قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جنيف: اعربت وزارة الخارجية السويسرية عن القلق ازاء طرد النائب الفلسطيني احمد عطون من القدس الشرقية الى رام الله في السادس من ديسمبر الجاري ما يؤكد انتهاك اتفاقية جنيف.

وشدد بيان صادر عن الوزارة الليلة الماضية على أن القدس الشرقية جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة وأن المادة 49 من اتفاقية جنيف الرابعة تحظر على اسرائيل باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال اتخاذ قرارات بالنقل القسري أو الترحيل.
ودعا البيان السلطات الاسرائيلية الى الامتثال للقانون الدولي من خلال الغاء أمر الترحيل وكذلك تلك التي تم فرضها على السكان الفلسطينيين في القدس الشرقية.

وأشار الى ان عطون تم انتخابه لعضوية المجلس التشريعي الفلسطيني في عام 2006 ثم بدأ يواجه تهديدات بالترحيل فلجأ مع نائبين اثنين الى مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في القدس حيث مكث هناك من 1 يوليو 2010 حتى اعتقاله في 26 سبتمبر 2011 بينما مازال البرلمانيان الآخران في مقر اللجنة الدولية في القدس.
واكد البيان ان سويسرا تدين انتهاكات القانون الانساني الدولي التي ارتكبها جميع أطراف النزاع وتدين الهجمات الصاروخية وقذائف الهاون التي تشنها ميليشيات فلسطينية في قطاع غزة والتي تستهدف السكان المدنيين الاسرائيليين