قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دعت غرفة تجارة البحرين الى وقف التعامل التجاري مع طهران ومقاطعتها مالياً ومصرفياً، وذلك على خلفيةالتدخلات الإيرانيةفي شؤون البحرين.


المنامة: دعت غرفة تجارة وصناعة البحرين جميع التجار وأصحاب الأعمال والشركات والمؤسسات البحرينية لمقاطعة البضائع والمنتجات ووقف التعامل مع التجار الإيرانيين سواء بالاستيراد أو التصدير، بالإضافة إلى المقاطعة المالية والبنكية من خلال عدم التعامل مع البنوك والشركات المالية الإيرانية، وذلك في رد على التدخلات الإيرانية quot;السافرةquot; في شئون مملكة البحرين وعدم احترامها لاستقلاليتها.

كما دعت غرف دول مجلس التعاون الخليجي وكافة الاتحادات والغرف التجارية والصناعية في الدول العربية إلى التضامن معها وسرعة التحرك في إصدار دعوات مماثلة لمقاطعة التجار والبضائع الإيرانية والفعاليات والمعارض والتعاملات المالية، تضامنا مع البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربي فيما تتعرض له بشكل متواصل وممنهج من quot;استفزازات وتدخلات إيرانية في شئونها الداخلية من خلال التآمر على أمنها الوطني وبث الفرقة والفتنة الطائفية بين مواطنيها مما يعد انتهاكاً لسيادتها واستقلالها ولمبادئ حسن الجوار والأعراف والقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلاميquot;.

واستنكرت الغرفة التصريحات والخطابات الإيرانية المتكررة التي تحمل كل عبارات البغض والتحريض الصادرة من كبار المسئولين الرسميين الإيرانيين ضد مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وبالأخص الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية التي تجمعنا بهم أواصر قربى وتاريخ ومصير مشترك، واعتبرت الغرفة تلك التصريحات الداعية لإشاعة جو من الفوضى والتوتر وبث الشقاق بين أبناء الشعب الواحد وإشعال الفتن والقلاقل والتخريب، تصريحات غير مقبولة وتتنافى مع مبادئ احترام حسن الجوار والعلاقات السياسية والدبلوماسية القائمة بين الجمهورية الإيرانية والبحرين ودول مجلس التعاون الخليجي، وأنها تعتبر انتهاكا للقوانين والأعراف الدولية وميثاق الأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

وقالت الغرفة انه وفي ظل ما تشهده المنطقة من أوضاع، ومن باب المسئولية الملقاة على عاتقها في المساهمة فيما يخصها ويناسب إمكانياتها في الذود عن مملكة البحرين في وجه أي التدخل الخارجي وفي كل ما يمس الأمن الوطني وسيادة مملكة البحرين واستقلالها، ونتيجة لما ثبت من تدخل إيراني سافر وواضح في الأحداث المؤسفة التي شهدتها البلاد مؤخراً ومحاولة زرع الشقاق والفتنة بين أبناء الوطن الواحد، والتحركات الإيرانية لتصعيد الأزمة في البحرين والتحريض ضدها واتصالاتها المستمرة مع عدد من الجهات الدولية لمحاولة إعادة الأزمة إلى البلاد، فإنها تدعو للمقاطعة.

وأكدت الغرفة إن ما مارسته وتمارسه إيران من تدخل quot;سافرquot; في الشئون الداخلية في مملكة البحرين ما هو إلى تأجيج للفتنة الطائفية بما يهدد وحدتها الوطنية وسلامة وامن شعبها، معربة عن تأييدها التام لكل الخطوات والإجراءات التي سوف تتخذها الحكومة الموقرة لمنع التدخل الإيراني في البحرين.