحكم عام 2005 laquo;هي أكبر رد على ما يقال، والعبرة بالأفعال التي ستظهرraquo;. وقالت المصادر: laquo;لن ننجر إلى سجالات جانبية، ولن ندخل في منطق التخوين والاتهامات رغم الجنون السياسي والإعلامي الحاصلraquo;. وإذ أبدت المصادر laquo;تفهما لبعض ردود الفعل، استغربت أن تأتي الحملة من قبل من كان يفترض بهم أن تكون ذاكرتهم أنشط من غيرهم في ما خص أسلوب ميقاتي في العملraquo;. وتساءلت المصادر عن سبب الحملة، وكأنما كانت الأمور سائرة في اتجاه حل وجاء ترشيح ميقاتي لينسفه، داعية الجميع إلى النظر إلى ترشيحه laquo;على أنه فرصة إنقاذ في ظل النزف الكبير الحاصلraquo;.