قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

تل أبيب: اتهمت صحيفة يديعوت آحرنوت الاسرائيلية اليوم رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان بتجنب الحديث عن العلاقات بين تركيا واسرائيل في بيانه السياسي الذي القاه يوم امس والذي جاء بعنوان (اعلان 2023). وقالت الصحيفة على موقعها الالكتروني اليوم ان هذا البيان الذي يأتي قبل الانتخابات التي ستجرى هناك في شهر يونيو المقبل ويحدد سياسة تركيا الجديدة اهمل الحديث عن العلاقة الهشة مع اسرائيل.

ووفق الصحيفة فقد quot;اصدر إردوغان (اعلان 2023) الذي شكل وثيقة تحدثت عن الاستراتيجيات السياسية الخاصة بعلاقات بلاده مع دول الشرق الاوسط وحول العالم لم يشر فيه على الاطلاق للعلاقة مع اسرائيلquot;. وقالت quot;ان الوثيقة لم تشر الى اي امكانية تحسين العلاقات مع اسرائيل والتي كانت تعتبر وثيقة حتى قبل عملية quot;الرصاص المصبوبquot; على قطاع غزة نحو عامين والتي اوقعت الالاف من القتلى والجرحى.

وشددت الصحيفة على ان العلاقات بين تركيا واسرائيل وصلت الى مستوى ادنى بعد مقتل تسعة نشطاء اتراك خلال غارة شنها الجيش الاسرائيلي على سفينة quot;مرمرةquot; التي كانت متوجهة الى غزة قبل نحو عام. واوضحت quot;ان محاولات فاشلة بذلت لتحقيق المصالحة مع تركيا خلال الاشهر الاخيرة غير ان مسؤولين منها طلبوا اعتذارا رسميا من اسرائيل عن الهجوم على السفينة التركية اضافة الى دفع تعويضات لاسر الضحاياquot;.

ووفق الصحيفة quot; فأن من المتوقع اعادة انتخاب رجب طيب إردوغان زعيم (حزب العدالة والتنمية) في تركيا ورئيس الوزراء فيها وفوزه في الانتخابات المقبلة الصيف القادم للمرة الثالثة على التواليquot;. وقالت quot;ان البيان السياسي الذي وضعه ارودغان يشدد على تمسك (حزب العدالة والتنمية) الذي يقوده الاخير بأهمية العلاقات مع دول الشرق الاوسط والولايات المتحدة الأميركيةquot;.

واكدت الصحيفة quot;ان اسرائيل ليست الدولة الوحيدة التي تمر علاقاتها بحالة من الفتور مع تركياquot; لافتة الى انه يعتبر quot;ان العلاقة غير المنتجة التي تتبعها ارمينيا تمنع تطبيع العلاقات بين البلدينquot;.nbsp;ورأت ايضا ان الاحتمال الذي يعد قائما يشير الى ان تجاهل الحديث عن اسرائيل في هذا البيان ربما جاء كإشارة نحوها بعد ان اعتبرت من قبل مجلس الامن القومي التركي انها quot;تشكل تهديدا مركزيا في المنطقة في شهر اكتوبر من عام 2010quot;.